أفضل أفلام عرضت في مهرجان كان السينمائي 2018 من وجهة نظر النقاد

أفضل أفلام مهرجان كان 2018
0

رغم الإعلان عن الأفلام الفائزة بجوائز الدورة الـ71 من مهرجان كان السينمائي الدولى، في حفل الختام الذي أقيم بقصر المهرجانات بمدينة كان الفرنسية في 19 من مايو الماضي، وقع اختيار موقع “هوليوود ريبورتر” The Hollywood Reporter على 20 فيلمًا شاركوا بالأقسام المختلفة للمهرجان، يرى نقاد الموقع أنهم الأفضل. وقد تنوعت تلك الأفلام ما بين قصة حب بولندية، واقتباس عن رواية للياباني هاروكي موراكامي، ووثائقي عن ويتني هيوستن. في هذا المقال نستعرض لكم تلك الأفلام حسب ترتيبها الأبجدي..

Three Faces – المسابقة الرسمية

فيلم Three Faces

يتحدى المخرج جعفر بناهي من خلال فيلمه “Three Faces”، وهو الرابع له منذ قرار منعه من ممارسة مهنة الإخراج من قبل السلطات الإيرانية، الأفكار المجتمعية التقليدية، التي تبيح للرجال السيطرة على عالم النساء، وتجعل دور المرأة قاصرًا على القيام بالأعمال المنزلية. فمن خلال القصة التي تتمحور حول رجل يقود سيارته إلى قرية جبلية مع ممثلة مشهورة للبحث في واقعة انتحار فتاة، أظهر الفيلم تحررًا في استعراض رسالته التي تتناول قضية حرية الاختيار، فأعاد بذلك الأذهان إلى تحفة عباس كيروستامي “الرياح ستحملنا” The Wind Will Carry Us، وهو الفيلم الذي قدمه عام 1999.  

Ash Is Purest White – المسابقة الرسمية

فيلم Ash Is Purest White

لطالما كان محور أفلام المخرج الصيني “جيا تشانج كي” هو تطور الصين المعاصرة، التي شقت طريقها إلى الحداثة عبر سلسلة من الإخفاقات والنجاحات، بالإضافة إلى دور التكنولوجيا والمؤثرات الخارجية الغربية التي ساهمت في خروج الصين من عزلتها الثقافية. فعلى عكس الأفلام المبكرة لجيا جاءت تلك الصورة حاضرة بشكل أعمق خلال أحداث فيلمه “Ash Is Purest White”، الذي تبدأ  أحداثه عام 2001 وتنتهي عشية رأس السنة عام 2008، ويرصد قصة إمرأة _ منح جيا دورها لزوجته الممثلة تاو تشاو_ تحيا بمدينة يعمل سكانها بمناجم الفحم وتربطها علاقة حب بأحد رجال العصابات المحلية، فيكشف الفيلم من خلال علاقة الحب المعقدة بينهما عن دولة تشهد تغيرات بوتيرة مذهلة.

Birds of Passage – نصف شهر المخرجين

فيلم Birds of Passage

جاء الفيلم الكولومبي “Birds of Passage” المنتمي إلى نوعية أفلام الجريمة، كملحمة أشبة بملحمة “الأب الروحي” The Godfather لكوبولا، إذ يرصد الفيلم مراحل تدمير بطيء لعائلة محلية مترابطة، تعلق في تجارة المخدرات الدولية في السبعينيات. وقد انطوى عنوان الفيلم “‘طيور الممر” على معنيين؛ فهو يشير إلى أنواع مختلفة من الطيور التي تم ذكرها بالأسطورة الخاصة بشعب الـ”ويو” وهم من السكان الأصليين لأمريكا، الذين استوطنوا منطقة جواخيرا شمال شرق كولومبيا الواقعة بين الغابة والبحر، وهى المنطقة التي تدور بها أحداث الفيلم، كذلك يشير عنوان الفيلم إلى الطائرات الخفيفة التي كانت تهبط بتلك المنطقة لتلقي شحنات الماريجوانا التي سيتم شحنها إلى الولايات المتحدة، وهو الأمر الذي آدى إلى موجة من العنف وسفك الدماء بين السكان المحليين. الفيلم من إخراج كريستينا جاليجو وسيرو جيرا، الذي حقق نجاحًا كبيرًا من خلال عرض فيلمه “Embrace of the Serpent” بقسم “نصف شهر المخرجين” بكان السينمائي عام 2015.

