صورة ألوان وألعاب طفولية في بيئة دموية
0

يعتبر مسلسل لعبة الحبار هو المسلسل الانجح في عام 2021، بل من الممكن أن نقول أنه من أكثر المسلسلات شعبية على الإطلاق، وقد حقق المسلسل هذه الشعبية وهذا النجاح خلال وقت قصير للغاية، ففي يوم 13 من الشهر الحالي، ظهرت تقارير من نتفيلكس تُظهر أن المسلسل حقق مشاهدات تجاوزت 111مليون مشاهد، وذلك خلال 17 يوم فقط، وعلى الرغم من هذا فالمسلسل به العديد من المشاكل والثغرات التي يصعب تقبلها؛ في هذا المقال سأتحدث عن أبرز الأخطاء التي وقع صُناع المُسلسل فيها.

بطل مسلسل لعبة الحبار

عن المُسلسل

المُسلسل كوري جنوبي من إنتاج نتفيلكس، وهو من إخراج وكتابة هوانغ دونغ هيوك؛ تم إصدار المُسلسل يوم 17 من شهر سبتمبر من العام الجاري، وقد حصل المسلسل على تقييم 8.2 في موقع IMDb، كما حصل على تقييم 92% على موقع الطماطم الفاسدة. والمسلسل يتحدث عن منظمة تستهدف المدينين، وتغريهم حتى يدخلوا إلى عالمٍ يلعبون فيه الألعاب التي كانوا يلعبونها في طفولتهم، غير أن الفوز والخسارة يتغير شكلهم هذه المرة، فالخاسر سيموت، والفائز سيحصل على 45.6 مليار يوون، وخلال الأحداث والألعاب المختلفة نتعرف على الأشخاص والعلاقات بينهم، ونرى كيف تطور وكيف تتدهور، نرى التضحيات والخيانات.

الضابط هوانغ جون هو

 

الضابط هوانغ جون هو

قام المُمثل وي ها جون بدور الضابط هوانغ جون هو، وتعتبر قصة هذا الضابط هي القصة الأضعف في المُسلسل؛ وذلك حيث يفتح لنا التفكير في أي حدث من أحداث قصة هذا الضابط الكثير من الأبواب التي يُمكن الاستدلال من خلالها على ضعف القصة وتعدد مشاكلها، وعلى الرغم من أن الكثير من التفاصيل التي لا نعرفها عن الضابط كانت من الممكن أن تتحول إلى عناصر قوة في صالح المُسلسل، أو عناصر غموض يمكن استغلالها في مواسم قادمة أو حتى تترك لخيال المشاهد.

دخول الضابط إلى عالم المنظمة

تظهر المشكلة الأولى مع الضابط في محاولته الأولى للدخول إلى عالم الألعاب الذي لا يعرف عنه شيئًا، وذلك حيث نجد أن المُنظمة المسؤولة عن اللعبة قامت بتجهيز الطرق والسيارات والألوان، التي تجعل وصول السيارات التي تحمل المتسابقين آمنًا، لكن ما نراه على الشاشة أن الضابط يتتبع إحدى السيارات، وتنجح خطته حتى النهاية، ويصل بالفعل إلى الميناء الذي ينقل اللاعبين، المشكلة في هذه الأحداث هي السيارة التي لم تلاحظ أن الضابط يتبعها من المدينة، منذ أخذت اللاعب، إلى وصولها إلى الميناء، مسافة طويلة للغاية، على طُرق معروفة للسيارات، ومحددة لها، لكن وجود هذا الضابط بطريقةٍ ما لم يجده الضابط غريبًا!

يدخل الضابط أيضًا إلى العصابة بأبسط الطُرق المُمكنة، وذلك حيث سيذهب إلى أحد العاملين في المنظمة ويضربه حتى يفقد الوعي، ثم سيلقيه في الماء ويأخذ ملابسه، وعلى الرغم من الدقة الشديدة داخل المنظمة، والروتين الصارم الذي يتبعه أفرادها، وعلى الرغم من البروتوكولات المُتبعة إلا أننا لا نرى الضابط يتعرض لهذه المشاكل، وبسرعة كبيرة يدخل وينسجم، ويصبح واحدًا من هذه المنظمة، وعلى من التحديات الكثير التي كان من المفترض أن يواجهها، إلا أننا لم نرى إلا أنه تعثر أثناء فتحه لباب غرفته، لكنه فتحها بعدها، ولم يحدث له مشاكل بعد ذلك.

