تعتبر شركة كوالكوم القلب النابض لعدد كبير من أجهزة أندرويد، فهي تمثل الشرائح الأفضل صاحبة السمعة الجيدة، ولكن مؤخرًا فقد اشتدت المنافسة بعض الشيء، فرأينا جوجل تكشف عن شريحتها الخاصة باسم "تنسور" والتي أضافتها في أجهزتها الجديدة بيكسل 6 وبيكسل 6 برو، وكذلك تستعد شركة ميدياتك للكشف عن أقوى شرائحها باسم "Dimensity 9000" في 16 من ديسمبر، وبجانب كل ذلك نجد أبل تقوم بفتح آفاق جديدة بمعالجاتها الغنية عن التعريف. 

بين كل هذه الملحمة التقنية، وجدت كوالكوم الأهمية من أن تبدأ بتذكير السوق بمكانتها وما تقدمه من شرائح غنية عن التعريف، وكما نعلم جميعًا فإن كوالكوم كانت تتبع نمطًا محيرًا بعض الشيء في طريقة تسمية شرائحها، فنجد شريحة سناب دراجون 888+ وسناب دراجون 670 وكلاهما يقدمان أداءً مختلفًا تمامًا، حيث الأول موجه للأجهزة ذات المواصفات الخارقة، بينما الآخر موجه أكثر للهواتف المتوسطة

اتبعت كوالكوم هذا الأسلوب في تسمية الشرائح برقم يتكون من ثلاث خانات منذ بداية دخولها لعالم تصنيع معالجات الهواتف الذكية، ولكن اليوم نشهد انتهاء هذا الأسلوب والبصمة التي اتبعتها الشركة الأمريكية لسنوات عديدة. حيث أعلنت كوالكوم بشكل رسمي عن إعادة هيكلة أسلوب تسمية الشرائح، والاستغناء تمامًا عن تلك الأرقام المحيرة والاكتفاء برقم واحد فقط يتبعه رقم الجيل، وليس هذا فقط وإنما تم أيضًا فصل علامة "سنابدراجون" التجارية عن "كوالكوم".

وكانت الشريحة الأولى الذي يتم إطلاقها بعد هذه التغييرات الجذرية في سياسة الشركة هي "شريحة Snapdragon 8 Gen 1"، بمعمارية، وهي ما سنراها في أجهزة الفلاجشيب التي ستأتي في السنة الجديدة 2022. 

ما التغييرات التي تقدمها شريحة Snapdragon 8 Gen 1؟

مكونات شريحة Snapdragon 8 Gen 1

صرحت شركة كوالكوم أن معالج Snapdragon 8 Gen 1 سيقدم فرقًا جذريًا في الأداء عن سابقه (كوالكوم سناب دراجون 888+) وخصوصًا في التصوير، الذكاء الاصطناعي، الأمن، وطبعًا شبكات 5G. وفي الحقيقة فإن المعالج الجديد من كوالكوم يأتي بالفعل بالعديد من التغييرات الكبيرة التي تجعل تلك التصريحات غير مبالغ فيها.

فحسب ما ذكرته شركة كوالكوم فمن المفترض أن يقدم الجيل الأول من معالج سناب دراجون 8 أداءً أفضل بنسبة 20% لوحدة المعالجة المركزية (CPU) بالإضافة إلى استهلاك طاقة أقل بنسبة 30% عند مقارنته بمعالجات العام الحالي. 

الشريحة الأولى من كوالكوم التي تستخدم معمارية ARMv9

أعلنت شركة ARM في شهر مارس من هذه السنة عن معماريتها الجديدة باسم ARMv9 وهي تعتبر التحديث الثوري الأول منذ الكشف عن الإصدار الثامن عام 2011، ولهذا فنحن نتحدث عن فارق جذري سيكون الأهم في شريحة الجيل الأول من سنابدراجون 8.

حيث ستأتي الأنوية الثمانية لوحدة المعالجة المركزية (CPU) في معالج سناب دراجون الجديد بنواة أساسية Cortex-X2 بتردد 3.0 جيجاهرتز جنبًا إلى جنب مع ثلاث أنوية أداء Cortex-A710 بتردد 2.5 جيجاهرتز، أما بالنسبة لباقي الأنوية الأربعة فستكون Cortex-A510 بتردد 1.8 جيجاهرتز، كل هذا مع الأخذ في الاعتبار أن الشريحة الجديدة تقفز إلى دقة تصنيع 4 نانومتر وهو ما يوضح سبب استهلاك الطاقة الأقل. 

تقسيم الأنوية في معمارية ARMv9 الجديدة

بالنسبة لمعالج الرسوميات (Adreno) فقد تم تحسينه بفارق ملحوظ أيضًا

نال معالج الرسوميات نصيبه من التطوير في معالج سناب دراجون 8 الجيل الأول، حيث تعِدُ كوالكوم بمعالج رسوميات أسرع بنسبة 30% بالإضافة إلى استهلاك طاقة أفضل بنسبة 25% عند المقارنة بمعالجات سنابدراجون 888. كذلك سنرى لأول مرة لوحة تحكم لضبط أداء وحدة معالجة الرسوميات (GPU) لتخصيص طريقة عمل الألعاب على هاتفك الذكي. 

الشريحة الأولى التي تدعم الجيل الجديد من مودم X65 5G

بالنسبة للاهتمام بشبكات الجيل الخامس التي تمثل المستقبل القريب جدًا، فإن شريحة سنابدراجون 8 تعتبر الأولى في فئتها التي تأتي مدعومةً بالجيل الجديد من مودم X65 5G والتي كشفت عنه كوالكوم في 9 فبراير من العام الحالي. 

