FIFA 18 … هل هي الأفضل؟ مراجعة كاملة لأشهر ألعاب محاكاة كرة القدم

مراجعة فيفا 18
2

صدرت لعبة فيفا FIFA من شركة EA Sports للمرة الأولى عام 1994، ومنذ ذلك الحين تمكنت من اعتلاء عرش ألعاب محاكاة كرة القدم، على الرغم من المنافسة الشرسة التي تولدت مع ظهور لعبة PES من شركة كونامي اليابانية، والتي تمكنت من التفوق في بعض الأحيان على منافستها بسبب تميزها من حيث ميكانيزم اللعب، إلّا أنّ فيفا FIFA وبفضل تطورها الدائم من حيث الرسوميات والخواص تمكنت من الحفاظ على مكانتها حتى النسخة الأخيرة FIFA 18 التي جمعت بين قوة محرك الرسوميات والخواص، وبين ميكانيزوم اللعب الفريد الذي قد يهدد المنافس القوي PES تهديدًا واضحًا.

اقرأ أيضًا: أصبح بإمكانك نشر إعلاناتك مباشرة على سناب شات! كل شيء عن منصة اعلانات سناب الجديدة!

فلا تزال تحافظ FIFA 18 على تميزها المعتاد من حيث أنّها مرخصة رسميًا من الاتحاد الدولي لكرة القدم، وهو ما يتيح لها استخدام الأسماء الحقيقية والعلامات المعتمدة لكافة فرق ومنتخبات كرة القدم، ضف إلى ذلك الرسوميات والسيناريوهات المستخدمة التي تحاكي اللعبة الحقيقية بشكل كبير، بالإضافة إلى خيار Ultimate Team الذي لاقى نجاحًا كبيرًا منذ صدوره للمرة الأولى. كل هذه العوامل كافية لإثبات نجاح FIFA 18 ولا يبقى سوى تطوير ميكانيزم اللعب لتتمكن اللعبة من السيطرة الكاملة على مجالها، وهو ما قدمته النسخة الأخيرة بالفعل.

تطور محرك الرسوميات وأساليب اللعب

استمرت EA Sports في تطوير محركي الرسوميات واللعب في النسخة الجديدة، وهو ما أدى بشكل ملحوظ إلى زيادة معدلات دقة تفاصيل اللعبة مثل المراوغة والتمرير والتصويب، لتصبح أكثر تجاوبًا عن النسخة السابقة 17 وعن كافة النسخ التي سبقت هذا الإصدار الأخير.

فيفا 18 FIFA

كما تتميز النسخة الجديدة من لعبة كرة القدم الشهيرة بمحاكاتها الواقعية لطبيعة اللاعبين الفعليين، فلم تعد تعتمد فقط على قوة بعض النقاط وضعف بعضها لتكوين طبيعة اللاعبين كما كان في النسخ السابقة، وهو ما كان يجعل أساليب اللعب متشابهة بين مختلف اللاعبين، فكريستيانو رونالدو لم يكن يختلف كثيرًا عن ليونيل ميسي من حيث نقاط القوة والضعف، أمّا في النسخة الجديدة أصبح كريستيانو رونالدو اللعبة شديد الشبه بالفعلي، لا على المستوى الرسومي فقط بل على مستوى محاكاة أسلوب اللعب، فلقد أصبح قادرًا على التمويه والتصويب بطريقته الخاصة المختلفة عن طريقة ليونيل ميسي على سبيل المثال.

اقرأ أيضًا: جولة في ذاكرة أبناء التسعينيات والثمانينيات وألعابهم المفضلة

إدخال البرمجية الذكية والذكاء الاصطناعي

بالتأكيد يختلف أسلوب اللعب في الدوريات العربية عن نظيرتها في الدوريات الخمس الأوروبية الكبرى، وهو ما لم يكن من الممكن ملاحظته في النسخ السابقة من اللعبة، ولكن مع FIFA 18 أصبح الأمر مختلفًا وواضحًا من حيث اختلافه، فلقد أصبح كل دوري أو بطولة من بطولات اللعبة يختلف من حيث أسلوبه وطبيعته عن غيره، فالدوري الإنجليزي يتسم باللعب المفتوح والأهداف الغزيرة على عكس الدوري الإيطالي مثلًا.

فيفا 18 FIFA

كما طورت اللعب السمات الفردية للاعبين، فلقد أصبح البدلاء قادرين على بذل المزيد من المجهود من أجل إثبات أنفسهم، وهو الأمر نفسه مع اللاعبين الصغار والناشئين، ويعود الفضل في هذا لتطوير البرمجة الذكية للعبة وإدخال الذكاء الاصطناعي بدرجات مختلفة داخلها.

