مسلسل 13 Reasons Why .. هل يستحق كل هذه الضجة؟

مسلسل 13 Reasons Why
3

لم يكن القائمون على إنتاج مسلسل 13 Reasons Why الذي تم إصداره على نيتفليكس يوم 31 مارس يتخيلون أنه في ظرف أيام معدودة، سينتشر هذا المسلسل في العالم كانتشار النار في الهشيم ويصبح في أقل من أسبوعين أكثر مسلسل مشاهدة في العالم بل وأكثر مسلسل نجاحاً لنيتفليكس على الإطلاق، فبعد يوم واحد فقط من إطلاقه، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصور المسلسل وآراء المشاهدين حوله بشكل يجعل من الصعب تجاهل هذا العمل أو تجاوز مشاهدته فقط لنعرف السبب وراء كل هذا النجاح، أما الأصعب، فهو محاولة مشاهدة جميع الحلقات دون مقابلة صورة أو منشور يحرق عليك أهم الأحداث والمشاهد داخل المسلسل.

بعد قراءة معظم الآراء على هذه المواقع، لاحظنا أن الآراء انقسمت إلى ثلاث وجهات نظر أساسية، ترى الأولى أنه عمل جيد لكنه كئيب ولا يصلح للأشخاص الذين يعانون من أمراض نفسية أو ميول انتحارية، بينما يرى أصحاب وجهة النظر الثانية أنه أحد أفضل المسلسلات على الإطلاق في الفترة الأخيرة، أما الفريق الثالث فيرى أنه عمل ممل ومبالغ فيه وتافه وأنه لا يستحق بأي شكل الضجة الدائرة حوله.

وبما أن الآراء لا تناقش فإننا لن نقوم في مقالنا هذا بمحاولة ضحد أو إظهار المخطئ من بين هذه الفرق الثلاثة، لكننا سنحاول، كمشاهدين للمسلسل، بتقديم رأينا الخاص الذي قد تتفق معه وقد تختلف.

قصة مسلسل 13 Reasons Why

صورة مسلسل 13

يمكننا أن نقول أن الأحداث التي تم اقتباسها عن الرواية التي تحمل نفس الإسم ل”جي آشر”، تدور بشكل أساسي حول بطلين اثنين، الأول هو “كلاي”، مراهق طيب القلب وذي أخلاق عالية إلا أنه يعاني من شخصية ضعيفة نوعاً ما بشكل يمنعه من الوصول إلى أهدافه أو البوح بمشاعره أو حتى الدفاع عن نفسه في أحيان كثيرة، والذي يتوصل في يوم ما بمجموعة من الأشرطة التي ما إن يبدأ الاستماع إليها حتى يكتشف أنها من طرف “هانا”، البطلة الثانية للمسلسل، صديقته المقربة التي كان يكن لها مشاعر يخفيها عن الجميع، والتي وضعت حداً لحياتها قبل فترة قصيرة، إلا أنها قبل أن تفارق الحياة قامت بتسجيل ثلاثة عشر شريطاً تشرح من خلالهم الأسباب التي دفعتها إلى اتخاذ قرار الإنتحار.

وهكذا، نتابع معاً من جهة رحلة “كلاي” أثناء استماعه للأشرطة ونتعرف على حياته وعلى تأثير انتحار “هانا” عليه وعلى حياته وشخصيته وحياة المقربين منها وعلى رأسهم والديها، كما نتعرف في كل حلقة، خلال استماعنا لأحد الأشرطة، على جزء من حياة “هانا” وعلى أحد الأسباب الذي يمثل في كل مرة عملاً قام به أحد زملائها في الثانوية، بمعنى أننا نتعرف خلال المسلسل على ثلاثة عشر شخصاً تعتبرهم “هانا” السبب في رحيلها.

يعتمد مسلسل 13 Reasons Why بالأساس على تقنية “الفلاش باك” بطريقة سلسة رائعة تقوم بتحويلنا بسرعة من الحاضر إلى الماضي وكذلك العكس دون تغيير الأماكن، ولولا أن المسلسل يقدم لنا “هدية” صغيرة في الحلقة الأولى لما تمكنا بسهولة من التفريق بين الأحداث التي جرت في الزمنين المختلفين نظراً لمدى سرعة ومثالية التصوير الذي يبعث إحساساً بأننا لا نزال في نفس المشهد وأننا نشاهد لقطة طويلة بدل أن ننتبه إلى أننا في زمن مختلف، من ناحية أخرى،نجد أن طابع الغموض والإثارة والتشويق والنهايات المفاجئة غالب جداً على الأحداث، فصدقني، باستثناء حالة وقوعك ضحية حرق الأحداث بسبب أحد الأصدقاء أو أحد المواقع، فإنك لن تتمكن من تخمين أغلب نهايات حلقات المسلسل، وهذا هو الممتع (وأحياناً المؤلم والصادم) في الأمر.

