أفلام الحرب العالمية الثانية
0

دارت الحرب العالمية الثانية بين عامي 1939 و1945 وصنفت من أكثر الحروب دمويةً في التاريخ، وكانت بين دول المحور بقيادة ألمانيا النازية ودول الحلفاء التي شملت الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وغيرهم. كثفت الدول المشاركة في الحرب -وهم أغلب دول العالم بشكل مباشر أو غير مباشر- جميع مواردها الاقتصادية والعسكرية والعلمية والبشرية في سبيل تلك الحرب التي نقلت على الشاشة وعبر التاريخ في أفلام الحرب العالمية الثانية.

وتسببت تلك الحرب في عدد من الكوارث المشهورة مثل الهولوكوست والقصف النووي لهيروشيما وناكازاكي وغيرهم من الجرائم التي أودت بحياة ملايين البشر. وامتد تأثير الحرب على جميع جوانب الحياة ليصل إلى السينما ويكون مصدر إلهام للعديد من الأعمال الفنية.

أغلبية تلك الأفلام تُظهر الجانب البشع من الحرب وتأثيرها المباشر على الأفراد في مختلف دول العالم خاصة يهود أوروبا. والبعض الآخر يُظهر تعامل بعض النماذج مع الحرب وطريقة تعايشه أو نجاته منها. مما يجعلنا نستطيع رؤية الصورة الكاملة للحرب وأحداثها من خلال قصص لأشخاص حقيقية أو خيالية.

بدأ إنتاج أفلام الحرب العالمية الثانية من وقت الحرب وحتى يومنا هذا تخرج لنا أفلام تخبرنا بالمزيد عن تفاصيل هذا الحدث التاريخي. نستعرض معكم في هذا المقال بعض أفضل وأشهر أفلام الحرب العالمية الثانية.

Schindler’s List

  •  تأليف: ستيفين زليان عن رواية توماس كينلي.
  • إخراج: ستيفين سبيلبيرج.
  • بطولة: ليام نيسون وبين كينجسلي ورالف فاينس.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.9/10.
  • نقييم موقع Rotten Tomatoes: 98%.
  • إنتاج: امبلين انترتاينمت.
  • الميزانية: 25,000,000$.

يروي الفيلم قصة الإنسان أوسكار شيندلر رجل الأعمال الألماني الذي بذل كل ما بوسعه ماديًا في سبيل إنقاذ حياة اليهود في بولندا من مصيرهم في معسكرات التعذيب أو القتل. فاستطاع أوسكار إنقاذ أكثر من 1000 يهودي عن طريق إصراره على حاجته لهم كعمال في مصنعه.

تأثر شيندلر برؤيته للممارسات الشنيعة ضد يهود بولندا وقرر وهب ثروته من أجل غرضه النبيل، وعلى الجانب الآخر كسب ثقة النازيين أيضًا من خلالها. أصبح يهود شيندلر -كما تمت تسميتهم- بالنسبة له كعائلته التي يحرص عليها فكان يسعى من أجل سلامتهم بشكل مبالغ فيه جعله محل للشك. وبفضله يعيش الآن أجيال مِن أحفاد مَن أنقذهم.

حقق الفيلم نجاحًا عظيمًا على جميع المستويات بداية من شباك التذاكر، وتصنيفه من الأفضل في قوائم أفضل الأفلام في التاريخ، وترشحه إلى 12 جائزة من الأكاديمية وفوزه بسبع منهم -أفضل فيلم ومخرج وسيناريو مقتبس وموسيقى ومونتاج وتصوير وتصميم إنتاج-.

كما حصل على العديد من الإشادات خاصة بالكتابة والإخراج والتمثيل من النقاد والشخصيات العامة مثل أوبرا وينفري والرئيس السابق بيل كلينتون وغيرهم. وتم وصفه كأفضل فيلم دراما تاريخي عن الهولوكوست. لكنه لاقى بعض النقد في تصويره لفكرة الخير المطلق في مواجهة الشر المطلق.