BlacKkKlansman – المسابقة الرسمية

يري الناقد تود مكارثي أن المخرج الأمريكي سبايك لي قد قدم أكثر أفلامه متعة وخفة حتى الآن من خلال فيلمه “BlacKkKlansman”. الفيلم المبني على أحداث حقيقية، ويتناول حكاية ضابط شرطة من أصول أفريقية بولاية كولورادو يتحد مع زميله في العمل لخداع منظمة “كو كلوكس كلان” العنصرية، وقد جاءت أساليب الخداع التي استخدمها شرطي كولورادو وزميله كوميدية كأفلام الكارتون.

Border – قسم نظرة ما

فيلم Border

فيلم تمتزج فيه الأساطير الشعبية الأسكندنافية حول أصحاب القدرات الخارقة بالواقعية الاجتماعية المعاصرة، فيروي حكاية رمزية تتناول موضوع الخوف من الآخر، في حين أن قصة الفيلم قائمة على علاقة حب تنشأ بين اثنين من المنبوذين اجتماعيًا، هما تينا ورولاند، إذ يعاني كلاهما من تشوهات خلقية، تظهر بوضوخ من خلال معالم وجهيهما. وقد استعرض الفيلم أسباب ذلك التشوة الخلقي مستعيرًا فكرة مشابهة لما قدمته (مارفل) من خلال سلسلة الكوميكس/القصص المصورة الخاصة بالـX-Men حول ما يُعرف بالـX-gene المدرج بالحمض النووي لبعض الأشخاص يمكن أن يحدث لهم طفرة جينية في بعض القدرات. وقد حمل الفيلم طابع أفلام النورديك نوار Nordic Noir أو أفلام الجريمة الخاصة بالدول الأسكندنافية.

الفيلم سويدي ينتمي إلى نوعية أفلام الإثارة والتشويق، من إخراج الدنماركي الإيراني علي عباسي، ومقتبسة أحداثه عن رواية قصيرة بعنوان “Let the Right One In” للكاتب جون أجفيدي ليندكفيست.

Burning – المسابقة الرسمية

فيلم Burning

دراما رومانسية مقتبسة أحداثها هن قصة قصيرة بعنوان “حريق الإسطبل” Barn Burning، للروائي الياباني الشهير هاروكي موراكامي صاحب “الغابة النرويجية”، تسلط الضوء على بعض المفاهيم؛ كالتفاوت الطبقي، والموروثات الاجتماعية، الغيرة الجنسية وكذلك رغبة الفرد في الانتقام، من خلال لعبة مثلث الحب الشهيرة. فبعد انجذاب عاطفي يحدث بين جونج سو وصديقة دراسته هاي مي، ترحل هى في رحلة إلى أفريقيا وتطلب منه العناية بقطتها أثناء غيابها لتعود بصحبة شاب أخر التقطته هناك تقدمه لسو كونه رفيقها.

الفيلم للمخرج الكوري الجانوبي لي تشانج دونج، وهو العمل الأول له بعد توقف 8 سنوات عن الإخراج منذ أخر أفلامه “Poetry” الذي حصد جائزة أفضل سيناريو من مهرجان كان عام 2010. ومن المعروف عن لي أنه شغل منصب وزير الثقافة لكوريا الجانوبية في الفترة من عام 2003 إلى 2004، وحصل على العديد من الجوائز عن أفلامه.

Climax – نصف شهر المخرجين

فيلم Climax

أقل ما يمكن قوله عن آخر أفلام المخرج جاسبر نوى “Climax” أنه أشبه بجحيم دانتي “Inferno”، إذ يصور الفيلم رحلة يقوم بها 20 راقصًا من راقصي الهيب هوب منتصف التسعينات، إلى مدرسة داخلية قابعة وسط أحد الغابات، وذلك لعمل بروفات مكثفة لمدة ثلاثة أيام لتقديم أحد العروض الراقصة، ولكن تنقلب الأمور رأسًا على عقب بعد حفلة شواء يقيمونها، فيصبح الجو مشحونًا وكأن الجميع أصابهم الجنون، ليكتشفوا بعد ذلك أنهم واقعون تحت تأثير المخدرات دون أن يعلموا كيف ومن قام بذلك، وسرعان ما يصبح من المستحيل بالنسبة لهم أن يقاوموا ما اصابهم من هلوسة وتخيلات؛ مخدرين بالمنوم والإيقاع الصاخب للموسيقي يرى بعضهم إلى الجنة، بينما يغرق الأغلب إلى الجحيم.

