مقارنة بين مترجم جوجل والمنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

لا يُعد Microsoft Translator الخدمة الأولى التي تأتي لمُنافسة مترجم جوجل في لعبة الترجمة، ولكنها قد تكون الخطوة الأولى التي تبدأ تنافساً حقيقياً مع مترجم جوجل Google Translator والذي كان المهيمن في مجال الترجمة لفترةٍ طويلة.

يتوفر تطبيق مايكروسوفت للترجمة بنسخة خاصة بأجهزة Android Wear والتي من بينها بالطبع ساعات الأندرويد الشهيرة، وهي ميزة مفقودة لدى الكثير من المُنافسين، ومع أنه يأتي بواجهة مستخدم بسيطة إلا أنه يحتوي على المُميزات الأساسية التي تُعطي ضمان الحصول على ما تُريده من البرنامج مُقارنة بالمُنافسين الآخرين.

نهج مُختلف

بينما نرى أن أغلب تطبيقات Microsoft تكون على هيئة Material Design، فإن واجهة المُترجم تظهر أكثر رقة. فكلا شاشتي الترحيب وشاشة الترجمة يحتويان على خلفية ضبابية والأيقونات عصرية ولكنها ليست Material بشكل كامل. شاشات “The Recent” و “Pinned” إضافة إلى “Settings” مليئة أكثر بتصميم يتجه ناحية تصاميم Material. والمُؤثرات التي في البداية سواء كانت بالمحادثة أو لوحة المفاتيح كلاهما يحتويان على تفاصيل مُميزة ومُبهرة.

مترجم مايكروسوفت

تُركز مايكروسوفت من خلال Microsoft Translator على البساطة والوصول السريع إلى كافة المُميزات الهامة، على عكس Google Translator الذي يحتوي على واجهة مُزدحمة بعض الشيء. فالأول يتجه نحو الرسوميات والثاني يتجه نحو الخصائص والأدوات.

مُقارنة بين مترجم جوجل والمُنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

ولكن هذا لا يُعد إنحيازاً لواجهة Google Translator. فعند إستخدامك له، لن ترى شاشة الترحيب أو التأثيرات الفلاشية، فأنت هنا للترجمة وجوجل تعرف هذا، فكل الخيارات -وهي كثيرة- يُمكن الوصول إليها من الشاشة الرئيسية، وكافة الترجمات تعود بك إلى هذه الشاشة الرئيسية عند الإنتهاء. فكلاهما سريع وفعال.

مُتشابهان أكثر مما تعتقد

بالنظر مرة أخرى، نجد أن مايكروسوفت وجوجل يمتلكان نفس طريقة التفكير وفهم ما يحتاجه المُستخدم من تطبيق الترجمة. فكلا التطبيقين يحتويان على خاصية الترجمة من خلال الكتابة أو من خلال الصوت. وأيما كنت تُترجم، فما تُريده ستتم ترجمته، ويُمكنك سماع النتيجة (للغات المدعومة) ونسخ ما قمت بترجمته ومسحه وعرضه في نمط الشاشة الكاملة (في حالة كنت تتحدث إلى الغرباء وتحتاج إلى استخدام شاشة واضحة بدون ما يُحيد الإنتباه)، ويُمكنك أن ترى قائمة بما تم ترجمته مؤخراً (إذا أردت أن تعود إليه مُجدداً)، بالإضافة إلى إمكانية تثبيت أو إضافة أحد الترجمات إلى المُفضلة.

مُقارنة بين Google Translator والمُنافس الجديد Microsoft Translator

مترجم جوجل Google Translate، الأضخم

الكلمات عند جوجل تُعد موطن قوة. فشركة تحيا وتموت بمعرفة الكلمات بالداخل والخارج: كيف يتم كتابتهم ونُطقهم، معني المُصطلحات المُختلفة، وكيفية إستخدامهم بين اللغات. وتُظهر جوجل خبرتها في هذه النقطة عبر التطبيق.

