مسلسلُ كوما هل سيكون صحوةً في عالم الدراما السورية الحديثة؟

0

كوما مسلسل سوري جديد يُصنف تحت خانة الدراما المعاصرة، يتناول المسلسل المجتمع السوري الخاضع لظروف الحرب القاسية المتشرذم بين بلاد الله الواسعة، وقد اختار صُنّاع هذا العمل شخصيات تعيش بين سوريا وأبوظبي في الإمارات العربية المتحدة، ويتمُّ عرضه حاليًا على قناة OSN يا هلا المشفرة التابعة لمجموعة Orbit.

اقرأ أيضًا: لماذا تراجع مستوى الدراما السورية بالسنوات الأخيرة إنتاجيًا وفنيًا؟

العمل قُسم على أساس جغرافي إذ تولى المخرج ماهر صليبي إخراج مشاهد الإمارات، والمخرج زهير قنوع مشاهد بيروت وسوريا، والكاتبة جيهان الجندي كتبت الجزء الخاص بالإمارات، بينما كتب أحمد قصار المشاهد التي كان مسرحها سوريا. العمل من بطولة مكسيم خليل الذي يقوم بأداء دور توأم أحدهما في سوريا والآخر في الإمارات، وكاريس بشار، وسامر إسماعيل، وديمة الجندي، ومرام علي، وصفاء سلطان، ونخبة من نجوم الدراما السورية.

مسلسل كوما

حتى هذه اللحظة عُرض من المسلسل عشر حلقات، ويتناول الضغوط التي عاناها المجتمع، والآثار المباشرة على شريحة الشباب الأكثر تضررًا في هذه الحرب باعتبارها خسرت مستقبلها داخل البلاد إن لم تكن قد خسرت حياتها بعد، البطالة والمخدرات والهجرة القسرية وعمليات الخطف كلّ هذا عرضه المسلسل حتى الآن ضمن أحداثه، بالإضافة إلى معاناة الأُسر المتبقية في سوريا بين جحيم ما يحدث وتفرق أفرادها، فمثلًا عائلة الفنانة روعة ياسين الذي يلعب دور زوجها الفنان آندريه سكاف هي الوحيدة المتبقية من العائلة الكبيرة التي تضمّ الأم والأب والأخوة، مشاعر متضاربة بين الشوق الشديد، والاطمئنان لوجودهم خارج دائرة النار.

اقرأ أيضًا: الدراما السورية… تجارةٌ تخلع ثوبها لمن يدفع أكثر!

لا يمكن الحكم النهائي على العمل قبل نهاية عرضه، ولكن يبدو أنَّه سيعيد بعض الرونق للدراما السورية التي خسرت الكثير في هذه الحرب، وخاصةً أنَّه ليس عملًا مشتركًا بين أبطال سوريين وآخرين من الوطن العربي كما تعودنا في السنين الماضية، وربما نستطيع القول أنَّه أعطى الممثلين السوريين فرصةً جيدةً للعودة بقوة إلى الساحة عبر مسلسل تناول أزمتهم بطريقة أو بأُخرى، نتمنى أن يلقى هذا العمل النجاح المرجو، كما نتمنى أن يكون عودةً حقيقيةً للدراما السوية.

اقرأ أيضًا: في حكاية الدراما السورية اللاجئة

0

شاركنا رأيك حول "مسلسلُ كوما هل سيكون صحوةً في عالم الدراما السورية الحديثة؟"

أضف تعليقًا