Cold War – المسابقة الرسمية

فيلم Cold War

يقدم المخرج البولندي بافيل فليكوفسكي من خلال فيلمه “Cold War” قصة حب تجمع بين عازف بيانو يدعى ويتكور ومغنية تدعى زولا، في دراما ممتدة من الأربعينيات إلى ستينيات القرن الماضي، حيث بطلى العمل يعبران “الستار الحديدى” الذي قسم أوروبا إلى نصفين أثناء حقبة الحرب الباردة، ويتنقلان ما بين بولندا وألمانيا ويوغوسلافيا وفرنسا. وبرغم من طابع الفيلم الرومانسي فقد غلبت الواقعية على كثير من تفاصيله. 

من المعروف عن المخرج بافيل فليكوفسكي أنه صاحب فيلم Ida، الذي نال عنه جائزتي الأوسكار والبافتا كأفضل فيلم ناطق بلغة غير الإنجليزية عام 2015، وحقق له شهرة واسعة في الأوساط السينمائية العالمية.

Dead Souls – عروض خاصة

فيلم Dead Souls

فيلم وثائقي للمخرج الصيني وانغ بينغ تجاوزت مدة عرضه على شاشة السينما الثماني ساعات، قدم خلالها رسمًا تفصيليًا لظروف العمل بأحد معسكرات العمل الصينية في أواخر الخمسينيات / أوائل الستينيات، وعرض قصصًا مؤثرة ومؤلمة عن الناجين من ذلك العسكر. وقد جاء الفيلم بمثابة نداء غاضب ضد الاضطهاد الذي حدث خلال حملة الحزب الشيوعي الصيني “حملة مناهضة اليمين” Anti-Rightist Campaign قبل أكثر من خمسة عقود، والطريقة التي اختاررها الحزب بعد ذلك ليبيض صفحته من تلك الكارثة بدلا من التعلم من أخطائه.

Diamantino – أسبوع النقاد

فيلم Diamantino

من الصعب أن نحدد ما يدور حوله ذلك الفيلم في بضعة أسطر، ويتضح ذلك من خلال حبكة الفيلم المربكة التي تناول مغامرات نجم كرة قدم برتغالي يدعى ديامانتينو ماتامورس، يقارب في ملامحة الشكلية نجم الكرة الشهير كريستيانو رونالدو، تنقلب حياته رأسًا على عقب حين يتم اعتراضة بواسطة وكالة استخبارات دولة وهمية تدعى “لوسيتانيا” تخطط لاستخدامه لغايات سياسية شائنة؛ فتتنكر إحدى عميلات وكالة الاستخبارات كصبي مراهق، يتبناه ديامانتينو بعد ذلك، وشيئًا فشيئًا تبدأ تجارب علمية تُجرى على ديامانتينو تؤدي لحدوث تغيرات غير متوقعة في جسمه، فيشعر بانجذاب تجاه ابنه المتبنى، دون علمه أنه إمراة مثلية جنسيًا. كل ذلك لا يبدو شيئًا مقارنة بما يظهر على الشاشة بعد ذلك من لاجئين أفارقة، ومتطرفين يمينيين، وراهبات مزيَّفات، وأخوات شريرات.

الفيلم كوميدي ومن إخراج كل من البرتغالي غابرييل أبرانتس والأمريكي دانيال شميت. 

Dogman – المسابقة الرسمية

فيلم Dogman

يُقدم المخرج الإيطالى ماتيو جارون من خلال أحدث أفلامه “Dogman” تجربة سينمائية تجذب المشاهد وتجعله متورطًا في حكاية رجل يتصف بالهدوء والوداعة ينزلق إلى عالم الجريمة بسبب الظروف المحيطة به. فيتنال الفيلم قصة مربي كلاب يُدعى مارشيلو ويلعب دوره الممثل مارشيلو فونتيه، يتعرض للترهيب من قِبل ملاكم سابق يمارس البلطجة على الحي الذي يقيم فيه مارشيلو بأكمله، ورغبةً في استعادة كرامته أمام أهل حيّه يقوم مارشيلو بعمل انتقامي غير متوقع. وقد سلط جارون من خلال فيلمه، الذي تم تصويره بالمناطق النائية في كامورا حول نابولي، الضوء على عدة قضايا جعل أبرزها الفقر والجهل واهتمام الفرد بمصلحته الشخصية على حساب الآخرين.

