وفاة نجم ديزني الشاب “كاميرون بويس” عن عمرٍ يناهز 20 عامًا

كاميرون بويس
لقاء السعدي
لقاء السعدي

2 د

توفّي الممثل الأميركيّ الشاب “Cameron Boyce/ كاميرون بويس” عن عمرٍ يناهز العشرين عامًا، إثر نوبةٍ مرضية مفاجئة أثناء نومه.

وعُثر على “بويس” ميتًا في منزله صباح يوم الأحد، وقيل أن نوبة مرضية مفاجئة قد تسببت في وفاته، دون الكشف عن طبيعة المرض مع تردد أنباء عن أنه يُعالج في الفترة الأخيرة من مرضٍ مزمن.

المتحدث باسم “بويس” أعلن نبأ وفاته لشبكة ABC news، وقام بإصدارِ بيانِ نعي جاء فيه: “بقلب شديد الحزن فقدنا كاميرون هذا الصباح، لا شك أن العالم الآن أصبح مظلمًا بدونه، لكن روحه ستعيش بيننا من خلال كل من عرفه وأحبه، نشعر بحزن شديد ونطلب الخصوصية خلال هذا الوقت العصيب في حزننا على فقدان ابن وأخ ثمين”.

فيديو يوتيوب

“بويس” عُرف من خلال إنتاجات شركة “ديزني” مثل: مسلسل “Jessie” الذي عُرض لأربعةِ مواسم، والفيلم التلفزيوني “Descendants” الذي امتد لثلاثة أجزاء آخرها سيعرض في الثاني من أغسطس القادم.

من جانبها أصدرت شركة “ديزني” بيانًا تنعي فيه “كاميرون بويس”، جاء فيه: “منذ طفولته.. حلم كاميرون بمشاركة مواهبه الفنية الرائعة مع العالم، كما كانت لديه رغبة قوية في إحداث تغيير في حياة الأشخاص من خلال عمله الإنساني، لقد كان ممثلًا موهوبًا بشكل لا يصدق”.

ذو صلة

Remembering Cameron Boyce: https://t.co/JOSpR4A0LB pic.twitter.com/XUyR6yA5As

— Disney (@Disney) July 7, 2019

“روبرت آيغرد” المدير التنفيذي لمجموعة “ديزني” كتب تغريدة ينعي فيها “بويس”، فقال: “ديزني تبكي رحيل كاميرون بويس الذي كان لديه أصدقاء كثر في أسرتنا وكان موهوبًا وسخيًا ومفعمًا بالحياة وصغيرًا جدًا ليموت”.


The Walt Disney Company mourns the loss of #CameronBoyce, who was a friend to so many of us, and filled with so much talent, heart and life, and far too young to die. Our prayers go out to his family and his friends.

— Robert Iger (@RobertIger) July 7, 2019

“كاميرون بويس” ولد في الثامن والعشرين من أيار/ مايو لعام 1999، شارك في فيلم الرعب “Mirror” الذي عُرض عام 2008، وظهرت خلاله موهبته الواعدة.

كما شارك في بطولة فيلم “Grown Ups” الذي عُرض عام 2010، وفيلم “Grown Ups 2” الذي عُرض عام 2013 إلى جانب النجم “آدم ساندلر” والنجمة “سلمى حايك”.

“ساندلر” نعاه في تغريدة على حسابه الرسمي على موقع تويتر، جاء فيها: “صغير جدًا، لطيف جدًا، مرح جدًا. إنه الطفل الأكثر جمالًا وموهبة ولباقة في العالم”.


pic.twitter.com/0QQ7cPi6su

— Adam Sandler (@AdamSandler) July 7, 2019

يذكر أن آخر ما نشره “بويس” على صفحته الرسمية على موقع انستجرام صورة له بالأبيض والأسود.


 

View this post on Instagram

 

@i_d

A post shared by Cameron Boyce (@thecameronboyce) on

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.