حمزة نمرة وبوستر أحدث ألبوماته الغنائية مولود سنة 80
0

يعيش النجم المصري حمزة نمرة حالة من التألق الفني، بعد طرحه أحدث أعماله الغنائية، ألبوم يحمل اسم “مولود سنة ٨٠“، وتصدره تريند مواقع التواصل الاجتماعي خلال النصف الثاني لشهر ديسمبر، ممثلاً المركز الأول في مصر، وضمن قائمة أول عشرة في السعودية، والعراق، وتونس، والأردن، والجزائر، والكويت.

حمزة نمرة يتصدر تريند مصر بأغنية مولود سنة 80

أثارت الكلمات والقالب الموسيقي لأولى أغانِ الألبوم الحديث، اهتمام عشاق الفن، خلال الأيام القليلة الماضية، واللافت ما تداوله شرائح عمرية متنوعة عن اَرائهم حول الغنوة الجديدة على السوشيال ميديا، والذين تختلف أعمارهم ما بين الشباب والأطفال وكبار السن، وهو ما يصفه حمزة نمرة بـ “غير المتوقع”.

ويصف في حواره الخاص مع مجلة “أراجيك فن“، الذي أجراه أثناء تواجده في بريطانيا: “الأغنية تحمل طابعًا خاص، يبدو ظاهريًا من اسمها، ومن المفترض أن يشعر بها مواليد سنة ٨٠ أو مَن يقترب من هذه الأعوام على وجه الخصوص”.

يستطرد: “إلا أنه المفاجأة ظهرت مع تفاعل مواليد الألفنيات أيضًا، سواء من خلال نشر الجمهور للكوميكس أو فيديو أبنائهم وهم يغنوها، وأخرون ينشرون بعض رسوماتهم وصورهم من الثمانينات المتوافقة معها”.

حمزة نمرة وكوميكس على أغنية مولود سنة 80
بعض الفيديوهات الممازحة مع الفنان حمزة نمرة بعد صدور أغنية “مولود سنة ٨٠”

كواليس حمزة نمرة وحازم ويفي في “مولود سنة ٨٠”

يعرب عن سعادته الكبيرة بما حققته، وتجاوزها 2 مليون مشاهدة على موقع الفيديوهات الشهير “يوتيوب” خلال 4 أيام تقريبًا من طرحها.

ويقول: “شئ إيجابي لما أحس ما غنيته وصل للناس، لم أتوقع تحقيقها لهذا الصدى الكبير بالنسبة للأعمار المختلفة. كنت أتحدث دومًا أثناء العمل عليها مع الشاعر حازم ويفي مؤلف الكلمات؛ على أن نرصد إحساس الحيرة في جيلنا وهو ما يتواجد بالتأكيد في الأجيال المتعاقبة والسابقة أيضًا”.
مولود سنة 80 تتجاوز 2 مليون مشاهدة على يوتيوب

وبسؤاله عما إذا كان اعتمد على تلك التي اختار أن يطلق الألبوم باسمها، لتكون بمثابة أغنية سيرة ذاتية (بيوجرافي) له.

يؤكد حمزة نمرة هذا الوصف خاصة أنه من مواليد سنة ٨٠ بالتحديد، موضحًا أن الفكرة الأصلية كانت تراوده من فترة، مما دفعه للمناقشة مع حازم ويفي حولها، إلى أن وجدوا أنهما يجتمعان على نفس الإحساس والمفارقة الكبيرة بين حالهما في أعمارهما المختلفة.

حمزة نمرة المطرب وحازم ويفي شاعر مؤلف كلمات أغنية "مولود سنة ٨٠"
الفنان حمزة نمرة والشاعر حازم ويفي

“تتفك اللعبة مني، وأرجع أصلحها تاني،عمري ما بصيت لسنّي، ده أنا لسه ما جاش أواني، وألاقي المعادلة، صعبة وسهلة، فـ تقفل وتفتح من الناحيتين، وأمشي وأجري، وأتعب واهدّي، وأبص لساعتي، تقول أنت مين، مولود سنة تمانين”..هكذا تُستهل الذكريات بين استنكار الحاضر والحنين للماضي.

