squid game
0

Squid Game أو ما يُعرف بالعربية بلعبة الحبار مسلسل يُعرض على منصة نتفليكس الشهيرة، لا أخفي عليكم سرًا أنه لم يلفت انتباهي عندما رأيت الاسم للمرة الأولى، أو حتى الإعلان التشويقي له (التريلر)، خاصة أنني لست من محبي الدراما الكورية، ولكن بعد أيام قليلة من عرضه وجدت ملايين المتابعين له في أنحاء العالم، وأصبح بين ليلة وضحاها حديث كافة وسائل الإعلام، ما أن أفتح أي متصفح أو وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي إلا وأجده متصدرًا كافة العناوين، وهنا قررت أن أشاهد المسلسل الذي أثار الضجة في أكثر من 90 دولة.

Squid Game

بدأت بمشاهدته، في أولى الحلقات توجد مجموعة من الأحداث الخفيفة المتتابعة، تحكي عن رجل أربعيني يُعاني من الفقر والبطالة غارق في الديون، لديه ابنة صغيرة من زوجته التي انفصل عنها بسبب سوء أحواله المادية.

وفي محاولاته لكسب المال بأي طريقة، يقابله رجل يعرض عليه لعبة صغيرة إذا فاز بها يربح المال، وافق البطل دون تردد ولكنه خسر في الجولات الأولى، وكان عليه أن يدفع المال بما أنه الخاسر، ولأنه بالطبع لا يملك المال طلب منه الرجل أن يقوم بصفعه مقابل كل جولة يخسر بها.

وافق البطل لحاجته الشديدة للمال، في هذا المشهد اختلطت مشاعري بين الحزن على حال البطل والاشمئزاز من قبوله الإهانة بهذه الطريقة، وبعد عدة جولات فاز البطل وأخذ المال، ولمزيد من الغموض والإثارة قام الرجل بإعطائه بطاقة مسجل بها رقم للتواصل معه، قائلًا جملة واحدة “أسرع فإن العدد محدود”.

وبعد عودة البطل للمنزل والتفكير يقرر التواصل معهم، وما إن يتواصل البطل مع الرقم تأتي سيارة، وتأخذه مخدرًا إلى مكان مجهول، ومن هنا تبدأ الإثارة الحقيقية، حيث يظهر مجموعة من الأفراد بالأقنعة، ومعهم عقد به مجموعة من الشروط والأحكام، ثم يطلبون من الأفراد المشاركين أن يوقعوا على العقد؛ للمشاركة في مجموعة من الألعاب والفائز بها يربح جائزة مالية كبرى، يتم الإعلان عنها بعد الانتهاء من اللعبة الأولى، ست ألعاب سهلة وبسيطة معظمنا لعب بها في الصغر، خسارة اللعبة تعني إقصاء اللاعب، وهنا تكمن المفأجاة وأن هذا الإقصاء معناه قتل اللاعب.

Squid Game

في بادئ الأمر تكون مشاهد العنف محدودة ولا تتجاوز دقيقة، ولكن بمرور الحلقات تجد نفسك تشاهد مجموعة من المشاهد العنيفة فقط ويتخللها مشهد أو اثنين فقط من المشاهد العادية، الغريب في هذا العمل ليس العنف فقط، ففي الواقع هذه ليست المرة الأولى التي نشاهد فيها مسلسلات عنيفة، الغريب في الأمر أن مؤلف العمل جعل الشخصيات تتخلى عن كل مبادئها مقابل المال، وليس لاعبًا واحدًا أو اثنين بل جميع الاعبين يفعلون ذلك، عدا البطل الوحيد الذي لم يتخلَّ عن مبادئه وأخلاقه في سبيل المال، وإن كان في رأيي الشخصي أن المؤلف لم يعرضه لنفس الضغط الذي تعرض له الباقون.

