فيلم Bubble.. فقاعة يابانية تكسر قوانين الجاذبية والواقع!

Bubble Movie
حاتم سعيد
حاتم سعيد

5 د

طرحت شبكة نتفليكس العالمية في شهر أبريل الماضي فيلم الأنميشن الياباني الفقاعة Bubble، كما شارك الفيلم أيضًا بفعاليات مهرجان برلين في دورته الماضية. وهو فيلم رسوم متحركة ياباني من إنتاج عام 2022، يتحدث عما سيحدث بعد نهاية العالم. الفيلم من إنتاج Wit Studio وإخراج تيتسورو أراكي وكتابة الروائي جين أوروبوتشي. يتميز بالتصميم المبهر للشخصيات التي هي من تأليف تاكيشي أوباتا، كما أن الموسيقى من تأليف هيرويوكي ساوانو.

تم عرض الفيلم في وقت مبكر في مهرجان برلين السينمائي الدولي في 10 فبراير 2022. تبعه إطلاقه في جميع أنحاء العالم على Netflix في 28 أبريل 2022، قبل طرحه في اليابان في مايو.


قصة فيلم Bubble

فيديو يوتيوب

تدور أحداث الفيلم في حالة فانتازيا من خلال عالم بديل بعد انتشار الفقاعات بالعاصمة اليابانية طوكيو والتي تلغي قوانين الجاذبية، ليتم عزل مدينة طوكيو تمامًا عن العالم الخارجي إلا أنه يتبقى مجموعات من الشباب يتنافسون من خلال معارك لعبة "الباركور" في أفق المدينة حتى ينزلق "Hibiki" -وهو قائد متهور للعبة ولكنه موهوب- بطريق الخطأ من برج طوكيو، وبعد سقوطه في البحر المنحني للجاذبية يعلق في سيارة قطار وتنقذه فتاة يطلقون عليها اسم "أوتا" وهي فتاة لديها قوى غامضة وما يربطهما سويًا بعد ذلك هو قدرتهما على سماع صوت مسموع لهما فقط.


فريق عمل الفيلم

ذو صلة

جاء فيلم Bubble للمخرج الياباني Tetsurô Araki وهو واحد من أشهر مخرجي أفلام الأنمي في اليابان، وكان آخر أفلامه فيلم Attack on Titan: Chronicle عام 2020، والذي وصل تقييمه على موقع IDMB إلى 8.5/10. وشارك في كتابة الفيلم كل من ناوكو ساتو، رنجي اوكي والمؤلف الياباني غين أوروبوتشي وجميعهم لديهم العديد من التجارب في أفلام أنيمشن.

كما شارك في بطولة الفيلم الممثل الياباني جون شيسون، ريريا، يوكي كاجي، مامورو ميانو، شينيتشيرو ميكي، جالين كاي كاسيل والممثلة اليابانية ساياكا سينبونغي.

اقرأ أيضاً: أفضل مسلسلات الأنمي لصيف 2022.. أنعش قلبك بقائمة الفن الياباني الجديدة!


كيف رأى النقاد فيلم Bubble؟

يرى النقاد في موقع "Paste Magazine" بأن فيلم Bubble هو فيلم مذهل يضم بعضًا من ألمع نجوم الرسوم المتحركة اليابانية، ويرى النقاد بأن الفيلم هو شيء فريد تمامًا حيث يعرض الوقوع في مجازات يمكن التنبؤ بها وتسير الأحداث بسرد ينتهي به الأمر إلى كونه شديد الجدية إلى حد ما لمغامرة لاعبي رياضة "الباركور" مع الفقاعات.

فيما يرى النقاد بموقع "Japantimes"، أن المخرج أراكي اشتهر دومًا بعمله في سلسلة "Attack on Titan" من 2013 إلى 2019، وكثيرًا ما يذكر فيلم "Bubble" التسلسلات القتالية الجوية المذهلة في كل مرة يقفز فيها البطل ورفاقه من مبنى ليطير الفيلم معهم ويغطسون وهم يرتدون الفقاعات والحطام الضال، وعلى الرغم من أن هذه المشاهد ليست أكثر إثارة للتشويق من مشاهدة إرشادات لعبة فيديو ، إلا أنها أشياء مبهجة فطالما تمكنت من إبقاء أقدامها بعيدة عن الأرض لذلك فان فيلم Bubble يعد تجربة ممتعة ومرحة.