ويقول: “دومًا ما أحدث نفسي؛ عندما كنت في سن صغيرة بعمر السبع أعوام، وأرى وقتذاك أصدقاء والدي في عمر الأربعينات، وكأنهم أشخاص متحققين وفاهمين ذواتهم جيدًا، ولديهم إجابات على كثير من الأسئلة التي تثير حيرتي وأنا طفل صغير”.

يتابع: “وهو ما جعلني أتمنى أن أصل لهذا العمر حتى استشعر هذا النضج، لكن عندما وصلت للأربعين، وجدت أنني ما زالت هذا الطفل الصغير؛ لست مستقرًا ولا أعرف كل الإجابات، ولديّ عدم تأكد تجاه أشياء كثيرة”.

إلى أي مدى تجربة التلحين تخدم المطرب؟..حمزة نمرة يجيب

“مولود سنة ٨٠” تأتي من توزيع كريم عبد الوهاب، وألحان وإلكتريك جيتار حمزة نَمِرة، وعن أكثر ما حمسه لتلحينها إلى جانب الغناء، يصف: “الشطر الذي بدأت به التلحين هو أكثر ما اتأثرت به، وهو ما يقول من كلمات الأغنية: وغامرت بعمري كله، ووقعت كتير وقومت، وخدني الزحام في رجله، وسحبني الموج وعومت”.
حمزة نمرة وكلمات أغنية مولود سنة 80

يلفت إلى أنه شعر وكأنها تصفه وأحلامه بالضبط، التي كانت تراوده وهو لا يمتلك أية إشارات أو “أمارة” تؤكد احتمالية تحقيقها أو يقينه تجاه هذه المشاعر، واصفًا: “غامرت فعلاً بعمري كله ووقعت كتير وقومت، أنا هذه الحيرة وهذا التخبط بالفعل”.

حمزة نمرة

موقف حمزة نمرة من المشاركة بالأعمال السينمائية والدرامية

هذه ليست المرة الأولى التي يشارك بها حمزة نمرة كمؤلف موسيقي سواء من خلال التوزيع أو التلحين أو “Mixing” الأغاني، ووضع ألحان بعض أعماله، وبسؤاله إلى أي مدى يرى أن تجربة التلحين تخدم المطرب.

يجيب واصفًا الألحان: “جزء من شخصيتي كفنان، ضمن مشروعي وتجربتي في الغناء، وليس مؤديًا بصوتي فقط، أشعر دومًا بغناء ما أحسه وهناك أعمال أخرى في الألبوم من تأليف ملحنين اَخرين، ولكن تظل الأعمال التي ألحنها هي الأقرب لقلبي”.
حمزة نمرةوبعد مشاركته في بعض الأفلام القصيرة سابقًا، من خلال التوزيع الموسيقي أو الغناء، خلال الأعوام الماضية.

يؤكد حمزة نمرة أنه ما زال يرحب كثيرًا بتقديم الموسيقى التصويرية في السينما أو المشاركة بغناء تترات المسلسلات، ولكنه لم يجذبه أي من الأعمال التي عرضت عليه في الدراما خلال الفترة الماضية، لافتًا إلى أنه من المتوقع تقديمه لها خلال الفترة المقبلة.