Saving Private Ryan

  • تأليف: روبرت رودات.
  • إخراج: ستيفين سبيلبيرج.
  • بطولة: توم هانكس ومات ديمون وتوم سيزمور.ت
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.6/10.
  • تقييم موقع Rotten Tomatoes: 93%.
  • إنتاج: امبلين انترتاينمت وميوتوال فيلم.
  • الميزانية: 70,000,000$.
  • المنصة المعروض عليها: برايم فيديو

يُفتتح الفيلم بما عرف بـ “غزو نورماندي” من قبل الحلفاء في فرنسا، وأمام المقاومة الألمانية الصعبة توفي شقيقان في خضم المعارك. وفي نفس سياق الحرب يتوفى شقيقهم الثالث في غينيا الجديدة، ليصل إلى أمهم برقيات وفاتهم في نفس اليوم.

مما يدفع رئيس أركان جيش الولايات المتحدة إلى إرسال فرقة إنقاذ للبحث عن أخيهم الرابع المفقود في محاولة منه لمداواة جراح الأم المسكينة. فتخرج تلك المجموعة الصغيرة المكونة من ثمانية أفراد بقيادة الرقيب ميلر في مهمة شديدة الصعوبة تخللها خسارات فادحة.

بين الكثير من الحقائق التاريخية وبعض الأحداث الخيالية ومشاهد عنيفة للغاية تصور الاشتباكات الحربية يخوض النقيب ميلر وفرقته رحلة بحثهم من أجل إعادة الشقيق الرابع من الأخوة رايان إلى والدته.

انعكس نجاح الفيلم في ترشحه إلى 11 جائزة أوسكار استطاع الحصول على خمس منهم، أفضل مخرج وتصوير وصوت ومونتاج ومونتاج صوتي. اتجه الثناء إلى سبيلبيرج وإخراجه الواقعي لمشاهد الحروب وأداء طاقم التمثيل، وتم اختياره من قبل العديد من النقاد كأفضل فيلم في السنة. كما تلقى بعض التعليقات السلبية بخصوص تجاهل دور بعض القوات الأخرى.

Dunkirk

  • تأليف: كريستوفر نولان.
  • إخراج: كريستوفر نولان.
  •  بطولة: فيون وايتهيد وباري كوجان وهاري ستايلز.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.8/10.
  • تقييم موقع Rotten Tomatoes: 92%.
  • إنتاج: وارنر براذرز.
  • الميزانية: 100,000,000$.

يصور الفيلم عملية “انسحاب دونكيرك” أو إجلاء بقايا الحلفاء المنهزمين حتى لا يتم أسرهم من قبل النازيين، بعد هيمنة القوات الألمانية على فرنسا، ومحاصرتهم لتلك الفلول في منطقة ميناء دونكيرك بفرنسا.

في ذلك الوضع شديد الصعوبة أمام السيادة الألمانية للجو والبحر، تسعى بريطانيا في محاولة يائسة، وترسل قوارب مدنية وتستعين بالبحرية الملكية في سبيل إنقاذ ما يمكن إنقاذه من جنود الحلفاء البالغ عددهم أكثر من ثلاثين ألفًا.

اعتمد كاتب ومخرج الفيلم كريستفور نولان على التفاصيل المرئية بعيدًا عن الحوار لجذب المُشاهدين، عن طريق استخدامه للعديد من المؤثرات وآلاف الكومبارسات والقوارب والطائرات الحقيقية، وعرضه من خلال ثلاث منظورات هم الأرض والبحر والجو.

فاز الفيلم بثلاث جوائز فقط من الثماني ترشيحات التي حصل عليها، وهم أفضل مونتاج وصوت ومونتاج صوتي. اعتبره العديد من النقاد أفضل أفلام نولان وأفضل أفلام الأكشن وأشادوا بتجربته وقدرته على وضع المُشاهد وسط أجواء الفيلم المتوترة. ولكن لم يعجب البعض اعتماده بشكل كبير على الصورة على حساب الدراما.

Come And See

  • تأليف: إليم كليموف وأليس أداموفيتش.
  • إخراج: إليم كليموف.
  • بطولة: اليكسي كرافتشينكو وأولجا ميرونوفا.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.3/10.
  • تقييم موقع Rotten Tomatoes: 97%.
  • إنتاج: موسفيلم وبيلاروسفيلم.