اقرأ أيضًا: تعليقًا على قضية كاميرون هيرين.. لماذا نتعاطف مع المجرمين الوسيمين؟

العقل المدبر لألعاب Squid Game

Squid Game

عندما تشاهد الحلقات يتسلل إلى ذهنك سؤال: من هو العقل المدبر لهذه الفكرة الإجرامية نوعًا ما؟

ومع نهاية الحلقات يتم الكشف عن هويته وهو العجوز، ولكنك إذا تابعت من البداية الحلقات بتركيز كامل وعين فاحصة فستتعرف عليه من خلال مجموعة من العلامات المميزة:

  • فالاسم الذي يحمله وذكره للاعبين يعني بالإنجليزية “number 1” وهو نفس ترتيبه بين اللاعبين.
  • في اللعبة الأولى “إشارة حمراء…… إشارة خضراء” كانت سعادته بالغة أثناء اللعب دون أن يحمل أي مشاعر خوف أو اضطراب، وهذا ضد الطبيعة البشرية عند التعرض لهذا النوع من الضغط.
  • الحي المصمَّم في اللعبة الثالثة الذي يشبه كثيرًا الحي الذي نشأ به.
  • معرفته لتفصيل لعبة شد الحبل وكيفية التغلب على الخصم، ليست معرفة سطحية، بل ظهرت وكأنها خطة محكمة مدروسة.
  • الماسح الضوئي لم يتعرف عليه كلاعب مثل باقي اللاعبين.
  • الوحيد الذي دخل الشاحنة وأكمل الطريق وهو بكامل وعيه.

نتفليكس ودقة التفاصيل

لقد أبدعت نتفليكس في إنتاج هذا العمل، كانت المشاهد متكاملة من جميع الزاويا، إخراج جيد وسيناريو محكم، اهتمام بالتفاصيل دقيق ومدروس، وذكاء شديد في اختيار الألوان المنسجمة والزاهية، موسيقى تصويرية تجذبك من اللحظة الأولى، ومشاهد تحمل في طياتها الكثير من المعاني الرمزية، وظهر ذلك بوضوح في كثير من المشاهد.

اختيار رموز دراع البلاستيشن القريبة والمألوفة لعينيك على أقنعة الجنود للتمييز بينهم، فالدائرة كانت للعمال، والمثلث للجنود والمربع للمديرين.

وإنشاء السلالم بصورة تتشابه مع اللوحات الفنية المميزة لتتناسب مع جو الألعاب المخيم على العمل.

عند تنفيذ اللعبة الأولى كان الموجودون بالحقيقة 456 لاعبًا لأداء اللعبة دون استخدام أي مؤثرات لتكون اللعبة واقعية أكثر، أماكن اللعب تم إنشاؤها فعليًّا ولم يتم استخدام أي مؤثرات لأشخاص أو لمناظر. والدمية كانت حقيقية تم إعدادها خصيصًا لهذا العمل.

اقرأ أيضًا: قد يختارك الإجرام لا أنت الذي تختاره: نظرة عن كثب على عالم الجريمة وسلوك المجرمين

مفاجآت لعبة الحبار Squid Game

عند عرض الحلقات ظهرت العديد من المفاجآت حتى لصناع العمل، أولها الممثلة “HoYeon Jung” صاحبة الأداء العبقري وغير المتوقع، التي كانت مشهورة بكوريا كعارضة أزياء فقط، والغريب في الأمر أن هذا أول دور تمثيلي لها، وبعد عرض الحلقات توسعت شهرتها في جميع أنحاء العالم، وتخطى عدد متابعيها على إنستجرام المليون في غضون ساعات قليلة.

المفاجأة الثانية كانت في الرقم الموجود ببطاقة التواصل، إن هذا الرقم حقيقي، وتلقى صاحب الرقم بعد عرض الحلقات أكثر من 4000 مكالمة يوميًا، لدرجة أنه عرض هذا الرقم للبيع، وتم بيعه مقابل 85 ألف دولار أمريكي، وذكر صاحبه أن هذا المبلغ أنقذه من ضائقة مالية كبيرة.

أخطاء لعبة الحبار

على الرغم من الاهتمام المتقن بالتفاصيل ولكن لكل جواد كبوة، عند مشاهدتك للعمل أكثر من مرة وبتركيز ستجد عدة أخطاء ومفارقات لم ينتبه إليها صناع العمل:

  • الخطأ الأول: عند فحص القائد لملف عامل مصنع الزجاج كان مسجل بالبيانات أنه يعمل من عام 1897 إلى 2020، معنى ذلك أن عمر الرجل يكون قد تجاوز 200 عام في 2021.
  • الخطأ الثاني: عند إدخال البطل لتاريخ ميلاده في الحلقات الأولى لفتح بطاقة الائتمان، أدخل تاريخ ميلاده وكان 26/4، وعند عرض بياناته لدي مصمم اللعبة كان تاريخ ميلاده 31/10.
  • الخطأ الثالث: في مشهد سفر البطل بالمطار كان يستخدم هاتف سامسونج s7 وفي نفس المشهد وأثناء التفاته مرة أخرى ظهر وهو يتحدث بهاتف سامسونج s3.
  • الخطأ الرابع: التغيير في أرقام وشخصيات اللاعبين غير الرئيسين، ففي أكثر من حلقة تجد لاعبًا يحمل رقمًا محددًا، وفي حلقة أخرى تجد هذا اللاعب أصبح امرأة ويحمل نفس الرقم.

لعبة الحبار ورواد التيك توك

بعد عرض حلقات المسلسل ظهرت العديد من الفيديوهات التنافسية على تيك توك لصنع الحلوى التي تم عرضها بالمسلسل، ومحاولة استخلاص وإخراج الأشكال منها دون كسرها كما فعل اللاعبين بحلقات المسلسل.

ولكن الغريب في الأمر ظهور العديد من المدونين يقومون بإخراج العديد من الأخطاء في ترجمة الكثير من المشاهد، وأغلب هذه الفيديوهات كانت لأشخاص كوريين يوضحون أخطاء جسيمة بترجمة الكثير من المشاهد، ليست أخطاء بسيطة ولكن أخطاء غيرت في معاني الجمل بالكامل وسير الحلقات، وإلى الآن لم تعلق نتفليكس على هذا الأمر.

معلمو المدارس ولعبة الحبار

بعد عرض الحلقات أظهر المعلمون قلقًا وخوفًا شديدين من فكرة تقلييد الطلاب والأطفال للألعاب الموجودة بالمسلسل، وأن يكون عقاب الخاسر عنيفًا ومؤلمًا.

بشرق لندن بعثت مدرسة “جون برامستون” رسالة إلى أولياء الأمور توضح بها خوفها؛ من أن الأطفال الذين شاهدوا العمل من المحتمل أنهم سيتظاهرون بإطلاق النار على بعضهم البعض كنوع من محاكاة العمل الذي شاهدوه.

وذكرت صحيفة “إندبندنت البريطانية” أن محتوى الرسالة كان: “الأطفال الذين يشاهدون المسلسل يتعرضون لمشاهد العنف، وللأسف فإن الأطفال يمارسون هذه السلوكيات، التي لن يتم التسامح معها، لأنها تسبب الصراع داخل مجموعات الأصدقاء”.

ليست هذه المدرسة فقط بل ومدرسة أخرى بإنجلترا بدأت في تقديم دروس حول العنف والأذى عبر الإنترنت، وذلك بسبب شعبية المسلسل الواسعة، وأنه أصبح على رأس قائمة المشاهدات في كثير من الدول أشهرها بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية.

KCC Squid Game Event

عندما تم عرض المسلسل تمنى مشاهدوه خوض هذه الألعاب في الحقيقة، ويبدو أن الحلم أصبح حقيقة، فقد قرر المركز الثقافي الكوري في أبو ظبي محاكاة الألعاب الموجودة بالمسلسل على أرض الواقع، وتقدم حوالي 300 مرشح، تم الموافقة على 30 فقط، وتم الإعلان عن موعد البدء في 12 أكتوبر وأنه سيتم أخذ جميع الاحتياطات وتوفير سبل الأمان.

بعد مشاهدتي لهذا العمل تبادر إلي ذهني سؤال وحيد “هل حقًا من الممكن أن يضحي الإنسان بحياته من أجل الحصول على ملايين الدولارات؟!”، فالواقع أني لا أتوقع أن أوافق على مثل هذا العرض في يوم من الأيام، ولكن ماذا عنك يا صديقي؟ هل من الممكن أن توافق على خوض هذه الألعاب مقابل حياتك؟

اقرأ أيضًا: بعد نجاح باراسيت Parasite ولعبة الحبار Squid Game.. لماذا يحب الجمهور الدراما المأساوية؟

0

شاركنا رأيك حول "Squid Game هل هي حقًا لعبة الحبار أم لعبة الموت؟!"