ديزني في ورطة قانونية تُدخلها دهاليز المحاكم بتهمة انتهاك حقوق النشر

ديزني
0

السؤالُ الأغربُ على الإطلاق، هل من الممكن التفكير أنَّه يومًا ما ستمحى أفلام مثل Avengers: Age of Ultron وDeadpool من تاريخ السينما؟! يبدو التساؤلُ صاعقًا ومفاجئًا، لكن عليكم تصديقه، فقد رفعت إحدى الشركات العاملة في مجال المؤثرات البصرية دعوى قضائية ضد هوليود، تزعم فيها أنَّ الأخيرة استخدمت تقنيات مسروقة خاصة بتصوير تعابير الوجه، وطالبت الشركة القضاء بإصدار حكم يقضي بالتَّخَلُّصِ من محتوى تلك الأفلام كليًا، وقد أعطى قاضي فيدرالي في أميركا الشركة المدعية الضوء الأخضر للبدء بإجراءات الدعوى ضد شركات ديزني وباراماونت وفوكس.Avengers: Age of Ultron

اقرأ أيضًا: نتفليكس تستحوذُ على شركة إنتاج كوميكس، وتنهي شراكتها مع ديزني!

 

وكانت شركةُ Rearden قد شاركت سابقًا في هذا الصراع ضد ديزني، إذ أنتجت هذه الشركة تقنية تدعى MOVA تُستخدم في التقاط حركات وجه الإنسان بغرض استخدامها لاحقًا في صناعة الرسوم المتحركة، ولكن ما حدث بعد ذلك هو دعاوٍ متتالية على الشركات التي استخدمتْ هذه التكنولوجيا.

ففي فبراير/شباط الماضي، سمحَ قاضي المحكمة الجزائية في الولايات المتحدة جون تيغار  لشركة Rearden باستكمال ادعاءاتها ضد الشركات المذكورة بتهمة انتهاك العلامة التجارية، فضلًا عن انتهاكها لحقوق براءة الاختراع، لكنَّ تيغار رفض ادعاءات انتهاك حقوق براءة الاختراع في حكمه الأول، وبالتالي قررتْ الشركةُ تعديل قضيتها بحيث تصبح بصيغة أكثر قبولًا، فكانت فحواها قائمةً على امتلاكها حقوق النشر، وبالتالي فإنَّ استخدام المؤثرات البصرية الخاصة على بعض الشخصيات في عددٍ من الأفلام الضخمة كان غير مصرّح به، ولكنَّ تيغار ارتأى أنَّه من غير المنطقي تصميم تلك الشخصيات اعتمادًا على البرنامج وحده، دون مساهمة الفنانين والمخرجين، وبذلك انتقلَ الصراع إلى فكرة من له نصيب الأسد من الإبداع! وعندما عَدَّلَتْ Rearden شكواها، رَكَّزَتْ خصوصًا على حقوق استخدام البرنامج، وأهملت دور المخرج، وسلطت الضوء على حقوق الشركة المتعلقة بالمراقبة والإشراف.deadpool

 

اقرأ أيضًا: قصة نجاح والت ديزني القاسية، وكيف أنقذه ميكي ماوس من الإفلاس!

 

وطبعًا من المعتاد في عالم التكنولوجيا إثارة قضايا مشابهة بما يخصُّ حقوق النشر والانتهاكات القانونية للعقود بين المواقع الضخمة أو الشركات المنتجة، على غرار الدعوى المشابهة التي قامت بين طرفين ضخمين هما: Google وAmazon حول حقوق النشر، مع اختلاف التفاصيل وفحوى الدعوى كليًا.

وحتى الآن صرَّح القاضي أنَّ شركةَ Rearden استطاعت إثبات أنَّ الاستوديوهات حقَّقت استفادةً ماليةً مباشرةً من خلال انتهاك حقوق النشر لبرنامج MOVA، وفي سياق تبرير موقفها قال محامي الدفاع عن الطرف المدعى عليه إنَّ معنى الدعوى الضمني ومنحها الموافقة للشروع فيها يمثل خطوةً خطيرةً، وقد شبه الأمر بامتلاك شركة Microsoft لحقوق ما ألّفه الكُتَّاب من خلال استخدامهم لبرنامج Word، الأمر الذي لا يبدو منطقيًا على الإطلاق.

وتستمرُّ حالات الجدل بشكلٍ كبيرٍ بين الطرفين، ويقولُ القاضي إنَّه سينظرُ بشكلٍ مفصلٍ في الادعاءات وأدلتهم، وسيتّخذ الإجراء المناسب في حال ثبوت جريمة انتهاك حقوق النشر على الاستوديوهات، فهل سنشهدُ في الفترة القادمة حربًا ضروسًا حول أفلام ديزني وحقوق نشرها؟!

اقرأ أيضًا: أشهر أغاني ديزني في أفلام الرسوم المتحركة التي تعلقنا بها كبارًا وصغارًا

0

شاركنا رأيك حول "ديزني في ورطة قانونية تُدخلها دهاليز المحاكم بتهمة انتهاك حقوق النشر"