وأضاف النقاد بالموقع بأنه للأسف ما تبقى من الفيلم ليس مزدهرًا تمامًا، فالحبكة مأخوذة من سيناريو أصلي للجنرال أوروبوتشي "Puella Magi Madoka Magica"، وهي خليط من عناصر النوع يضاف إليها بعض الإيحاءات الفلسفية الغامضة التي لا يتوفر للفيلم الوقت ولا الميل لاستكشافها، وكلما حاولت الشخصيات شرح عالم الفيلم كان معنى ذلك يقل.

فيما رأى النقاد بموقع "Inverse" بأنه على الرغم من أن الفيلم يجمع عددًا من نجوم اليابان في عالم أفلام الأنمي إلا أنه للأسف تلك المجموعة لم تصنع فيلمًا جيدًا وتلقائيًا بقدر ما هو مثير لرؤية الكاميرا تتحرك مثل الأفعوانية في أثناء تسلسلات الباركور المذهلة.

وأضاف النقاد بأن الصورة المرئية بالفيلم تتعثر بسبب قصة معقدة مع الاعتماد بشكل كبير على العرض ، وشخصيات رقيقة بالورق مع القليل من التطوير، موضحين بأنه بلا شك أكبر قوة للفيلم هي المرئيات حيث أمضى Studio Wit الفترة الماضية في بناء اسم لنفسه كواحد من أكثر استوديوهات الرسوم المتحركة إثارة للإعجاب حول العالم وكان ذلك من خلال تحويل Attack on Titan إلى طاغوت ثقافي شعبي ، أو إجراء تكيف مشهود له من قصص المانجا الشهيرة Vinland Saga ، أو حينما قام الاستديو بشكل مفاجئ العام الماضي بتصنيف الملوك، وذلك يؤكد بأن الاستوديو ماهر في استخدام لغة الرسوم المتحركة لإنشاء عروض فريدة ليأتي فيلم Bubble ويعد أول مفهوم أصلي لهم منذ عام 2013، ما يثبت إلى أي مدى وصلت إمكانيات الاستوديو.

كما جاءت من الأشياء المميزة بالفيلم المزج المثير من موسيقى الأوبرا وموسيقى الروك التي قدمها المؤلف الموسيقي الياباني هيرويوكي ساوانو كما نجح الفيلم في التعبير عن الأبطال بشكل كبير حيث إنه حتى في اللحظات الهادئة غالبًا ما تتجمد الكاميرا على وجوه الأبطال وتبرز ملامحهم وتجعلهم يبدون كشخصيات في غلاف رواية خفيف رائع.

ويوضح النقاد بأنه على الرغم من نجاح تلك العناصر إلا أنها لا يمكن أن تحافظ على الحبكة المتعرجة التي جاء بها الفيلم، والتي جاءت معقدة إلى الحد الذي تتوقف فيه القصة مؤقتًا كل بضع دقائق في جولة جديدة من العرض، بشكل أدق كل 15 دقيقة أو نحو ذلك، تقوم شخصية جديدة بإيقاف الحدث مؤقتًا لشرح شيء يعرفه الشخص الآخر بالفعل، ما يجعل المشاهد محرجة وإجبارية، ومصممة بشكل واضح لإرشاد الجماهير.

واختتم النقاد بموقع "Inverse" حديثهم عن الفيلم بأن الكتابة جاءت أسوأ شيء بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بشخصيات الفيلم الذين هم بالكاد أكثر من مجرد نماذج بدائية فقد تكون بطلة الفيلم "يوتا" ضرورية للقصة، تحاول أحداث الفيلم أن تجعل حكايتها قصة حب مأساوية، لكن ينتهى بها الأمر على أنها مجرد مؤامرة تهدف إلى خدمة قصة البطل وبدون صوت حرفيًا، وقد تضمن فيلم Bubble قدرًا مذهلاً من التمثيل في وسط لا يزال يفتقر إليه وهو الكتابة حيث إن الشخصيات مسطحة للغاية بحيث لا يمكن الاهتمام بها.

يذكر أن فيلم Bubble جاء تقييمه على موقع IMDB 6.3\10 ووصل تقييمه بموقع Rottentomatoes إلى 50%.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة