نجوم جيم أوف ثرونز ليسوا وحدهم: أبطال مسلسلات شهيرة لم ينجحوا بعيدًا عنها

Game Of Thrones & Stranger Things
2

شهد هذا العام نهاية مسلسل Game Of Thrones وهو واحد من أعظم المسلسلات التلفزيونية في التاريخ، وقد ساهم فيه العديد من الممثلين الشباب الذين قد ازدادت جماهريتهم وشهرتهم بفضله وانهالت عليهم العروض التمثيلية.

فالمسلسل الذي بدأ موسمه الأول في العام 2011 شهد ميلاد نجوم مثل Kit Harington صاحب دور “جون سنو” وأيضًا النجمة الحسناء Emilia Clarke صاحبة دور “دينيريس”، إلى جانب الممثلة Sophie Turner وMaisie Williams في أدوار سانسا وآريا ستارك على الترتيب.

أقرأ أيضًا: العبقري .. أقوى مسلسلات جي جي أبرامز J. J. Abrams التلفزيونية

إيمليا كلاك، كيت هارنغتون، مايسي، مع صوفي تيرنير

وتصاعدت نجوميتهم بسير أحداث المسلسل واستمرارية أدوارهم وأهميتها في القصة، وقد أضاف المسلسل إليهم بصورة كبيرة على الصعيدين الفني والجماهيري فارتفع سقف الطموحات الخاصة بأعمالهم التالية خاصة على شاشة السينما.

لكن، للأسف الشديد وعلى الرغم من نجاحهم في المسلسل إلا أنهم وخلال الفترة من 2011 حتى 2019 وهو عمر المسلسل، فقد قاموا بتقديم عروض فنية ضعيفة في العديد من الأفلام التي لم يحقق أيها نجاحًا كبيرًا يتناسب مع الآمال المعقودة عليهم.

بل قد حققت بعض أفلامهم فشلًا سينمائيًا سريعًا في شباك التذاكر، أو تلقوا نقدا لاذعا، خاصة كيت هارنغتون، وSophie Turner اللذان فشلا في أدوار عديدة أن يثبوا قدراتهم التمثيلية التي بات يعتقد بعض النقاد أنها غير موجودة من الأساس.

البداية مع كيت هارنغتون قام بتقديم أفلام لم يسمع عنها الجمهور لفرط ضعفها، مثل Testament of Youth في عام 2014، و MI-5 في عام 2015، و Brimstone في عام 2016 وهي فترة تألقه في المسلسل!

كيت هارنغتون في فيلم Mi 5

أما Sophie Turner فقامت بأفلام مثل Barely Lethal في عام 2015، و Josie في العام 2018، فهل سمع أحد عن تلك الأفلام؟. بالتأكيد لا، ثم جاءت المفاجأة بمشاركتها في سلسلة أفلام X-Men في دور رئيسي وهي مغامرة كبيرة من شركة مارفل في المراهنة على نجمة شابة.

لتقدم لنا Sophie Turner مع مارفل اثنين من أضعف أفلام السلسلة وهما X-Men: Apocalypse في عام 2016، ثم بطولتها لفيلم Dark Phoenix في عام 2019، والذي شهد الفشل المالي الأول للسلسلة فقد تكلف الفيلم أكثر من 200 مليون دولار، ولم يحقق سوى 250 مليون دولار فقط حول العالم، منهم 65 مليون فقط في الولايات المتحدة الأمريكية، مما يهدد مسيرة السلسلة الناجحة بالفشل.

بوستر فيلم x-men dark phoenix

وبخصوص Maisie Williams فقد قدمت أيضًا أفلام ضعيفة أمثال iBoy في عام 2017 لكنها لم تفشل بالقدر الذي فعل به هارنغتون وصوفي تيرنير، نظرًا لصغرها في السن عنهما، وأيضا عدم المراهنة عليها في أفلام كبيرة مثلهما.

ولم تخرج عن القاعدة قليلًا إلا Emilia Clarke والتي حققت نجاحات جيدة مثلما فعلت في فيلم Me Before You في عام 2016، وهو فيلم رومانسي وقد نجحت فيه مستغلة جمالها وخفة ظلها العالية، لكنها لم تنجح في الأدوار الكبرى في فيلمي Terminator Genisys في عام 2015 وأيضًا Solo: A Star Wars Story في عام 2018.

Emilia Clarke في فيلم Me before you

وتراجع الرباعي أبطل مسلسل Game Of Thrones يأخذنا إلى حقيقة أن النجاح الرهيب الذي تحقق لم يكن في المقام بسبب الأداء العبقري لهم، وإنما هو نتيجة للقصة العبقرية التي أبدعها جورج مارتن، والإخراج والإنتاج الجديدين طوال أحداث المسلسل.

بدليل تربع المسلسل على عرش الدراما التلفزيونية رفقة Breaking Bad ورغم هذا لم يحقق أبطاله جائزة إيمي لأحسن ممثل تلفزيوني ولا مرة خلال المواسم الثمانية، بخلاف Peter Dinklage الذي حققها مرة واحدة فقط وهو ما فشل فيه زملائه.

