الذكاء البشري في خطر… هل سيحلّ الذكاء الاصطناعي محلّه؟

الذكاء الاصطناعي
1

إن كنت تريد أن تقوم بعملية حسابية بسيطة، فعلى الأرجح ستخرج هاتف المحمول وستتجه نحو الآلة الحاسبة، وإن كنت تريد القيام بأمر ما بعد حين فأيضًا ستستعين بهاتفك لتقييد منبه بالأمر، وهكذا إلى اللانهاية من الأمور البسيطة التي أصبحنا نتكل في تنفيذها على ذكاء الأجهزة من حولنا أو على الذكاء الاصطناعي بشكل عام! الأمر المخيف هو مقدار التعلق بكل ما يجعل الحياة “أسهل”، فمع الوقت أصبحنا غير قادرين عن الاستغناء عنها. هل جربت الانفصال عن أجهزتك الذكية ليوم كامل؟ الإجابة المرجحة لمعظمنا هي لا!

يتوجب علينا الخوف من الحماقة الجماعية، وما أود الإشارة إليه هو أنّ ملايين الناس يظهرون قلّةً في الذكاء، ولا سيّما في المجالات التي أحرز فيها البشر إنجازات ذكيّة في الماضي. فكّر في المواضيع المدرسية المشتركة مثل: القراءة والكتابة والحساب، ستجد أنّنا بصورة جماعية اليوم أكثر ذكاءً في هذه المجالات من القرون الماضية، ولكن العديد منا يتراجع إلى الخلف على الرغم من كوننا محاطين بالتكنولوجيا الحديثة.

لماذا هذه الاعتمادية، ولمَ تحصل؟

يحلّ الذكاء الاصطناعي محلّ الذكاء البشري وينافسه، ويُطلق عليه اسم “التكسيل الذهني“.

ويوضّح بوب هاي Bob High في هذا الصدد، وهو كبير موظفيّ التكنولوجيا في شركة آي بي إم IBM:

“إنّ أدواتنا تميل إلى أن تكون أكثر قيمةً، عندما نقوم بتنميتها، وعندما نوسّع نطاق معرفتنا، وعندما نزيد من فعاليتنا، وأيضًا عندما تسمح لنا بالقيام بأشياء لا نستطيع نحن البشر القيام بها بأنفسنا”.

نحن هنا لا نتحدث عن الروبوتات القادرة على القيام بأعمالنا كليًا، فالأمر على نطاق أبسط، نطاق المهارات البشرية الأساسية التي ينبغي على كل فرد تعلمها.

ولِمَ قد أرغب بتعلّم إنجاز مهمة ما إن كان حاسبي ينجزها لي؟

المثال الشائع اليوم هو التهجئة، فمع ظهور التدقيق الإملائي في مايكروسوفت وورد Microsoft Word، والتصحيح التلقائي أو تحويل الصوت إلى كلام في الرسائل الموجّهة، والإكمال التلقائي في جوجل Google، استخدم العديد منّا الذكاء الاصطناعي ليحلّ محلّ ذكائه، وكثير منّا يخطِئ في تهجئة الكلمات الصعبة!!

ومن الممكن أن يكون المثال الشائع في المستقبل هو الترجمة اللغوية القائمة على السماع الآلي، ويُعدّ هذا تقدّمًا في مجال الذكاء الاصطناعي، حيث أنّنا سنكون قادرين على التحدّث مع الجهاز الذي سيترجم على الفور كلماتنا إلى أية لغة نريدها.

يبدو هذا مذهلًا أليس كذلك؟! وهذا سيعتمد على إذا ما كنا سنستخدم الذكاء الاصطناعي بدلًا من ذكائِنا. ولكن الذكاء الاصطناعي لا ينبغي أن يكون ذريعةً للبشر للتوقف عن تعلّم اللغات، وبدلًا من ذلك ينبغي أن يكون فرصةً لنا للوصول إلى مزيد من الناس في جميع أنحاء العالم، أو زيادة السرعة التي يتم بها نشر الرسائل الهامة.

ويُعتبَر الذكاء الاصطناعي أداةً مدهشةً عندما تطبق بشكل صحيح، فعندما نستخدم الذكاء الاصطناعي لزيادة ذكائنا، فإنّ مهاراتنا تزداد بشكل كبير وتظلّ سليمةً. على سبيل المثال، الرؤية المعززة هي مفهوم لتكوين البيانات بالإضافة إلى ما نراه بالفعل.