المُحادثة الحية

بدلاً من الترجمة البسيطة بين لغتين A و B، يعرض عليك Google خدمة المُحادثة الحية بينهما حيث يقوم بالتعرف على اللغة المنطوقة تلقائياً منهما ويقوم بترجمتها إلى الأخرى. إذا كنت مُسافراً إلى أحد الدول بلهجة أجنبية أو وجدت نفسك في موقف حيث تحتاج إلى التواصل مع شخص آخر يتحدث لغة أخرى، فإن الشيء الأفضل هو الحصول على مُترجم يعمل 24 ساعة طول الأسبوع يتبعك أينما كنت ويُدير مُحادثاتك.

بالتأكيد تُعد خدمات الترجمة حرفية بعض الشيء وغير قادرة على إكتشاف المُصطلحات أو المعاني المُختلفة من الكلمات المبنية على السياق، ليس كالبشر بالطبع، ولكن إن كنت لا تمتلك المال الكافي لتدفع لمترجم، فإن الترجمة بإستخدام هذه الخدمات يكون الحل الأمثل حينها. حتى لو أنها في بعض الأحيان لا تقوم بترجمة الجمل بشكل صحيح والتي قد تراها مُضحكة بعض الشيء، ولكنها تظل أفضل من دفع الكثير مُقابل مُترجم فوري، وتحتاج فقط إلى بذل بعض المجهود لمعرفة ما يُراد من هذه الجمل.

مُقارنة بين مترجم جوجل والمُنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

بالرغم من كونه مُلتوي، فإن هذا الخيار أفضل من خدمة ميكروسوفت للترجمة مُوحدة الإتاجاه. فأنت حتى لا تستطيع عكس اللغات في المُترجم، فإذا قمت بإختيار الإنجليزية إلى الفرنسية، فستضطر -إذا أردت عكسهم- أن تعود إلى القائمة الرئيسية مرة أخرى. وهو ما يُعد شيئاً سخيفاً.

التعرف على الصور والكتابة اليدوية

بجانب نمط المُحادثة والكتابة المُطورين، فإن جوجل تستطيع التعرف على الصور والكتابة اليدوية كمُدخلات. تمتلك الكتابة اليدوية فائدة محدودة بعكس الكتابة بلوحة المفاتيح، ولكنها تكون مُفيدة عندما تتعامل مع لغة بالغة الإهتمام بشكل الأحرف مثل الصينية. أما نمط الصور، والذي نتج من شراء جوجل ل World Lens، فقد تم تقديمه مُبكراً هذا العام، ويُتيح لك أن تقوم بتوجيه الكاميرا إلى أية علامة أو نص وستحصل عليه مُترجماً إلى اللغة التي تُريدها. هذه الخاصية مُفيدة للغاية بالنسبة للمُسافرين أو عند قرائة مُستندات مطبوعة، فلست بحاجة لكتابة كل ما تراه بعد الآن لتستطيع فهمه.

مُقارنة بين مترجم جوجل والمُنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

الإستخدام بدون إتصال بالإنترنت

فائدة أخرى تظهر عند مترجم جوجل Google Translate هو نمط عدم الإتصال بالإنترنت أو “Offline Mode”. حيث يُمكنك هذا النمط من تحميل حزمة اللغة لكافة اللغات التي تحتاج إليها (ليست جميع اللغات مدعومة)، ولن تقلق حيال إتصالك بالإنترنت كي تقوم بالترجمة. يعمل هذا أيضاً في نمط الترجمة الصورية. وبالمُقارنة بين كلا التطبيقين، فإن النقطة تذهب لصالح الذي تستطيع إستخدامه بدون الإتصال بالإنترنت، ذلك لأن أهم مجالات إستخدام الترجمة في الأساس هي عند التجوال والتي لا يكون معك إتصال دائم بالإنترنت في أغلبها.