Knife + Heart – المسابقة الرسمية

فيلم Knife + Heart

يقدم المخرج يان جونزاليس، في ثاني تجربة سينمائية له، فيلمًا تدور أحداثه عن صناعة الأفلام الإباحية أواخر السبعينات، فيتناول حكاية آن التي تعمل منتجة للأفلام اﻹباحية، وتقرر أن تأخذ خطوات أكثر طموحًا في مجال عملها، لكن تُحبط كل خططها بسبب ظهور قاتل متسلسل يهاجم جميع الممثلين المشاركين في مشروعها السينمائي الجديد. وقد مزج الفيلم بشكل مبهر بين الكوميديا والعنف الزائد كاشفًا عن جوانب مظلمه من النفس البشرية. 

Long Day’s Journey Into Night – نظرة ما

فيلم Long Day's Journey Into Night

في هذا العمل السينمائي الساحر للمخرج الصينيي بي جان، البالغ من العمر 28 عامًا، ترتبط أحلام البطل وذكرياته بواقعة جريمة قتل يغلفها الغموض، فجعلت تلك التفاصيل من الفيلم واحدًا من أفلام النوار noir/الجريمة، وظهر تأثر المخرج بي جان بسينما المخرج وونغ كار واي، أحد رواد الموجة الثانية في سينما هونج كونج.

وقد تناول المخرج بي جان في النصف الأول من الفيلم، قصة حب مأساوية بين عاشقين معتمدًا في ذلك على طريقة سرد غير تقليدية، بينما جاء النصف الثاني من الفيلم، كلقطة سينمائية واحدة One Take_وهى لقطة سينمائية دون قطع ظاهر لعين المشاهد كفيلم Birdman لأليخاندرو جونزاليز إيناريتو_ تجاوزت مدتها الـ50 دقيقة على شاشة السينما، وتم تصويرها بالتقنية ثلاثية الأبعاد 3D.

Los Silencios – نصف شهر المخرجين

فيلم Los Silencios

تقدم المخرجة وكاتبة السيناريو بياتريس سيجنر من خلال فيلمها “Los Silencios” قصة درامية غريبة تدور أحداثها في منطقة مستنقعات الأمازون حيث تتقاطع الحدود بين البرازيل وكولومبيا والبيرو. الفيلم يعد أول إنتاج مشترك بين الرازيل والهند، ويتناول حكاية أرملة مع أطفالها تحاول كسب عيشها بعد موت زوجها أثناء ما يُعرف بـ”النزاع الكولومبي” Colombian Conflict، الذي بدأ منتصف الستينات أثناء حقبة الحرب الباردة، بين القوي الثورية الشيوعية المسلحة والحكومة الكولومبية المعادية للشيوعية، وبعد إنتهاء الحرب الباردة أصبحت القوى الثورية الشيوعية تُدعم من قبل مجاميع تهريب المخدرات، حيث سهل الثوريين تهريب المخدرات في كولومبيا.
يناقش الفيلم مفهوم الحياة والموت من خلال أحداثه، التي سلطت الضوء على الظروف المعيشية الصعبة لسكان منطقة المستنقعات في أعقاب “النزاع الكولومبي”. كما أظهر الفيلم الكثير من القواسم الثقافية المشتركة بين كولومبيا والبرازيل.

Sauvage – أسبوع النقاد

فيلم Sauvage

أستحق الممثل فيليكس ماريتود جائزة أسبوع النقاد التي حاز عليها لآدائه دور رجل مثلي الجنس يبلغ من العملر 22 عامًا، من خلال  فيلم “Sauvage” وهو العمل الأول لمخرجه كاميل فيدال. فجاءت شخصية ليو التي لعبها ماريتود على شاشة السينما غير مبالية ولا تعترف بأي أعراف أو تقاليد إجتماعية، فيظهر من خلال أحداث الفيلم الأسباب وراء عدم قدرة ليو على العطاء واستيعاب ما يقدمه له الآخرين من حب، والتي جعلها فيدال سمة من سمات تلك الشخصية المركبة التي قدمه ماريتود، فكانت تلك الشخصية هى كلمة السر التي أبقت المُشاهد منجذبًا إلى أحداث الفيلم، الذي جاء دون حبكة درامية أو غاية واضحة.