الآيفون صاحب البطارية الأقوى في العالم

نرى بعد ذلك أن الضابط يسجل ما يحدث داخل المنظومة على هاتفه المحمول، ويسهل ملاحظة أنه يحمل آيفون المُقدم من شركة آبل، والغريب في الأمر أن بطارية الهاتف لا تفقد طاقتها أبدًا، والغريب أيضًا هو وقوع الأختيار على الآيفون، وهو هاتف مشهور ببطاريته الضعيفة، والتي من المستحيل أن تبقى أكثر من ثلاثة أيام، وعلى الرغم من أن مشكلة كهذه يسهل حلها، إلا أن صناع العمل تغافلوا عنها، وقرروا أن الضابط سيعمل بهاتف واحد وبطارية واحدة عدة أيام.

رئيس المنظمة وشقيق الضابط

نهايات مُبتذلة

من المشاكل الكبيرة المتواجدة في المسلسلة هي وضع نهايات لقصصه المختلفة، فنجد أن القصة تبدأ بشكل جيد، ثم تتصاعد الأحداث، وتتعقد وتتضافر، وفي النهاية نجد أكثر الحلول والطرق بداهة، لا يذهب كاتب المسلسل بعيدًا، ولا يريد إذهال المشاهد، فنرى أن كل ما يحدث في المسلسل هو عرض لإمتاع بعض الأغنياء، وهذه الفكرة نُفذت من قبل الكثير والكثير من المرات، ونرى أيضًا هان مي نيو التي تُهدد رجل العصابات طوال المسلسل أنها ستقتله، وهذا ما ستفعله بكل بساطة، والمشكلة هنا هو تكرار هذا الأمر في كل الحلقات، حتى في اللحظة التي كانت ستنهي فيها حياته، ردت عليه كلامها مرةً أخرى؛ وعند التحدث عن النهايات الضعيفة، يجب أن نتحدث عن النهاية الأضعف، وهي أن يكون المسؤول عن المنظمة والألعاب هو شقيق الضابط؛ على الرغم من أن هذا الحل من الكليشيهات في عالم السينما والمسلسلات، إلا أن الكاتب قرر أن يكون شقيق الضابط هو صاحب المؤسسة، والمشكلة أن الأمر لم يمهد له جيدًا، كما لم يترك له مساحة كافية من الغموض، فجاءت النهاية، باهتة رديئة، توضح لنا أن الكاتب قرر أن يسير في أسهل الطرق.

الشرطة والبلاغات

في الحلقة الأولى دخل اللاعبون إلى عالم الألعاب، عرفوا القوانين وطبيعة هذا العالم، وصدموا جميعًا حينما عرفوا الحقيقة، والحقيقة هي أن الخاسر يموت، والفائز الذي سيبقى للنهاية حتى يأخذ المكافأة المالية ويغادر؛ تفاجئنا جميعًا حينما سمحت المنظمة للمتسابقين بالمغادرة، فبعد كل ما حدث أخبرتهم أن بإمكانهم التصويت بشكل ديمقراطي، وما ستقوله الأصوات سيقع على الجميع، وبالفعل قرر اللاعبون المغادرة، وعلى الرغم من أن هذا الطريق من أذكى الأشياء التي حدثت في المُسلسل، لأنه سمح لنا بالتعرف على شخصياته الأساسية من قرب، كما خلق لنا مساحة كبيرة للتعاطف مع الشخصيات وتفهم دوافعها، والسبب الذي جعلهم يذهبون إلى المنظمة في المقام الأول، إلا أن لهذا التصرف بعض العيوب، ويظهر العيب الأساسي والأكثر وضوحًا، عند محاولة اللاعبون في توصيل ما حدث لهم للعالم الخارجي.

