أعمال جريئة وهادفة للفنان ستروماي تناقش قضايا اجتماعية

0

في وقت تنتشر فيه الاغاني فارغة المحتوى في كل مكان، تتميّز أعمال الفنان ستروماي البلجيكي بتناولها لمشاكل اجتماعية متنوعة بطريقة معبرة وتشاؤمية عادةً لكن بإبداع كبير سواء على مستوى الموسيقى والكلمات أو على المستوى الفني البصري للفيديوهات الخاصة بأغانيه، صانعاً بذلك نجاحاً جماهيرياً، حاصداً العديد من الجوائز وشهرة كبيرة حتى خارج البلدان الناطقة بالفرنسية.

كان آخر اصدار له هو فيديو اغنيته “?Quand c’est” أي “متى؟” والتي يشبه نطقها بالفرنسية كلمة “Cancer”، وتتكلم هذه الأغنية عن مرض العصر الذي يفتك بحياة الملايين وهو السرطان.

الفنان ستروماي - صورة حائط

يظهر الفنان ستروماي وهو يصارع المرض وحده برقصة وكلمات معبّرة في فيديو مصوّر بالأبيض والأسود في مسرح مهجور إلا من هذا المرض الذي راح ينتشر في ارجاء المسرح وكواليسه كوحش ذي اذرع طويلة يتضخم باستمرار.

ينتهي الفيديو بانتصار المرض على الفنان ستروماي واستيلائه على روحة لترافق بذلك بقيه الأرواح التي حصدها السرطان في مشهد أخّاذ.

ولد الفنان ستروماي –واسمه الحقيقي بول فان هافر- في 1985 لأم بلجيكية وأب رواندي كان يعمل مهندساً معمارياً انفصل عن والدته فيما بعد وعاد لموطنه. والده الذي كان غائباً في الغالب اثناء طفولته قُضي في 1994 ضمن ثمانمائة الف شخص قتلوا في ابادة جماعية شنتها الأغلبية “الهوتو” ضد الأقلية “التوتسي” في رواند.

وقد ظهر تأثره بغياب والده جلياً في موسيقاه حيث تعبر أغنيته الناجحة “Papaoutai” عن مشاعره في ظل غياب ابيه وبشكل عام عن فكرة عدم التواصل بين الاباء والأبناء, فظهر ستروماي أشبة بالدمى (المانيكان) طوال الفيديو وبينما يشاهد ابنه تناغم الاباء والأبناء من حوله.

 لا يتفاعل الفنان ستروماي مع محاولات الابن لتحريكه عن طريق الرقص, اللعب ومشاركته في الأعمال اليومية لكن دون فائدة فيتحول الابن بدوره كدمية مثل ابيه.

ظهر ولعه بالموسيقى منذ الصغر. يقول:

“الشيء الوحيد الذي كان يمكن أن اركز عليه لأكثر من 20 دقيقة هو الموسيقى”

أسس مجموعة لغناء الراب عندما كان في الثامنة عشر من عمره لكنها لم تدم، اما عن اسمه المستعار فقد ابتكره من اجل الدخول لعالم الراب وكان يدعى أوبس – مايسترو لكنه غيره فيما بعد لستروماي ليكون سهل اللفظ ،كما أن Stromae هو فقط قلب للمقاطع اللفظية لاسمه القديم Maestro.

وقّع عقد موسيقي لمدة أربع سنوات في 2008. وأصدر أغنيته الشهيرة عالمياً “Alors on danse” أو “لنرقص” في 2009 والتي تُعبّر عن الاحتفال كوسيلة للتخلص من ضغوط العمل والروتين اليومي.

قد اعتبره البعض مجرد فنان “ظاهرة” سيأفل نجمه بمرور الوقت لكن أعمله التالية برهنت عكس ذلك وشبهه الكثيرون بمواطنه الراحل جاك بريل .

يتحدث في أغنيته “Carmen” المصورة بطريقة الانيميشن عن خطر ادمان العالم الافتراضي متمثلاً في الفيديو بطائر تويتر الذي بدأ يزقزق ببراءة عند نافذة ستروماي الطفل، وهو يلعب بهاتفه الذكي ورويداً يكبر هذا الطائر الجشع ملازماً جميع مراحل حياة ستروماي.

يقتات هذا الطائر على حياة الفنان ستروماي الاجتماعية دون مراعاة للحظاته الخاصة ليقوده في النهاية هو وأسراب من الطيور الضخمة الأخرى التي تحمل على ظهرها مدمني شبكات التواصل الاجتماعي، والذي يظهر من ضمنهم مشاهير، الى طائر هائل يستهلكهم جميعا بلا استثناء.

وفي اغنية “Formidable” التي صورها في محطة مترو وشوارع بروكسل تعمّد الظهور فيها مترنحاً في حالة سكر واكتئاب، تتحدث الأغنية عن الانفصال المرير, هموم وتساؤلات عن الانجاب، معنى الحياة والعائلة.

لاقت الاغنية انتشاراً واسعاً لجرأتها وطريقة تصويرها المميزة، أيضاً لأن البعض أعتقد انه حقاً في حالة سكر لكن ستروماي كرر هذة “الحالة” عدة مرات في عروضه المباشرة للأغنية ناجحاً في كل مرة بتقمص شخصية المكتئب الذي يمر بانفصال سيء.

مشاكل العلاقات الزوجية في أغنيتي “Tous les memes”

“Te quiero”

تعتمد موسيقى ستروماي على الأورغ الكهربائي بشكل أساسي، أيضاً يستلهم بعض رقصاته من جذوره الافريقية.

كانت أغنيته “Ta fête” هي الأغنية الرسمية لمنتخب بلجيكا لكرة القدم في كأس العالم 2014.

العنف المنزلي ، الايدز، الايمان، العنصرية، العلاقة بين الحداثة والبدائية .. يُسلّط الضوء على كثير من المواضيع بحدّة وسخرية ولا يطرح بالضرورة حلولاً لها.

أن الفنان ستروماي متكامل موهوب بالفطرة فهو يؤدي في اغانيه اداءً تمثيلياً وراقصاً محترفاً، لا يقلّ جودة عن غناءه، حتى انه يبتكر موسيقاه بنفسه مستخدماً فقط الاورغ الكهربائي وحاسوبه المحمول، ووضع سلسة من الفيديوهات الطريفة التي يُعلّم فيها طريقة صنعه لموسيقاه على قناته في اليوتيوب.

رغم نجاحه العالمي، إلا انه يقول أن الشهرة توتره وانه متشائم ويُفضّل أن يتوقع الأسوأ دائماً ليسعد بعد ذلك بلحظات الفرح الصغيرة التي يُقدّمها القدر ويُفضّل أن يتعامل مع نفسه بصرامة ليطوّر من ذاته دائماً.

0

شاركنا رأيك حول "أعمال جريئة وهادفة للفنان ستروماي تناقش قضايا اجتماعية"