مُقارنة بين مترجم جوجل والمُنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

والمزيد والمزيد

يوجد عدد كبير من المُميزات التي يتوجب علينا التفكير فيها عند والتي لن تجدها سوى في تطبيق Microsoft مثل:

  • عندما تقوم بكتابة الكلمات، سيُتيح لك التطبيق خيار الإستماع إليها وليس فقط الكلمة الناتجة ولكن الكلمة التي أدخلتها أيضاً. وهي ميزة مُفيدة إذا ما كنت غير مُتأكد من كيفية نطق الكلمة التي تحتاج إلى ترجمتها في الأصل.
  • بجانب نسخ الترجمات، تُتيح لك ميكروسوفت مُشاركتها للترجمات الأخرى، فيما لا يُتيح لك مُترجم جوجل سوى نسخها، إلا أنها غير مُتوفرة سوى عبر قائمة الكلمات التي تمت ترجمتها مُؤخراً وليس في صفحة الترجمة الرئيسية.

مُقارنة بين Google Translator والمُنافس الجديد Microsoft Translator

  • بينما تعمل الترجمات المُثبتة مثل Google Phrasebook من خلال حفظهم لوقت لاحق، فإنه من المُتاح لك عبر مُترجم ميكروسوفت أن تقوم بمُزامنتهم بين الأجهزة كي تستطيع الوصول إليهم من حيث ووقتما تُريد.
  • إذا قمت بإختيار لغة إدخال خاطئة، فإن المُترجم سيتوقع ذلك ويسألك إذا ما كنت تُريد تغيير اللغة الأولى.

مُقارنة بين مترجم جوجل والمُنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

  • يحتوي مترجم جوجل على خاصية عكس اللغات. قد تظن أنها غير مُفيدة إذا كنت بالفعل قد اخترت لغات A و B، هل تحتاج إلى عكسهم؟، قد تكون مُتفاجئاً. قم بإستخدام هذه الطريقة وستُدرك أن الترجمة تمتلك الكثير لتتعلمه: فهي مازالت تفتقد بعض الترجمات. وقد حصلت على بعض المتعة عندما كنت أقوم بترجمة جملة من اللغة الصربية وأعود بها إلى اللغة الأخرى وأفقد كلمة ويتغير المعنى الكُلي للجملة.

مُقارنة بين مترجم قوقل Google Translator والمُنافس الجديد Microsoft Translator

  • يستطيع مترجم جوجل أن يقوم بترجمة الرسائل القصيرة بشكل مُباشر، بدلاً من أخذ نسخة من الرسالة ولصقها في التطبيق.

مُقارنة بين مترجم جوجل والمُنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

يأتي مترجم جوجل مع قاموس للغات للكلمة الواحدة. حيث يُقدم مجموعة من المعاني المُختلفة للكلمة الواحدة والمُصطلحات التي يُمكنك أن تستخدمها، حيث يقوم بعمل حساب لحقيقة إستخدام الكلمة الواحدة بأكثر من معنى مُختلف أو كونها من المُمكن أن تكون على هيئة فعل أو اسم أو صفة أو حال.

مُقارنة بين مترجم جوجل والمُنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

Hola, Bonjour, Ciao

تحدثنا إذاً عن كلا المُترجمين وما يُمكنهما فعله، ولكننا لم نتطرق إلى كيفية فعلهم له. فهذا يعتمد على اللغات المدعومة والدقة في الترجمة.

اللغات المدعومة

في نقطة اللغات، تمتلك جوجل اليد العُليا، حيث أصبحت 40 لغة مُتاحة للمُحادثة و26 لغة مُتاحة لنمط التصوير في مترجم جوجل. بالإضافة إلى الكثير من اللهجات لبعض اللغات مثل (العربية، الصينية، الإنجليزية، البرتغالية والإسبانية) في نمط الحديث.

مُقارنة بين مترجم قوقل Google Translator والمُنافس الجديد Microsoft Translator

بالمُقارنة، يدعم Microsoft Translate  ٥٠ لغة للمُدخلات النصية، ولكنها أقل من حيث المُحادثة. لذا فبالرغم من قدرتك على الترجمة من بين خمسين لغة في نمط المُحادثة، يُمكنك فقط الترجمة بين 19 لغة باللهجات المُختلفة المحدودة مثل الصينية والإنجليزية والبرتغالية والفرنسية.