السيرة الذاتية لـ حمزة نمرة في “مولود سنة ٨٠”

وعلى غرار توثيق سيرته الذاتية الوجدانية، تساءلنا عن ردة فعلة إذا عُرض عليه توثيق سيرته الذاتية في كتاب معنون باسم أحد أعماله، وهو ما قابله بالاستنكار خلال أعوامه الحالية، قائلاً: “ما زال الوقت مبكرًا على توثيق حياتي ومشواري المهني، بما إني لم أشعر بعد حتى الاَن إنني كبرت؛ ما زالت أشعر أنني هذا الطفل الشغوف بالفن والذي يريد أن يقدم عدة أفكار مختلفة”.
حمزة نمرةتابع في السياق ذاته: “لا أشعر أن هذا الوقت مناسب لمثل هذا المشروع، ما زالت أفكر فيما قدمته وأثره وما أعمل عليه، ولكن إذا حدث خلال السنوات المقبلة أو بعد وفاتي، واختار أحدهم أن يكتب سيرتي الذاتية، أظن أن يطلق عليه عنوان أحدث ألبوماتي “مولود سنة ٨٠” “.

وعن سبب غيابه عامين بعد طرح رابع ألبوماته المعنونة بـ “هطير من تاني”، يوضح أنه لا يوجد أسباب محددة، لكنه نمطه المتبع في التحضير والعمل.

ويقول: “أصدر ألبوم كل سنتين تقريبًا؛ بسبب تفضيلي التركيز بدرجة أكبر على اختيار كلمات الأغاني، وأخذ فترة جيدة في العمل عليها، فضلاً عن ملاحظتي لما أشعر به، و”Reflections” المحيطة بي، وما أريد التعبير عنه، وهذا يستغرق مدة ليست بقليلة حتى يكتمل”.

حمزة نمرة وبوستر ألبوم هطير من تاني

يتابع مشيرًا إلى أن ذلك يأتي بجانب عمله على برنامج “ريميكس“؛ المهتم بتسليط الضوء على أغانِ الفلكلور على مستوى الوطن العربي، ودمجها وتقديمها بشكل جديد مع أنماط وفرق غربية في عدة مناطق مختلفة بالعالم خاصة في بريطانيا، لافتًا إلى أنه يستغرق وقتًا كبيرًا في التحضير والتصوير خلال العام.

صعوبات ألبوم “مولود سنة ٨٠”..أبرزها التصوير في لندن

ومن بريطانيا بالتحديد، انتقلنا معه للحديث عن كواليس تصوير مجموعة من الفيديو كليب الحديثة، الخاصة بألبومه الأخير، في استوديوهات لندن، والتي وصفها بـ “الصعبة للغاية” بسبب تزامن وقتها مع بداية انتشار فيروس “كورونا” وفرض الحظر مع زيادة الأزمة عالميًا في كل من البلدان العربية والغربية.

ويقول في هذا الإطار: “ظروف قاسية للغاية صورنا بها، والتي يأتي منها تقليل عدد أيام التصوير، إلى جانب احتياجنا للتصوير في قاعات سينما، وهو ما ألزمنا ضرورة البحث عن تلك التي تلتزم بقواعد التباعد الاجتماعي والإجراءات الاحترازية”.

حمزة نمرة وبوستر ألبوم مولود سنة 80يتابع: “كنا نسابق الوقت ونواجه عدة تحديات، لذا أصرينا على استكمال الألبوم حتى يكون طرحه في نهاية هذا العام الصعب، بمثابة تحدي ورسالة مني على ضرورة تطويع الظروف الصعبة لصالحك، وهذا ما أتمنى إيضاحه أيضًا من خلال الألبوم”.

حمزة نمرة: اضطريت لإعادة عدة أغاني في “مولود سنة ٨٠” لهذه الأسباب

وعلى صعيد اَخر، يشير حمزة نمرة إلى أن هناك عدة أغاني في “مولود سنة ٨٠”، أرهقته للغاية، وعن ذلك يقول: “أبرزها أغنية “فاضي شوية” سجلتها كغناء فقط أكثر من 4 أو 5 مرات تقريبًا؛ لأني سجلتها “ديمو” وكان رأي الأشخاص الذين عرضتها عليهم اَنذاك أنه إحساسها قوي جدًا، وللأسف جاء التسجيل التجريبي سريعًا، وغير المراعي للتقنيات، ولكي أصل لنفس الإحساس، اضطريت أعيده”.