بطل الفيلم هو ولد بيلاروسي حيث يمتد تأثير الحرب الذي ينهي أيامه السعيدة والهادئة. وبعد عثوره على بندقية، تتحول براءته إلى رغبة في الانضمام إلى المقاومة السوفييتية ضد بطش القوات الألمانية خلال الحرب العالمية الثانية.

يشارك فليورا قوات المقاومة على الرغم من رفض أمه، ويكلف ببعض المهام ثانوية أو الصغيرة. ليشهد بنفسه من خلال ما يحدث له بشاعة الحرب وفظاعة الممارسات الألمانية ضد مواطني أوروبا الذين عانوا ويلات الحرب.

تم ترميم الفيلم عام 2017 بعد أكثر من ثلاثين عامًا وحصل على بعض الجوائز في مهرجاني موسكو وفينيس. وحاز الفيلم على إعجاب النقاد وأقروا بموهبة المخرج إليم كليموف وإبرازه القوي لقسوة التاريخ، كما صدَّق أحد الجنود السابقين على مصداقية الفيلم ومدى واقعيته ولأنه من أكثر أفلام الحرب العالمية الثانية واقعية.

Casablanca

  • تأليف: جوليوس أبشتاين وفيليب أبشتاين وهاوارد كوتش.
  • إخراج: مايكل كورتيز.
  • بطولة: هيمفري بوجارت وإنجريد بيرجمان وبول هينريد.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.5/10.
  • تقييم موقع Rotten Tomatoes: 99%.
  • إنتاج: وارنر براذرز.
  • الميزانية: 950,000$.

تدور أحداث الفيلم في الدار البيضاء بالمغرب تحديدًا في حانة مشهورة يديرها الأمريكي ريك، حيث لجأ العديد من الأوروبيين بعد سيطرة ألمانيا، باعتبارها بوابتهم لإسبانيا وأمريكا. وفي الغالب يكون السفر عن طريق تأشيرات غير مشروعة يحصلون عليها من أحد رواد حانة ريك.

في إطار رومانسي، يجد ريك نفسه في موقف صعب أمام قرار لا يستطيع اتخاذه، عندما يحمل تأشيرتين للعبور من المفترض أن تحصل عليهما حبيبته السابقة التي تفاجئه وزوجها الذي ينشط بالمقاومة. ويصبح في حيرة بين التمسك بحبه القديم أو مساعدتهم على الهروب والنجاة.

فاز الفيلم بجوائز الأكاديمية لأفضل فيلم ومخرج وسيناريو، بالإضافة إلى ترشحه إلى خمس جوائز أخرى. وتلقى الفيلم الثناء على القصة وحبكتها وما تتضمنه من رومانسية وعاطفة تترك شعورًا لطيفًا لدى المشاهد، كما استمر إعجاب الجمهور بالفيلم لعقود من الزمن وظل الفيلم المفضل لعدد منهم.

Jojo Rabbit

تأليف: تايكا وايتيتي.
إخراج: تايكا وايتيتي.
بطولة: رومان جريفين ديفيز وتوماس ماكينزي وسكارليت جوهانسون.
• تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.9/10.
• تقييم موقع Rotten Tomatoes: 80%.
إنتاج: فوكس سيرش لايت بيكتشرز وتي اس جي انترتاينمت.
الميزانية: 14,000,000$.

يروي الفيلم قصة الفتى المعروف بجوجو الذي ينتمي إلى منظمة شباب هتلر حيث يجد نفسه أمام تساؤلات عن انتماءاته نتيجة اكتشافه أن أمه تخبئ فتاة يهودية في منزلهم. مما يخلق مشكلة بينه وبين صديقه الخيالي “أدولف هتلر” الذي يشكك في وطنيته.

يؤمن جوجو بأن إبلاغه عن الفتاة ووجودها بمنزلهم سيتسبب بإعدامهم جميعًا، فيتخذها كعدو ويحاول استغلالها لمصلحة النازية. لكن براءة جوجو تؤدي إلى تغير معتقداته وأفكاره النازية عندما يكون صداقة مع تلك الفتاة ويدرك عدم إنسانية النظام النازي.