Shoplifters – المسابقة الرسمية

فيلم Shoplifters

يقدم المخرج الياباني هيروكازو كوري-إيدا قصة مبتكرة وغير تقليدية من خلال فيلمه “Shoplifters”، الذي قدم صورة عن الدفء والسعادة التي تنعم بهما عائلة تنتمي إلى الطبقة الفقيرة من المجتمع الياباني، وهى صورة مغايرة تكسر حاجز النمطية وما اعتاد صناع الأفلام تقديمه عن الطبقات الفقيرة بالمجتمع حيث ضيق العيش بسبب قلة المال، إذ جاء الأمر مختلفًا بالنسبة لتلك العائلة التي جعلت كل الوسائل من أجل الحصول على المال مسموحًا بها.

فتدور أحداث الفيلم حول أوسامو وأسرته التي تكسب رزقها عن طريق سرقة أرفف المتاجر، وفي أحد الأيام بعد سرقة أحد المتاجر يلتقي أوسامو وأبناؤه بطفلة تُدعى يوري تكاد تموت بردًا في أحد الأزقة، فيقومون بضمّها للأسرة لتتوالى الأحداث بعد ذلك، وهو ملئ بالشخصيات التي لا تُنسي.

Sorry Angel – المسابقة الرسمية

فيلم Sorry Angel

يتناول فيلم “Sorry Angel” قصة حب مثلية بين طالب يُدعى آرثر وآخر هو جاك كاتب فرنسي على مشارف الأربعين إلا أنه مازال لدية توقعات وأمال كثيرة للمستقبل. وقد استغل المخرج كريستوف هونوريه قصة الحب تلك، التي تدور أحداثها في فرنسا مطلع التسعينات، ليسلط من خلالها الضوء على مرض الإيدز وطريقة تعامل أحد بطلي فيلمه، وهو جاك، معه.

The Spy Gone North – خارج المسابقة الرسمية

فيلم The Spy Gone North

يقدم المخرج يون جونغ-بن من خلال أحدث أفلامه “The Spy Gone North” قصة جاسوس كوري جنوبي يتم إرساله إلى كوريا الشمالية لكشف أسرارها النووية؛ فيعود الفيلم لعدة عقود في الماضي، من أجل سرد وقائع عملية تجسس حقيقية حملت اسم “بلاك فينوس” Black Venus، يتنكر الضابط المكلف بتنفيذها كرجل أعمال جنوبى يتخذ من تصوير حملة إعلانية بكوريا الشمالة غطاء له، ليتسلل بعد ذلك إلى المستوايات العليا في النظام الكوري الشمالى حتي يصبح الحارس الشخصي للزعيم الأعلى كيم جونغ إيل. وقد سلط المخرج يون جونغ-بن من خلال فيلمه الضوء على الشقاق الذي أصاب الجبهة الداخلية في وطنه، وهو ما كاد يفسد العملية، كذلك رصد التحولات التي طرأت على ضابط العملية حتي اصبح عميلاً مزدوجًا رغمًا عن إرادته.   

Whitney – منتصف الليل

فيلم Whitney

مأساة أمريكية قدمها المخرج كيفن ماكدونالدز من خلال فيلمه الوثائقي الذي تناول السيرة الذاتية لنجمة البوب الشهيرو ويتني هيوستن، التي حققت ألبوماتها أعلى الإيرادات في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي. وقد تعرض الفيلم بشكل أكثر عمقًا الشخصية المضطربة غير نجمة البوب التي عرفها الجمهور من خلال أغانيها أو على المسرح، فتناول الهوية الحقيقية لهيوستن، وصدمة طفولتها التي جعلتها تحت ضغوط أثناء تجربة زواجها السيئة، وكذلك مسألة تعاطيها المخدرات وخيانة قاسية تعرضت لها من والدها.

Woman at War – أسبوع النقاد

فيلم Woman at War

تتناول المخرجة الأيسلاندية بينيديكت ارلينجسون في ثانى أفلامها على شاشة السينما، بعد فيلم “Of Horses and Men” الذي عُرض عام 2013، حكاية إمراة في منتصف العمر تُدعى هالا، تقوم بعملية تخريبية لشبكة الكهرباء في بلدها من أجل الحفاظ على مناظرها الطبيعية الخلابة، فيتم ملاحقتها أمنيًا بتهمة الإرهاب. وبالرغم من أن الفيلم ينتمي إلى نوعية الأكشن الكوميدي، فقد عملت مخرجته على تصوير الصراع الداخلى لهالا التي تتطلع إلى أن تصبح أمًا.

0

شاركنا رأيك حول "أفضل أفلام عرضت في مهرجان كان السينمائي 2018 من وجهة نظر النقاد"

أضف تعليقًا