يردف: “وعلى مستوى التوزيع واجهتنا صعوبة في أغنية “مولود سنة ٨٠”، واستغرقت وقتًا كثيرًا للغاية؛ لأن كان لدي هذا التصور الخاص بنوع مزيكا ”Synthwave” وهذا يعتبر تريند على مستوى العالم، ولكنني فضلت تقديمه للعالم العربي، وصعوبته تكمن في حداثته على الموزعين، لكن كريم عبد الوهاب قدموا بالشكل الجديد الذي كنت أتمناه”.
حمزة نمرة وكلمات أغنية مولود سنة 80

حمزة نمرة يغني بلهجة غير المصرية في “مولود سنة ٨٠”

يتضمن “مولود سنة ٨٠” 12 أغنية، ويكشف حمزة نمرة مفاجأت الألبوم: “أغني بلهجة غير المصرية، وقصتها أنه جاءني صديق من فرقة أردنية، كتب ولحن أغنية خاصة له، حسيتها جدًا وشعرت برغبتي في غنائها، وأعتقد أنها اتنفذت بشكل جميل وأتمنى تعجب الجمهور”.

يلفت إلى أنه يرى “الفن والموسيقى لغة عالمية”، لذا يتمنى الغناء بلهجات أخرى كثيرة مع اعتزازه الكبير بمثيلتهن العربية، منوهًا أن الأهم بالنسبة له، غناء اللغة بشكل متقن بقدر المستطاع.

ويوضح: “حتى لا يشعر أبناء اللهجة، أن هناك شيئًا غير المنضبط أو الغريب، وهذا ما راعيته سابقًا مع غنائي باللهجة الأمازيغي، والأرميني، والتونسية، والفلسطينية، والمغربية، والنجرانية”، واصفًا هذه اللهجات بـ “التنويعات على اللغة العربية”.

التعاون مع مؤلفي الأغاني ذات الخلفية الأدبية

الطموح، والألم، والنجاح، والانكسار، والحب، والتفاؤل، والشجن، والحنين، والأحلام..كلمات دومًا ما كانت نقطة تلاقي حمزة نمرة بالشباب، والذين دومًا ما يجدوه خير المعبر عن لسان حالهم في عدة أزمنة مختلفة.

وبسؤاله عن حرصه في استخدام المعاني غير السطحية أو المباشرة في أغانيه خلال الأعوام السابقة والتي ما زالت ترافقه حتى في أحدث ألبوماته، ومدى خدمة ذلك من خلال التعاون مع كبار الكتاب ذات الخلفية الأدبية الثرية، أحدثهم عمر طاهر، وحازم ويفي، في ألبوم “مولود سنة ٨٠”.

أقرأ أيضًا: نمرة اتنين.. المسلسل المستحوذ على اهتمام الجمهور قبل عرضه، وإليكم الأسباب

حمزة نمرة وعمر طاهر
الفنان حمزة نمرة والكاتب عمر طاهر

يقول حمزة نمرة: “اتجه دومًا للكلمات التي تحمل معاني وقيمة قوية، هذا مشروعي الخاص منذ عدة سنوات، واهتميت بذلك مع نخبة كبيرة ممن تعاونت معهم في أعمالي، منهم محمود فاروق، وسامح خيري، ومحمد السيد، وحازم ويفي، وأستاذنا الكبير عمر طاهر، دومًا ما تجذبني أعمالهم قبل أسمائهم المميزة، وهو ما يحفزني على العمل عليها مع قامات كبيرة تزدني شرفًا”.