نجح الفيلم على مستوى شباك التذاكر، بالإضافة إلى ترشحه لـ 6 جوائز أوسكار حصل على واحدة منها فقط وهي أفضل سيناريو مقتبس. وتلقى إشادة لانتقاده النازية بشكل ساخر، وطرحه لهذه الفكرة الجدية بتلك الطريقة العبثية، ووضعه للمأساة في إطار دافئ وكوميدي، وحمله لمشاعر مختلطة إلى المُشاهد بين الفكاهة والمأساوية.

Inglourious basterds

  • تأليف: كوينتين تارانتينو.
  • إخراج: كوينتين تارانتينو.
  • بطولة: براد بيت وديان كروجر وكريستوف والتز.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.3/10.
  • تقييم موقع Rotten Tomatoes: 89%.
  • إنتاج: يونيفيرسال بيكتشرز وشركة وينشتاين.
  • الميزانية: 70,000,000$.
  • المنصة المعروض عليها: نتفلكس

في فرنسا المحتلة من قبل ألمانيا، يتعاون ضابط بريطاني مع فرقة مقاتلين أمريكية هدفها قتل النازيين معروفين ببراعتهم لوضع خطة لقتل بعض كبار القادة النازيين. وتمثل أمامهم الفرصة عندما يجتمع هؤلاء القادة في عرض لفيلم يروج للجنود الألمان.

ويتقابل خطّا أحداث الفيلم حينما يُنقل هذا العرض إلى دور سينما صغيرة تمتلكها فتاة يهودية. وتعرف تلك الفتاة أن الجندي النازي الذي قتل عائلتها أمام أعينها منذ 4 سنوات سيكون متواجدًا بذلك العرض، فتضع خطتها للانتقام منه.

اعتبره الكثيرون من الأفلام التي تخلق عالمًا موازيًا للمأساة الحقيقية في إطار كوميدي. واتجه الكثير من الثناء إلى طاقم التمثيل خصوصًا كريستوف والتز رغم عدم ظهوره في أي عمل كبير قبل هذا الفيلم.

ترشح الفيلم لـ 8 جوائز من الأكاديمية وحصل كريستوف والتز على جائزة أفضل ممثل مساعد فقط من تلك الجوائز. أغلب الآراء التي تلقاها الفيلم كانت إيجابية عن كونه فيلمًا ممتعًا من ماركة تارانتينو بأسلوبه المعتاد، ولكنه يتوقف عند كونه مسليًا لا أكثر.

Life is Beautiful

  • تأليف: روبيرتو بينيني.
  • إخراج: روبيرتو بينيني.
  • بطولة: روبيرتو بينيني ونيكوليتا براشي.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8.6/10.
  • تقييم موقع Rotten Tomatoes: 80%.
  • إنتاج: ميلامبو سينيماتوجرافيكا.

بعد وصول الشاب اليهودي جويدو إلى إيطاليا وعمله في مطعم عمه ثم تزوجه وإنجابه، تنقلب حياته السعيدة تمامًا حين يسيطر الجيش الألماني على إيطاليا ويتم نقله مع عائلته إلى معسكر الاعتقال. فيسعى جويدو إلى الحفاظ على أسرته والنجاة من المحنة بأي طريقة.
يلجأ جويدو إلى خياله الثري خصوصًا مع ابنه الصغير ليطمئنه ويحميه، فيخبره أن المعسكر وكل ما يدور حولهم هي لعبة كبيرة، وحدد له القواعد وكيف يتقدم في اللعبة وأن الفائز سيحصل على دبابة!

اعتبر بعض النقاد الفيلم خياليًا جدًا ومنفصلًا عن واقع المعسكرات أو عدم إمكانية وجود شخصية جويدو فيها. لكنهم أقروا بإمكانية اعتباره عن إشباع الروح بالأمل والقناعة والتفكير في المستقبل ومحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه.

فاز الفيلم بجوائز أوسكار أفضل فيلم بلغة أجنبية وأفضل موسيقى وأفضل ممثل لروبيرتو بينيني، بالإضافة إلى ترشحه لأربع جوائز أخرى. ليصبح من أكثر أفلام الحرب العالمية الثانية ترشحًا للجوائز وفي إيطاليا اعتبرت الصحافة بينيني بطلًا قوميًا وأشادوا بالفيلم. وعلى الجانب الآخر اعتبره بعض النقاد مهينًا لبعض الفئات.