باعتبار أن الجيل الجديد الذي نتحدث عنه يعتبر الإصدار الرابع من مودم الجيل الخامس من كوالكوم، فيمكنك أن تتخيل التطور الذي يعد به، حيث سيتم فتح آفاق جديدة من المميزات المتاحة لشبكات 5G، ولعل الميزة التي قد تهتم بسماعها هو أن المودم الجديد يعد بسرعات إنترنت تصل إلى 10 جيجابت في الثانية! وكذلك يأتي المودم الجديد بنفس التوافق الحالي لكل من تقنيات mmWave و sub-6GHz.

الجيل الجديد من مودم X65 5G

بالإضافة إلى ذلك، فإن المودم الجديد من كوالكوم سيدعم الجيل الجديد من شبكات واي فاي، 6 و 6E، وكذلك تقنية "Bluetooth LE audio" المخصصة لدعم الأجهزة الصوتية بشكل أفضل، بالإضافة إلى خاصية قدمتها كوالكوم لتفعيل تقنية "AptX Lossless audio".

الاهتمام بقدرات التصوير وفصلها في علامة تجارية جديدة باسم "Snapdragon Sight"

عودتنا سنابدراجون على الاهتمام دائمًا بقدرات التصوير خصوصًا في تلك الشرائح التي تكون موجهة للفئات العالية، كما هو الحال في هذه الشريحة، حيث ستدعم الشريحة الجديدة التقاط صور RAW بصيغة 18-بت (كانت شريحة 888 تدعم صيعة 14-بت فقط)، ستتيح تلك الصيغة الجديدة التقاط بيانات صور أكثر بمعدل 4096 مرة، وما يصل إلى أربع نقاط توقف إضافية للنطاق الديناميكي لسيناريوهات شديدة السطوع أو شديدة الظلام.

كذلك تقدم شريحة سنابدراجون 8 ما يسمى بمعالج إشارة الصور (Image Signal Processing) أو كما يعرف اختصارًا بـ ISP والذي يسمح ببعض الخصائص الخرافية، كالتقاط 240 صورة بدقة 12 ميجابيكسل في ثانية واحدة، أو تسجيل فيديو بدقة 8K مع HDR والتقاط صور ثابتة بدقة 64 ميجابكسل في نفس الوقت بفضل زيادة معدل نقل البيانات إلى 3.2 جيجابكسل في الثانية. ولكن طبعًا هذا سيتطلب وجود عتاد تصوير يسمح بذلك. تأتي شريحة سنابدراجون 8 أيضًا بالعديد من التحسينات الأخرى فيما يتعلق بالتصوير، يتمثل ذلك في وضع ليلي محسن، حيث سيتمكن من استخدام بيانات ما يصل إلى 30 صورة في لقطة واحدة (أعلى بست صور من معالج الجيل السابق). كذلك ستتم الاستعانة بمجموعة من تقنيات معالجة الذكاء الاصطناعي، والتي ستساهم في تحسين التركيز التلقائي (AF)، والتعرض التلقائي (AE) بالإضافة إلى تقنية التعرف التلقائي على الوجوه. كذلك سيتم إضافة محرك "بوكيه" لتحسين وضع البورتريه في تسجيل مقاطع الفيديو بدقة 4K، ومحرك آخر مخصص للصور عريضة الزاوية (ultrawide) والذي يقوم بإزالة الاعوجاج والانحرافات اللونية من تلك الصور.

جميع خصائص التصوير التي تقدمها شريحة سنابدراجون 8 الجيل الأول

ستتمكن الشريحة الجديدة من تفعيل الكاميرا الأمامية بشكل مستمر دون انقطاع

وقد تعتبر هذه الإضافة مثيرة للقلق بعض الشيء، ولكنها ميزة تأتي بها شريحة سناب دراجون 8 الجديدة، حيث بفضل إضافة معالج رابع لإشارة الصورة (ISP) والذي تم تخصيصه لتفعيل الكاميرا الأمامية طوال الوقت، فسيتمكن هاتفك المستقبلي من ترك الكاميرا الأمامية مفتوحة لمراقبتك بشكل مستمر طوال اليوم، طبعًا ليس الهدف من هذه الخاصية المراقبة وإنما تطمح كوالكوم لتوظيفها في خصائص مفيدة للمستخدم، على سبيل المثال أن يقوم الهاتف بالغلق الفوري بمجرد عدم رؤية وجه المستخدم، فمثلًا إذا قام أحد بخطف الهاتف من يدك، فسيقوم بالغلق فورًا.

وللرد على المخاوف الأمنية المتعلقة بطريقة استخدام الشركات لهذه الخاصية، فقد أكدت كوالكوم أن جميع البيانات المخزنة من خلالها ستكون موجودة بشكل آمن داخل شريحة سنابدراجون 8 فقط، دون إمكانية مشاركتها مع الشركات أو استخدامها بأي شكل، كذلك تعِدُ كوالكوم أن هذه الخاصية ستكون قابلةً للتعطيل عن طريق الإعدادات وليست مفعلة بشكل إجباري للجميع.

الخلاصة.. ماذا نتوقع من شريحة Snapdragon 8 Gen 1؟

لا شك في أن شريحة كوالكوم الجديدة ستغير الموازين، فمع تلك المواصفات التي تحدثنا عنها لا يمكننا إلا أن ننتظر الأفضل من هذه الشرائح، ومن الواضح أن سنة 2022 ستكون مليئة بالمنافسة الشرسة فيما يتعلق بمجال تصنيع المعالجات، وهو بالطبع يصب في مصلحتنا نحن المستخدمون في المقام الأول.

سنابدراجون 8 الجيل الأول