أسوأ 10 أجزاء تابعة للوحات سينمائية استثنائية!

0

أسوأ الأجزاء السينمائية لأفلام بلغت الشهرة العالمية

كان يا مكان في قديم الزمان، كاتب سيناريو وحيد، لا يعلم ما يفعل بحياته .. لتأتيه بعد ذلك فكرة حوّلت ما يدور في رأسه إلى فيلم تبلغ قيمته الملايين، وبعد هذا النجاح المثير، تسابقت شركات الإنتاج للاستفادة من صفقة مُربحة كانت قد قامت بها سابقاً، عسى أن تُعاد الكرّة مرة ثانية، ولكن النتيجة كانت أسوأ الأجزاء السينمائية على الإطلاق!

بالنظر إلى عالم السينما، نلاحظ أهميّة المادّة والأرباح بالنسبة لشركات الإنتاج، ومن لا يحترم نفسه في عالم مليء بالإبداع سيسعى دوماً إلى العملة الخضراء، وأسهل طريقة ستأخذك إلى هذا المكان هو عبر جزء ثاني أو حتى ثالث من فيلم حقق سابقاً نجاحاً مفاجئاً، جزء لم يكن مُخطط له أبداً قبل انطلاق عملية الإنتاج لكن ما قام به الفيلم الأصلي جعل الطمع سيّد الموقف.

أنا لا أشمل جميع الأجزاء بهذه الصفات، بل هناك عدة أفلام مميزة أتت دون سابق تخطيط كأجزاء أخرى مثل فيلم 22 Jump Street و Toy Story 2 حتى سلسلة أفلام Aliens، لكن هذه حالات شديدة الندر ومن الصعب جداً حصولها وخاصةً إن كان أصلها يعود إلى فكرة مبتكرة وعمل سينمائي مستقلّ، لكن هذا أكثر ما يجذب في الموضوع فالأعمال المستقلة غالباً ما تكون منخفضة الميزانية وعند تحقيقها للإيرادات الهائلة تُفتح عليها الكثير والكثير من الأبواب بدلاً من أن تُفتح هذه الأبوب لصنّاعها ومبتكريها.

سأتحدث الآن عن 10 أفلام أو أجزاء كانت بكل ما تعنيه الكلمة مأساة سينمائية، كانت قد بُنيت سابقاً على فيلم ممتع وخالد بين الأسطر السينمائية بالتأكيد لن نقارن الأجزاء ببعضها، فما جلبته هذه الأجزاء على سمعة الأفلام الأصلية أمر مثير للسخرية، ولولا قوّة الأفلام الأصلية لما حافظت على سمعتها القويّة. يمكننا تلخيص هذا الوصف بأكمله أن هذه الأفلام العشرة التالية عبارة عن أجزاء غير ضرورية عدم وجودها أفضل بكثير من الطريقة التي تواجدت فيها، وهذه 10 من أسوأ الأجزاء السينمائية على الإطلاق:

Staying Alive

أسوأ الأجزاء السينمائية - Staying Alive

لا أعرف حتى ما إذا كنتم قد سمعتم بهذا الفيلم، تم عرضه عام 1983 وهو جزء ثاني لفيلم جون ترافولتا الشهير Saturday Night Fever، يتابع الفيلم توني مانيرو بعد 5 سنوات من أحداث الفيلم الأول “بمساعدة جون ترافولتا” الذي بدأ يسعى للوصول إلى مسارح برودواي الشهيرة. أيضاً ملاحظة سريعة، تم صنع فيلم Grease 2 الكارثي لكن ترافولنا انقذ نفسه منه!

شكّل الفيلم خيبة ليس لها أي مثيل، وهو جزء غير ضروري أبداً لفيلم شكّل بوابة جون ترافولتا إلى النجومية، ولحسن الحظ لم يؤثر هذا الأمر كثيراً على مسيرة جون الهائلة والذي وضعته بين أفضل الممثلين على الإطلاق، لكن تأثيرها السلبي الكبير كان على متابعي ومحبّي فيلم Saturday Night Fever وعلى مسيرة سيلفستر ستالون الإخراجية. من؟ نعم .. قام سيلفستر ستالون بإخراج الفيلم.

**************************

Speed 2

أسوأ الأجزاء السينمائية - Speed 2

أتى الجزء الأول من هذا الفيلم بنكهة حركة وأكشن جديدة، سرعة مثيرة، معظم أحداث الفيلم في مكان واحد (حافلة)، أداء راقي من أبطال الفيلم كيانو ريفس وساندرا بولوك، فلماذا؟ هذا السؤال الأول الذي سيخطر على بالك بعد مشاهدة الجزء الثاني من هذا الفيلم، لماذا قمتم بهذا الأمر؟ قاموا أيضاً باستبدال الحافلة بسفينة عسى أن يزيد هذا الأمر من مستوى التشويق المعدوم!