The Imitation Game

  • تأليف: جراهام مور.
  • إخراج: مورتين تيلدوم.
  • بطولة: بينديكت كامبرباتش وكيرا نايتلي وماثيو جوود.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 8/10.
  • تقييم موقع Rotten Tomatoes: 89%.
  • إنتاج: بلاك بير بيكتشرز.
  • الميزانية: 14,000,000$.

قصة عالم الرياضيات وفك الشفرات البريطاني ألان تورنج الذي استعانت به الحكومة البريطانية خلال الحرب العالمية الثانية لفك الشفرات الألمانية. ورغم صعوبة التعامل معه كان تورنج العقل الأذكى في فريق فك الشفرات البريطاني، واستطاع عن طريق عمله إنقاذ حياة العديد من البشر وإحراز تقدم في علم الحاسب.

يحكي الفيلم قصته منذ طفولته وانجذابه إلى علم فك الشفرات وتعرضه للتنمر بالمدرسة وصداقته الحميمة مع أحد زملاؤه، إلى رئاسته لفريق العمل على فك شفرة الإنجما الألمانية المستخدمة في إرسال الرسائل والعمل على ماكينته وتطويرها، وحتى الحكم القاسي عليه من قبل الحكومة البريطانية لكونه مثليًا.

حاز الفيلم على جائزة الأكاديمية لأفضل سيناريو مقتبس من إجمالي 8 ترشيحات حصل عليها. وكان لبينديكيت كامبرباتش النصيب الأكبر من الإشادة على أدائه في دور البطولة، كما تمت الإشادة بالفيلم كله وبأهمية القصة التي يعرضها. وأظهرت أيضًا عائلة تورنج المتمثلة في ابنة اخيه الرضا عن الفيلم وتكريمه لعمها.

Unbroken

  • تأليف: إيثان وجويل كوين.
  • إخراج: أنجلينا جولي.
  • بطولة: جاك أوكونيل وميافي.
  • تقييم الفيلم على موقع IMDB: 7.2/10.
  • تقييم موقع Rotten Tomatoes: 51%.
  • إنتاج: ليجينداري بيكتشرز و3 أرتس.
  • الميزانية: 65,000,000$.

قصة المعجزة الحقيقية التي لا تصدق لنجاة البطل الأولمبي لويس زامبريني الذي نجى من حادث طائرة مميت ومحاولة النجاة مع اثنين من زملائه على متن قارب لمدة 47 يومًا قبل أن تعثر عليهم القوات اليابانية وترسلهم إلى معسكر تعذيب.

مثل اسم الفيلم لم ينكسر أبدًا العدَّاء الأمريكي حيث صمد أمام أقسى الظروف غير الآدمية في ظل الحرب العالمية الثانية، وظل يقاوم بشجاعة ما حدَث له في المعسكر الياباني، وتحلى بالأمل رغم عدم وجود ما يشجع على ذلك. وبالفعل تم إنقاذ أفراد المعسكر وعاد زامبريني إلى موطنه.

كما عاد أيضًا إلى اليابان عام 1998 بعد أكثر من خمسة عقود حاملًا شعلة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية بمكان قريب من المعسكر الذي تم تعذيبه وإهانته به من قبل ضابط ياباني. وحاول زامبريني أن يقابله لكنه رفض، ليرسل له ليخبره بمسامحته له.

ترشح الفيلم وهو من أشهر أفلام الحرب العالمية الثانية لثلاث جوائز أوسكار لكنه لم ينل أيًا منها. وتلقى الفيلم آراء مختلطة من النقاد بين حسن قصته ورسالته، وانتقاد افتقاره لبعض التفاصيل في حياة زامبريني الشخصية وغيرها. كما أثار الجدل في اليابان وتمت المطالبة بمنع الفيلم ومخرجه عن اليابان.

0

شاركنا رأيك حول "أفضل أفلام الحرب العالمية الثانية: أعمال أرخت لتاريخ واحدة من أبشع حروب العالم"