الجزء الثاني من الرحلة

من بين الأسباب التي أدت لنجاح لعبة FIFA 17 على الرغم من العيوب التي طالتها بصورة عامة، هو ابتكار خيار لعب The Journey، والذي يتناول قصة حياة اللاعب الشاب “أليكس هانتر” الذي يخطو خطواته الأولى في عالم كرة القدم في الدوري الإنجليزي، ويبدو أنّ نجاح خيار اللعب هذا دعى الشركة المطورة لاستكمال الرحلة مع الإصدار الجديد من اللعبة.

اقرأ أيضًا: خمسة تطبيقات مفيدة عليك ادمانها بدل من فيسبوك وتويتر – العدد الخامس!

فيفا 18 FIFA

ففي إصدار  FIFA 18 الجديد نستكمل رحلة أليكس هانتر داخل عالم الساحرة المستديرة، من خلال ما يزيد عن 13 ساعة من اللعب، يمكن من خلالها اللعب في 3 دول مختلفة على عكس الجزء الأول، كما أصبح من الممكن التعديل والتغيير في الشخصية، وهو ما لم يكن متاحًا في الجزء الأول أيضًا.

كما تم إضافة العديد من التحديات داخل الجزء الثاني من الرحلة، وأصبح على اللاعب أن يتخطى هذه التحديات في كل فصل من فصول القصة؛ ليتمكن من فتح الفصل الذي يليه.

النسق الهجومي وضعف حراس المرمى

يمكن أن نعتبر النسق الهجومي للعبة من ضمن عيوب FIFA 18 الواضحة، فلقد أصبحت قدرة المهاجمين على اختراقات الدفاعات المنافسة سهلةً ويسيرةً أكثر من أي وقت مضى، وهو ما يصعب من كيفية التصدي للتسديدات والاستحواذ على الكرة في المناطق الدفاعية، ومن الممكن أن يكون الهدف من وراء تعديلات النسق الهجومي في اللعبة هو زيادة معدلات التهديف لإمتاع اللاعبين بطريقة أو بأخرى، ولكنه من ناحية أخرى يقلل بشكل بسيط من تركيز اللعبة على محاكاة الواقع.

اقرأ أيضًا: كل طرق تصوير الشاشة على جميع الأجهزة والأنظمة.. دليل شامل!

فيفا 18 FIFA

أمّا حراس المرمى فيمرون بأسوأ فتراتهم داخل النسخة الجديدة، فعلى عكس تداخلهم الذكي في بعض الكرات، وتقدمهم خلف المدافعين في بعض الحالات كما كان الوضع في النسخ السابقة، أصبح حراس المرمى يبدون وكأنّهم يشاهدون المباراة من خارج الخطوط، فلقد قل ذكائهم إلى حد كبير وملحوظ، وهو ما على الشركة المطورة تعديله في أي من التحديثات القادمة للعبة.

تفاصيل دقيقة جديدة للعبة FIFA 18

  • أصبحت العرقلة الانزلاقية أكثر خطورةً من الإصدارات السابقة، فقلما تمر دون إشهار البطاقات الصفراء أو الحمراء، وقلما تمر دون إصابة لاعب منافس.
  • أضيفت خاصية “الاستبدال السريع” Quick Substitute إلى لعبة FIFA 18، وهي خاصية تتيح تحديد تبديلات اللاعبين قبل انطلاق المباراة، وإتمام التبديل بضغطة زر واحدة خلال خروج الكرة خارج حدود الملعب دون الحاجة للعودة إلى القائمة الرئيسية.
  • تطورت خيارات التدريب في اللعبة إلى حد كبير عن النسخ السابقة، وتم إضافة عدد من التدريبات الجديدة التي ستمكنك من احتراف كافة خفايا اللعبة مع الوقت.

فيفا 18 FIFA

FIFA 18 … هل تستحق التجربة؟

دون شك وبكل تأكيد، الإجابة هي نعم. فالنسخة الجديدة FIFA 18 هي بلا شك أفضل إصدارات اللعبة الشهيرة على الإطلاق، بل تقدم نظام محاكاة واقعي لكرة القدم يضاهي ما يقدمه إصدار 2018 من لعبة PES – التي عُرِفت بتميزها فيما يتعلق بميكانيزم اللعب – وتتفوق عليها من حيث خيارات اللعب والتفاصيل الدقيقة.

أي ألعاب محاكاة كرة القدم تفضل إذًا، FIFA  أم PES؟ وهل قمت بتجربة FIFA 18 بالفعل؟

2

شاركنا رأيك حول "FIFA 18 … هل هي الأفضل؟ مراجعة كاملة لأشهر ألعاب محاكاة كرة القدم"