يذهب سيونغ جي هون إلى الشرطة بعد خروجه من المنظمة، يبلغها بما حدث، لكن الشرطي الذي يسمعه يسخر من كل كلمةً يقولها، بل ويسبقه في بعض الكلمات مما يعني أنه سمع هذا الكلام من أشخاصٍ أخرى، يظل الضابط يضحك ويُقلل من كلام السيونغ حتى يظن المشاهد أن هذه هي الحبكة المضبوطة، وأن هكذا ملف الشرطة قد أغلق، لكن الحقيقة أن هذا الأمر يفتح الملفات لا يغلقها، فرد فعل الشرطة غير منطقي تمامًا، من الطبيعي أن يبلغ الأقارب عن اختفاء أقاربهم وأحبائهم، وعلى هذه البلاغات يجب أن تتحرك الشرطة، وتعتبر أي كلمة تُقال في هذه القضية هي دليل مهم، حتى لو كانت صعبة التصديق؛ لكن هذه المشكلة تتفاقم بعد ذلك أكثر حين تنتهي اللعبة نهائيًا.

مع انتهاء اللعبة نجد أن هناك حوالي 460شخصًا تم قتلهم، من اللاعبين ومن العاملين بالمنظمة؛ لا يتوقف المُسلسل هنا، بل نرى ما يحدث بعد سنة من انتهاء اللعبة، والغريب في الأمر أن الشرطة لم تظهر أيضًا، لا بلاغات، ولا تحقيقات، ولا أي شيء، أكثر من 450 شخصًا، اختفوا فجأة من العالم، ولم يلاحظ أحدٌ هذا؛ يمكن الخروج من مأزق الشرطة هذا بطريقة واحدة، وهو أن تكون المنظمة على تواصل مع الشرطة نفسها، وأن رجال الأعمال الكبار يستطيعون إسكات الشرطة، وعلى الرغم من أن هذا هو المخرج الوحيد لصناع العمل إذا كان هناك موسم آخر، إلا أن الأمر سيطرح مشاكل أخرى ومنها أنهم لن يسكتوا كل شرطي، ويعتبر الضابط هوانغ جون هو، دليلًا على أن الشرطة كلها ليست جزءًا من هذه المنظمة، لذا لا يوجد إلى الإقرار أن الكاتب ذهب إلى طريقٍ آخر سهل، وحلول ضحلة أخرى، بل يمكن القول أنه تغاضى عن الأمر من أساسه.

الابنة التي نساها الكاتب

الهدف الأساسي الذي أهمله الكاتب

فاز سيونج جي هون، وأخذ المال، ويُكمل المسلسل حكاية هذا اللاعب التي تجعلنا نضع العشرات من علامات الاستفهام، من بداية الأشياء الغريبة التي نلاحظها، هي أن سيونغ جي هون، سيبقى في حالة من الصدمة وعدم التركيز، والذوبان في اللاشيء، لأكثر من سنة، سنة كامل لا يفعل شيء غير أنه في حالة من الصدمة والذهول، خلال هذه السنة لم يذهب لابنته التي دخل بسببها اللعبة منذ البداية، والغريب أنه حتى عندما يستعيد شتات نفسه، لن يذهب إلى ابنته أيضًا، وفي اللحظات التي نظن أنه ذاهب فيها إلى الولايات المتحدة الأمريكية سيستدير مرة أخرى ويعود أدراجه، بالإضافة إلى قصة ابنته التي لم تحظى بنهاية مبتذلة مثل معظم النهايات، وذلك حيث لم تحصل على نهاية من الأساس، نجد الحساب البنكي الخاص بسيونغ جي.