ثلاث طرق للحفاظ على ذكائِك الحقيقي سليماً

هناك ثلاث طرق بسيطة لضمان عدم استبدال الذكاء الاصطناعي بذكائِك الحقيقي بشكل كامل في أي وقت قريب.

  1. تطبيق الرياضيات بدون الآلة الحاسبة

يمكن أن تكون الآلة الحاسبة عنصرًا موفرًا للوقت، ولكن هذا لا يعني أن تحل محل قدراتنا في التعامل مع الرياضيات، فإذا كنت تستخدم آلةً حاسبةً أو أدوات رياضية أُخرى، حاول الضرب والقسمة باليد، فقدرتنا على القيام بالرياضيات الأساسية سيضمن أنّنا لن ننسى خطوات الحساب.

  1. القيادة إلى مكان اجتماعك بدون مساعدة نظام تحديد المواقع

تنتشر اليوم بكثرة خرائط جوجل وتطبيق الملاحة المرورية ويز Waze، وهذه التطبيقات هي عمليات التحكم القياسية للسائقين. فالتطبيقات الذكية تخطط بدقة التحويل من اليمين إلى اليسار، وتقوم بتحديث الطرق في الوقت الحقيقي. فإذا كنت تستخدم هذا النموذج من الذكاء الاصطناعي في كل مرة تنتقل فيها من النقطة A إلى النقطة B، حاول البحث في الطريق على الخريطة، ومن ثم الذهاب إلى الوجهة بنفسك، فقراءة الخرائط والتنقل من مكان إلى آخر يبني مهارات الاستدلال المكانية، وعلى النقيض من ذلك يسمح لنا نظام تحديد المواقع متابعة الاتجاهات دون تجميع صورة للمكان الذي نكون فيه.

اقرأ أيضًا: ميزات خفية وخوارزميات سحرية… كيف تعرف خرائط غوغل كم ستستغرق رحلتك؟

  1. اختبارات الدماغ الدورية، وتكرارها بشكل مستمر

الفرق هنا أنّه في السعي إلى التقدم التكنولوجي، قد نقوم فعلًا بخفض ذكائنا بشكل جماعي. فنحن نستوعب المزيد والمزيد من المحتوى، وعندما نقوم بتفحص الأخبار الاجتماعية، والبحث في الإنترنت وقراءة المنشورات على الإنترنت، وعادةً ما تكون هذه الأنشطة كبيرة الحجم، والمشكلة هي أنّنا نهمل المعالجة العميقة، والتي غالبًا ما ترتبط مع قراءة الكتب الطويلة، فالمعالجة العميقة هي قدرة الدماغ على التركيز، وتذكر وبناء المعنى من خلال المعرفة السابقة.

قم بتجريب اختبارات المخ مثل: علوم كامبردج  Cambridge للمخ لقياس الذاكرة قصيرة المدى والمنطق والقدرة اللفظية، ويمكنك إنشاء قاعدة مرجعية من أجل تحسين التقييم في حال كان مستواك يتراجع.

يستثمر قادة فيسبوك وجوجل وغيرها من شركات التكنولوجيا ذات النفوذ مبالغ لا تصدق في الذكاء الاصطناعي. وقد تقول إنّ المهارات الأساسية أصبحت باليةً في العصر الرقميّ، وربما يمكننا البوح عن عدة أشكال من الذكاء الاصطناعي، ومع ذلك من المرجّح أن تكون للمزايا عدة عقبات أُخرى. ومثال على ذلك، سيكون من العار إذا كان دعم السيارات ذاتية القيادة سيجعل من الأجيال الحالية أو القادمة غير قادرة على القيادة بمفردها إذا احتاجت إلى ذلك.

ومن المتوقع أن يُسهم التقدم المتسارع في تقنيات الذكاء الاصطناعي في إحداث تحوُّل كبير في نمط الحياة الحديثة عن طريق إعادة تشكيل وسائل النقل، والصحة، والعلوم، وسوق المال، وأيضًا إعدادات الجيوش. ومن أجل التكيُّف والتوافق مع هذا التغيير، ستكون هناك حاجة ماسة إلى إحداث تغيير في السياسات العامة بما يتوافق مع هذه التطورات المنتظرة.

ولربما كان خوف آينشتاين في محله عندما قال:

“أخشى اليوم الذي تطغى فيه التقنية على تواصلنا البشري … العالم حينها سيكون مليئًا بالحمقى!”.

1

شاركنا رأيك حول "الذكاء البشري في خطر… هل سيحلّ الذكاء الاصطناعي محلّه؟"

أضف تعليقًا