مُقارنة بين مترجم جوجل والمُنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

إختلاف آخر، والذي قد يجعل جوجل تخطو خطوة أخرى إلى الأمام، هو أن مايكروسوفت تتطلب منك الإختيار بين الكتابتين الصربيتين؛ اللاتينية والسيريليكية، فيما يقبل مترجم جوجل كلا النوعين كمُدخلات وتُعطيك نفس الناتج.

مُقارنة بين مترجم جوجل والمُنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

بينما تكون كفة الميزان مع مترجم جوجل في أغلب الحالات، بسبب اللغات واللهجات، إلا أن هناك حالتين يمتلك فيهما مترجم مايكروسوفت اليد العُليا، حيث أنها تدعم Queretaro Otomi و Yucatec Maya، والتي يتم التحدث بهما في منطقتين مختلفتين من الميكسيك وبيلزي. ولا يدعمهما مترجم جوجل Google Translate.

الدقة

قمنا بتجربة كلا التطبيقين على كلٍ من الإنجليزية والعربية والفرنسية على إعدادات مُختلفة.

للكلمة الواحدة، تميل الكفة دائماً ناحية مترجم جوجل، والتي تُعد الأفضل بسبب قاموسه الذي يمنحك كافة الترجمات المُحتملة. ولكن، لم يستطع كلا التطبيقين ترجمة كلمة “Discombobulated”!

للجمل القصيرة، في أغلب الحالات، ستحصل على ما يُمكنك إستخدامه في المُحادثة، ولكن يمتلك كلا التطبيقين خدعهما الخاصة. على سبيل المثال، تبدو مايكروسوفت الأفضل في الترجمة الطبيعية، بينما مترجم جوجل يعطيك ترجمة حرفية بشكل أكثر.

مُقارنة بين Google Translator والمُنافس الجديد Microsoft Translator

كما أن مايكروسوفت تخلط أحياناً بين الجمل بدون سبب، كما يفتقد مترجم جوجل التمييز بين الجمع والمُفرد.

مُقارنة بين مترجم جوجل والمُنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

كذلك تبدو مايكروسوفت في التعرف والإبقاء على الأسماء، مثل Android Police، فيما يحاول مترجم جوجل ترجمتها حتى لو تم جعل أحرفها الأولى كبيرة.

مُقارنة بين google translate و microsoft translator

يستطيع كلا التطبيقين ترجمة “This is so creepy” بمعنى مُخيف، ولكن فقط عند الترجمة إلى الفرنسية. أما عند الإنتقال إلى العربية، فإن الترجمة تُصبح حرفية بشكل أكبر، وستحصل على ما يُوازي في اللغة العربية كلمة “زحف”.

مُقارنة بين Google Translator والمُنافس الجديد Microsoft Translator

بالإنتقال إلى الجمل الطويلة مع الصياغات المُعقدة، فإن التعرف على الحديث يبدأ في أن تقل جودته في مترجم مايكروسوفت، بالرغم من أنه لا يُمكن الجزم بنجاح مترجم جوجل المُطلق. فالأخطاء تكون أكثر قليلاً في كلا التطبيقين، ولكن كما في الجمل القصيرة، يكون المعنى شبه صحيح وقابل للإستخدام لأقرب ما يُمكن.

مُقارنة بين مترجم جوجل والمُنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

على كلٍ، بناء على تجربتنا من إختبار اللغات، يُمكن أن نقول كلا التطبيقين مُتساويين من ناحية دقة النتائج، ولكن الأفضلية قد تذهب لمترجم جوجل من ناحية الكلمة الواحدة.

وأخيراً..إلى ساعتك

يمتلك تطبيق مايكروسوفت ميزة واحدة تُميل ناحيته كفة الميزان بشكل كبير وهي دعمه لساعات Android. فتطبيق الساعة يُعد حلاً مُميزاً ومُنفرداً بإمتلاكه لأغلب مُميزات تطبيق الهاتف. حيث ستتمكن من إختيار لغة الإدخال والإخراج، وتثبيت النتائج، بالإضافة إلى عرض كلا النتائج المُثبتة والتي تمت ترجمتها مُؤخراً في معصم يدك. بالإضافة إلى إمكانية الإستماع إلى النتائج المدعومة. ولكن من هاتفك، وهو ما قد يُعد سيئاً بعض الشيء، ولكن هذا بالطبع لعدم إمتلاك ساعات Android لسماعات، وإلى ذلك الحين، فستستمع إلى الكلمات عبر هاتفك.