هل الأمر يمثل ظاهرة؟

ويمكن اعتبار نجاح المسلسل وفشل ممثليه ظاهرة يجب ملاحظتها والإشارة إليها في السنوات العشر الماضية، فبعيدًا عن النجاح الفني للممثل Bryan Cranston في بطولة مسلسل Breaking Bad  وسيطرته على جوائز Emmy و Golden globe خلال سنوات عرضه.

فقد شهدت شاشة التلفزيون الأمريكي في الفترة الماضية نجاح مسلسلات مثل Game Of Thrones دون نجاح ممثليه في أدوارهم فيه على المستوى الفني، أو حتى نجاحهم في أعمال أخرى سينمائية، وينضم للظاهرة أيضا أبطال المسلسل Stranger Things الشهير.

أبطال مسلسل stranger things

فالمسلسل الذي نجح في مواسمه الثلاثة في تحقيق نسبة مشاهدة عالية، وحظي بمتابعة واسعة حول العالم، قد فشل ممثليه في تحقيق جائزة كبرى واحدة، وبطليه الأشهر هما الصغيرة Millie Bobby Brown في دور Eleven، وأيضًا الممثل المتميز David Harbour في دور الشرطي هوبر.

وقد راهنت شركات الإنتاج عليهما في أعمال أخرى سعيًا لاستغلال نجاحهم وشهرتهم فقامت Millie Bobby Brown بدور البطولة في فيلم Godzilla: King of the Monsters هذا العام “2019”، وقد نجح الفيلم في شباك التذاكر لكنه لم يحقق صدىً فنيًا يتناسب مع التوقعات العالية، لكنه يعد مقبول.

أما عن David Harbour فلم يحالفه نفس الحظ فقد راهن عليه المنتجون في إعادة إحياء سلسلة أفلام Hellboy مرة أخرى، فقدم الجزء الأول للفيلم هذا العام وقد فشل على كل الأصعدة، وحصل على تقييم 5/10 في تقييم الجمهور والنقاد لتنتهي أحلامه قبل أن تبدأ.

وفي الحقيقة لا يمكن تعميم ظاهرة نجاح المسلسلات وفشل ممثليها على جميع الأعمال التلفزيونية، فكما ذكرنا فالأمر لم يحدث بالنسبة لمسلسل Breaking Bad بنفس القوة، وأيضًا هناك ممثلين آخرين أبدعوا في التلفزيون والسينما وحصدوا جوائز كبرى.

أمثال النجم الأمريكي والمصري الأصل رامي مالك، والذي حقق نجاحًا هائلًا في مسلسل Mr.Robot والمستمر عرضه منذ العام 2015 وحتى الآن، فقد حصد عن دوره فيه على جائزة Emmy، وقدم على شاشة السينما فيلم Bohemian Rhapsody في عام 2018 وحصد من خلاله على جائزتي الأوسكار والجولدن جلوب.

رامي مالك يستلم جائزة الأوسكار

ويمكن معرفة الفارق ما بين تجربة أبطال Game Of Thrones وStranger Things والنجم رامي مالك في عدة نقاط رئيسية

أولًا: أن رامي مالك لم يكتسب شهرته عن طريق شهرة المسلسل فقط، بل عن طريق الأداء التمثيلي المتميز الذي ظهر عليه في دوره.

ثانيًا: لأن رامي مالك يحسن اختيار أدواره، فنجاح الممثل لا يتوقف على الأداء الشخصي فقط، فعامل كبير يقع على العوامل الأخرى في العمل مثل القصة والمخرج وهو ما يركز عليه رامي.

ثالثًا: عدم لجوء رامي مالك للأدوار بناء على المقابل المادي المعروض عليه، فمثلًا صوفي تيرنير انضمت إلى سلسلة X-Men الخاصة بشركة مارفل الشهيرة بمنح أجور عالية للمثلين، وهو نفس الأمر الذي ينطبق على Emilia Clarke والتي سعت في البداية للانضمام لسلسلة أفلام Terminator ثم من بعدها Star Wars.

وذلك سعيًا نحو المكاسب المادية المباشرة عن طريق استغلال شهرتهم الواسعة فقط وليس جودة ما يقدمونه للجمهور، وأيضًا للتستر خلف المؤثرات البصرية العالية التي تشتهر بها نوعية الأفلام التي يقدمونها، وعدم الاهتمام بجودة الممثل نفسه، بل فقط التركيز على شهرته.

ونفس الأمر ينطبق على بطلي مسلسل Stranger Things اللذان شاركا في أفلام تعتمد بشكل أساسي على المؤثرات البصرية في فيلمي Godzilla و Hellboy كما سبق وأشرنا، دون التركيز على النص المكتوب ولا القصة التي سيتم تقديمها للجمهور.

أقرأ أيضًا: لمحبي مسلسل Vikings مسلسل متمم جديد قريبًا!

David Harbour في Hellboy

وبهذا فقد أصبحت جماهرية نجوم مسلسلي Game Of Thrones و Stranger Things مهددة بسبب غضب الجمهور من معظم الأعمال التي يقدمها أبطاله المحبوبين، وهو ما قد يصبر عليه المشاهد مرة أو اثنين، لكن إذا استمر فقد يعني هذا نزول كلمة النهاية في علاقة تعلقه بهؤلاء النجوم.

2

شاركنا رأيك حول "نجوم جيم أوف ثرونز ليسوا وحدهم: أبطال مسلسلات شهيرة لم ينجحوا بعيدًا عنها"