يضيف واصفًا كواليس العمل معهم: “أحدثوا فرقًا كبيرًا في مشروعي الغنائي، هناك انسجام كبير بيننا؛ لأننا نريد أن نقدم أعمال تعيش سنوات وليست أغاني موسمية فقط، وأتمنى تنال إعجاب الجمهور”.
ألبومات حمزة نمرة

“مولود سنة ٨٠”.. استراتيجية جديدة لتسويق الألبوم في زمن السينجل!

اتجه حمزة نمرة لأسلوب دعائي جديد في تسويق ألبوم “مولود سنة ٨٠”، يميل لنظام طرح أغاني السينجل؛ من خلال طرح أغنيتين جديدتين يوم الأربعاء من كل أسبوع، وفي نفس الوقت يظل محافظًا على شكل الألبوم المتكامل باسم محدد وعدد أغاني متفق عليه.

وعن هذه الاستراتيجية المختلفة والفكرة التسويقية التي يشارك الجمهور بها في الجدول الذي طرحه، عَبر صفحاته الرسمية الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي، بأسماء الأغاني ومواعيدها المحددة سلفًا، يقول حمزة نمرة: “اختارت حل وسط بين نظام السينجل والألبوم، والذي يظل محافظًا على إعطاء كل أغنية فرصتها في الاستماع داخل إطار الألبوم”.

حمزة نمرة يتحدث عن تفاصيل مولود سنة 80
حمزة نمرة يعلن عن تفاصيل ألبومه الجديد “مولود سنة ٨٠” عَبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”

يروي موضحًا: “أنا قادم من جيل الثمانينات وخلفية الألبومات وانتظار شرائط الكاسيت لساعات طويلة في الأكشاك، ولكن التطور الذي حدث في العصر الحالي يفرض علينا طرح الأعمال بشكل متوالي لتسويقها بشكل أفضل وتوصيلها بطريقة جيدة للجمهور”.

حمزة نمرة أغنية حمزة نمرة المطرب وحازم ويفي شاعر مؤلف كلمات أغنية "مولود سنة ٨٠"

ويضيف: “حاليًا المستمع يستطيع أن يتغاضى عن سماع أغنية معينة بتمريرها سريعًا أثناء الاستماع أونلاين، وهذا النظام ربما يضمن لها حقها في التواجد بشكل جيد”.

تأثير كورونا على صناعة الموسيقى وتجربة الحفلات الأونلاين

وعلى صعيد اَخر، يرى حمزة نمرة أن أزمة وباء “كوفيد-19″، أثرت على صناعة الموسيقى بشدة.

ويقول: “خاصة على مستوى الحفلات، قرأت أن الخسائر وصلت تقريبًا لـ 30 مليار دولار على مستوى العالم، لكن كلنا لدينا أمل كبير أن الأمور تعود لطبيعتها بانتظام، لأن لا غنى على وجود الحفلات الحية بأرض الواقع، وتواصل المطرب المباشر مع الجمهور، هذا هو أصل الفن والموسيقى”.
حمزة نمرة

يتابع: “لا أستطيع تقبل الحفلات الأونلاين عن بُعد كبديل على المستوى الفني والإقتصادي، لذلك وافقت تحت صغط الجمهور، على إقامة حفلة رقمية واحدة فقط وليس أكثر من ذلك”.

“لأنني أشعر وكأني غير المتواصل معهم ولا أشعر بطاقة الجمهور وتفاعله، ولا يتعدى بالنسبة لي إحساس التدريب في الاستوديو”..هكذا يفسر حمزة نمرة المفاضلة بينهما، مختتمًا: “أظن أن هذا يتفق مع اَراء كثير من فناني العالم”.

أقرأ أيضًا: مسلسل نمرة اتنين .. حكايات بين الواقع الصادم والدراما الباهتة

الفنان المصري حمزة نمرة
الفنان المصري حمزة نمرة
0

شاركنا رأيك حول "حمزة نمرة يتحدث لـ «أراجيك» عن كواليس ألبوم مولود سنة ٨٠"