مُقارنة بين google translate و microsoft translator

يُمكن أن يكون هذا غاية في الفائدة عند التجوال وعند حاجتك إلى ترجمة جملة بسرعة. أو إذا كنت ثُنائي أو ثلاثي اللغة وعادة ما تحتاج إلى التفكير في الكلمة بلغة وقولها بلغة أخرى: فحينها لن تحتاج إلى إستخدام هاتفك ولكن يُمكنك إستخدام الترجمة المعصمية بسرعة وسهولة.

مُقارنة بين Google Translator والمُنافس الجديد Microsoft Translator

المشكلة هي أنك إذا كنت تُحاول عمل مُحادثة قصيرة مع شخص يتحدث لغة أجنبية، فإن الأمر كما في تطبيق الهاتف، وهو عدم قدرتك على عكس اللغات بدون العودة إلى القائمة الرئيسية وإختيار كل لغة على حدى، وهو شيء لن يحتاج منك سوى العودة للخلف ومن ثم الأمام قبل أن تقوم بإلقاء ساعتك في البركان.

الآن، هناك شيء واحد يجب أن نضعه في عقلنا. هو أن مترجم جوجل لا يدعم تطبيق ل Android Wear، ولكن، لا يزال مترجم جوجل بإستطاعته الترجمة من معصمك، فقط من خلال قول “OK Google, Translate I am having such a great day to French,” أو، “How do you say you are so nice in Spanish،” وحينها ستحصل على النتيجة في الحال، الأمر سهل ولكنها لا يزال محدود. فهي لن تفهم لغة إدخال سوى تلك التي تقول بها “Ok Google،” ولكنها تظل طريقة يُمكن العمل بها.

مُقارنة بين مترجم جوجل والمُنافس الجديد مترجم مايكروسوفت

العملاق والمُتحدي

بالرغم من حداثته، إلا أن Microsoft Translator قد استطاع أن يتقدم على مترجم جوجل في بعض النقاط. الأدوات الأساسية والدقة سواءً في النصوص أو المُحادثة، ودعم اللغات الشائعة والخيارات المُتعددة، وإذا كنت تحتاج إلى تطبيق ترجمة وتمتلك Android Wear، فإن Microsoft Translate هو الخيار الأفضل للحصول على نتائج رائعة أثناء التجوال أو التواصل مع الأجانب.

ولكن القلعة لا تظل ثابتة لوقت طويل، وهناك نقط يغزو بها مترجم جوجل تطبيق ميكروسوفت. فتعدد اللغات المدعومة، ودعم العمل بدون الإتصال بالإنترنت، وإمكانية الترجمة من خلال الكاميرا بالإضافة إلى نمط المُحادثة الحية، كل هذا بجانب الكثير من المُميزات الأخرى يُبقى أكتاف جوجل مُرتفعة عن أكتاف ميكروسوفت عند المُقارنة بينها. ولكن دعونا لا ننسى أن هذا هو الإصدار الاول من تطبيق ميكروسوفت، فالكثير من اللغات المدعومة والمُميزات قد تُضاف لاحقاً.

كل ما تبقى هو الدقة. والتي يُمكن فقط إختبارها بواسطتك، مع طريقة الحديث الخاصة بك، ولهجتك، ولغتك أو لغاتك. في حالتنا هنا، كانت متشابهة بشكل كبير، ولكن قد يكون موقفك مُختلف. لحسن الحظ، فإن كلا التطبيقين مُتوفرين بشكل مجاني، مما يسمح لك بتجربة كل منهما بنفسك بدون خسائر.

تحميل Google Translator

تحميل Microsoft Translator

0

شاركنا رأيك حول "مقارنة بين مترجم جوجل والمنافس الجديد مترجم مايكروسوفت"

أضف تعليقًا