مسلسل 13 Reasons Why كئيب أم رسالة خفية؟

بطل مسلسل 13 Reasons Why

بصراحة، لا أجد أن مسلسل 13 Reasons Why سوداوي لدرجة يكون معها خطراً على ذوي الأمراض النفسية أو لدرجة يدفع معها أشخاصاً للانتحار، نعم، صحيح أنه يوضح لنا شيئاً فشيئاً كيفية تحول فتاة جميلة مفعمة بالأنوثة والحياة إلى إنسانة تحطمت روحها إلى شظايا ولم تعد تفكر سوى في الرحيل لترتاح إلى الأبد، وصحيح أنه يظهر لنا الآثار الوخيمة للتنمر على نفسية وشخصية وحياة الإنسان، إلا أن للعمل وجهاً آخر نبدأ بالتعرف عليه كلما اقتربنا من الحلقات الأخيرة، كما نبدأ بالشعور بالرسالة التي يحملها المسلسل الذي لم يتم صنعه لتحطيم مشاعرنا ودفعنا لتذكر معاناة الثانوية وأيام المراهقة والانتباه إلى مدى سوء معاملة مجموعة من الأشخاص لنا أو حتى إدراك كم أن حياتنا مزرية ومتعبة، بالقدر الذي تم تقديمه إلينا، في رأيي الشخصي، برسالة مفادها :

أولا: احذر من تصرفاتك وراقب أفعالك التي قد لا تعير إليها أي تفكير أو اهتمام، لأنها قد تكون القشة التي تقسم ظهر البعير وتدفع بشخص مدمر نفسياً إلى اتخاذ قرار صادم بشأن حياته.

وثانياً: لا تتردد في الاعتراف بمشاعرك أو التقرب من الأشخاص حولك، فربما هناك شخص في أمس الحاجة إلى صديق، أو حتى كلمة طيبة تبعث في أنفسهم الأمل من جديد.

مسلسل 13 Reasons Why رسالة نبيلة … وبعض المبالغات

بطلة مسلسل 13 Reasons Why

صحيح أن المسلسل يتمتع بجو عام جاد ومؤثر جداً، إلا أنني لا أخفي شعوري بنوع من الضجر أثناء إنهائي لبعض الحلقات، خصوصاً في النصف الأول من المسلسل، والسبب أنني أحسست أنني أضعت ساعة من وقتي في مشاهدة شيء تافه، لذا فإنني أرى-وأظن أن العديد يشاركونني الرأي- بأن المسلسل كان الممكن أن يختصر في عشرة حلقات فقط وربما أقل، وذلك لأن بعض-وأقول جيداً بعض- “الأسباب” التي روتها “هانا” كانت فعلاً تافهة ومبالغ فيها بشكل كبير (كحلقة “زاك” مثلا).

أعلم أنه ربما من المقصود أن أشياءاً تافهة جداً قد تكون ذات وقع كبير على بعض الأشخاص، لكن شخصية “هانا” نفسها قد تم تقديمها بشكل مستفز جداً في العديد من المحطات، فهي مستعدة لإلقاء اللوم على العديد من الأشخاص بشأن تدمير حياتها حتى وإن كان ما فعلوه أمراً بسيطاً أو مفهوماً، كما من الممكن جداً أن تنهر أحدهم أو تطالبه أن يغرب عن وجهها ثم تتسائل بألم لماذا شعر بالسوء أو لماذا غادر، لا أدري إن لم يجد الكثيرون هذا الأمر مزعجاً لكنه كان كذلك بالنسبة لي، وهو الأمر الذي أثر بشكل كبير على تعاطفي مع الشخصية، فلا يعقل أن يعتبر شخص نفسه محور اهتمام العالم ويتوقع معاملة الجميع له بمثالية بينما يعامل هو نفسه العديد من الأشخاص بشكل سيء !، لذا فإنني لم أتمكن من فهم هذه الجزئية والشعور بتأثير هذه “الأشياء البسيطة” على نفسية هانا لأن هذه الأخيرة تتعامل بالمثل مع الآخرين.

شخصيات مسلسل 13 Reasons Why

شخصيات مسلسل 13 Reasons Why

تعتبر الشخصيات التي قدمها مسلسل 13 Reasons Why أقوى hgعناصر وأكثر الأسباب قوة في شد انتباهنا ودفعنا إلى الاستمرار في مشاهدة المزيد من الحلقات، فالطاقم الذي تم اختياره مثالي دون مبالغة وقام بأداء عمل رائع جداً في جعلنا نضحك، نغضب، نترقب ونتفاجئ وربما في جعلنا نبكي كذلك وأخص بالذكر كلا من : ديلان مينيت (كلاي)، كاثرين لانغفورد (هانا)، أليشيا بوي (جيسيكا)، جاستن برينتيس (برايس)، روس باتلر (زاك)، مايلز هيزر (أليكس)، ميشيل سيلين هانغ (كورتني)، براندون فلين (جاستن)، كريستيان نافارو (توني)، و براندون لاراكوينتي (جيف).

الذين كنت أود أن أتحدث عنهم باستفاضة إلا أن مجرد التطرق إليهم أو لشخصيات معظمهم وتطورها أو حتى كونها طيبة أو شريرة يشكل حرقاً حقيقياً للأحداث، وذلك لأن المسلسل يقوم بتعريفنا على خفايا أفكارهم وخلفياتهم وشخصيتاهم بالتوازي مع التعرف أكثر على حياة هانا، في الوقت الذي يتم تقديم الجميع في بداية المسلسل على أنهم طيبون وبسطاء، فمن منهم كذلك ومن منهم ليس كذلك؟ أقترح عليكم مشاهدة المسلسل للإكتشاف بأنفسكم، فهو يستحق وقتكم بالتأكيد، فقط تذكروا أن لا تنساقوا وراء المدح المبالغ فيه حتى لا تصابوا بخيبة الأمل عندما لا تطابق آراءكم التوقعات التي بنيتموها.

هل شاهدتم مسلسل 13 Reasons Why؟ ما رأيكم به؟ شاركونا في التعليقات.

3

شاركنا رأيك حول "مسلسل 13 Reasons Why .. هل يستحق كل هذه الضجة؟"