في غفلة من الحكومة

من المفترض أن يحصل الفائز على 45.6 مليار وون، أي ما يعادل 310 جنيه مصري، و38.4 دولار أمريكي، وقد فاز سيونغ جي هون بهذا المبلغ بالفعل، غير أنه حصل على المبلغ بسهولة، استيقظ فوجد أن المنظمة تضع له أمواله في حسابٍ بنكي، وعلى الرغم من أن المبلغ ضخم للغاية، وبالرغم من أن هذا المبلغ وضع دفعة واحدة، إلا أن الشرطة لم تتحقق في هذا الأمر، ولم تلاحظ ما حدث، ولم نجد مشاهد حول هذا الأمر، غير مشهد واحد مع مدير البنك الذي كان مندهشًا من أن سيونغ لم يصرف وون واحدًا من أمواله.

بداية الحلقة السادسة من لعبة الحبار

الزوجان اللذان عادا للموت.. وتعجبا حين قابلاه

في إحدى الحلقات سيظهر في الأحداث رجل وزوجته، من المفترض أنهما مشاركان في الألعاب، وعلى الرغم من أن هذه القصة عادية، إلى أنها ستصل إلى ذروتها في الحلقة السادسة، وهي الحلقة التي سيختار كل شخص شريكًا للعب معه، ثم سيفاجئ الجميع أن سيلعب ضده لا معه، وهنا سنجد الصديق يلعب ضد صديقه، والزوج ضد زوجته، وعلى الرغم من أن الزوجان تم إدخالهم إلى الأحداث لزيادة إيقاع الدراما، إلا أن التفكير في هذه القصة سيجعلك تتعجب من حدوثها، فقد شاركا الزوجان في اللعبة وعرفوا أن من يخسر يُقتل، وقد جاءات أمامها فرصة جيدة، حينما خرجوا من عالم المنظمة، الغريب في الأمر، أنهما قررا العودة مرةً أخرى، هما يعرفان أن الخاسر يموت، وأن الفائز وحده يخرج مع المال، لماذا عادا معًا إذن؟ في موقفٍ كهذا، كان يجب أن يذهب واحدًا منهم للفوز والعودة للآخر مرةً أخرى، لكن الكاتب قرر أن الأثنان سيعودان، وذلك لخلق مساحة أكبر للدراما.

صورة من لعبة الحوار تظهر تناسق الألوان

لماذا كل هذه الأخطاء؟

أعتقد أن صانع المُسلسل كان أمامه هدف من البداية، وكان تركيزه مُنصبًا على الطُرق التي ستوصله إلى هذا الهدف مهما كانت الضريبة، وهذا ما نجح فيه بالفعل، فالمسلسل من أفضل ما يمكن مشاهدته للتسلية، كما أنه وجبة غنية بالإثارة والغموض، ويعتبر أيضًا تُحفةً في عالم الألوان والإخراج، ما أقصده أن الفيلم له هدف معين، وهو خلق عالم مُثير وجذاب، وخلق قصة مليئة بالألوان وعناصر الجذب، وبسبب هذا التركيز الكبير، فشل المُسلسل في عناصر أخرى، كما تسلسلت من بين أصابعه العديد من التفاصيل المُهمة.

المسلسل مليء بالأخطاء الأخرى، مثل تحول بعض اللاعبون من ذكور إلى إناث، ومثل مشاهدًا يتظاهر فيها اللاعب بتناول الطعام لكنه يأكل الهواء، وتغير نوع الهاتف في المشهد الواحد، ودخول 456 سيارة نفس اللون والنوع إلى المكان ذاته، لكن لا أحد يلاحظ أن هذا أمر مثير للريبة. على الرغم من هذه الأخطاء المذكورة والكثير من الأخطاء الأخرى التي لم يتم ذكرها، إلا أن المُسلسل يبقى من المسلسلات الفارقة في صناعة المسلسلات، ويبقى له مكانته الكبيرة التي لن يتنازل عنها بسهولة، لكن هذا المقال يُركز على الأخطاء فقط، ويمكن كتابة مقال في حجمه أو ضعفه عند التحدث عن عناصر القوة في قصة المسلسل، وعن الألوان والإضاءة وغير ذلك الكثير.

0

شاركنا رأيك حول "أخطاء كثيرة في لعبة الحبار.. لن ستغير فكرتك عنه بعد معرفتها"