مؤثرات بصريّة مضحكة، مرور ضعيف مخزي لأحداث الأكشن، أفضل ما في هذا الفيلم هو غياب النجم الأصلي لفيلم Speed كيانو ريفس عن أحداث الجزء الثاني، ليتم استبداله بجيسون باتريك، لكن ساندرا بولوك لم تمتلك الحظ ذاته وظهرت في هذا الفيلم لكن بالنظر إلى مسيرتها ككل يوجد عدد جيّد من الأفلام الفاشلة ولن يؤثّر فيلم الأكشن المبتذل هذا عليها أبداً.

**************************

Ocean’s Twelve

أسوأ الأجزاء السينمائية - Ocean's Twelve

أردتم إعادة صنع فيلم عام 1960 مرة أخرى في 2011، لا يوجد أي مشكلة .. كيف كان الفيلم؟ مميزاً إلى أبعد الحدود. الآن تريدون صنع جزء ثاني من الفيلم الذي تم إعادة صنعه مرة أخرى؟ هنا تبدأ المشاكل، فكيف كان الفيلم؟ قد لا تبدأ حتى كلمة مخيّب للآمال بشرح الجودة السيئة الذي تمثّل بها هذا الفيلم الذي كان بالرغم من طاقمه المميّز مضيعة لا تُصدّق للوقت.

تمثّل الفيلم بمحتوى فارغ ممل أبعد ما يمكن من المتعة الذي قدّمها الجزء الأول، وبالنظر إلى التحسّن الذي بدى واضحاً في فيلم Ocean’s Thirteen أحاول دوماً أن اعتبر سلسلة الأفلام هذه تتألف من الجزء الأول والثالث، في الواقع حتى بالرغم من تمحوره عن موضوع السرقة إلا أنه لن يرقى أبداً إلى أن يكون واحداً من تلك الأفلام الذكيّة.

**************************

Book of Shadows: Blair Witch 2

أسوأ الأجزاء السينمائية - Blair Witch 2

عندما ظهرت فكرة فيلم The Blair Witch Project، حقّق نجاحاً هائلاً دلّ مباشرةً على عبقرية الفكرة الأصلية والقائمين عليها، ولنكون صريحين تماماً، لا يمكنك أبداً التعليق حول صنع جزء ثاني، خاصةً بعدما حقق الجزء الأول إيرادات تقريباً فاقت قيمة الميزانية بـ 414 مرّة، ولكن نظراً لجودته الغائبة يمكننا أن نفعل ما نشاء .. ومع ذلك حقق الجزء الثاني نجاحاً لا بأس به.

اعتمد الفيلم الأصلي على فكرته التسويقية المبتكرة، وقدّم لنا نوع خاص من أفلام الرعب التي بدأت الآن تواجه طريقاً مسدوداً نظراً للتكرار وكميّة الأعمال السيئة، وأتى الجزء الثاني بشكل واضح محاولاً تكرير ما قام به الجزء الأصلي لذلك كان فارغاً خالياً من أي لمسات إبداعية، وأرى أن الأمر تكرّر مع سلسلة أفلام أخرى هي Paranormal Activity لكن لا تستحق حتى ذكرها على هذه اللائحة السلبيّة.

**************************

S. Darko

أسوأ الأجزاء السينمائية - S. Darko

شاهدت هذا الفيلم في واحدٍ من أسوأ أيام حياتي، هل تعرفون لماذا كان يومي بهذا الشكل؟ بسبب هذا الفيلم .. لا أصدق أن أي شخص عاقل في مجال صناعة الأفلام قد يأتي على خاطره في يوم من الأيام فكرة مفادها أن ما تم تقديمه في فيلم Donnie Darko كان أمراً سهلاً ويمكن تكراره مرةً أخرى، النتيجة كانت واحد من أسوأ الأفلام على الإطلاق ولكن مع ذلك حصل على عبارة الجزء الثاني عن واحد من أفضل الأفلام المستقلّة التي شاهدناها في التاريخ.

يتابع هذا الفيلم بعض الأحداث الغريبة التي بدأت أن تحصل مع اخت دوني الصغيرة بعد تقدّمها في العمر، وأصبحت تواجه بعض التجارب المتعلقة بالزمن، والتي كان دوني قد خاضها سابقاً، لحسن الحظ أنه في منتصف مشاهدتك للفيلم ستحذفه تماماً من دماغك لتبقى الذكرى الجميلة التي تركها فيلم Donnie Darko آمنة لا يمسّها شرّ في دماغك.

**************************

Son Of The Mask

أسوأ الأجزاء السينمائية - Son of the Mask

ستحصل على تجربة نفسيّة فريدة أثناء مشاهدتك لهذا الفيلم، وستقوم تلقائياً بتغيير الكلمة الأخيرة من عنوانه إلى تعبير آخر أكثر ملائماً، وإذا لم تفهم لحدّ الآن ما هذا الفيلم فهو عبارة عن جزء ثاني من فيلم The Mask، الذي لا يمكننا أبداً نكران المتعة التي قدّمها لنا والأداء الكبير لنجمه جيم كيري، وأضيف أن الجزء الأول سيصبح ذهبياً بعد مشاهدتك لهذه المهزلة السينمائية.

فيلم غير منطقيّ، ممل، قبيح وحتى يحتوي على شخصية لوكي فيه، نعم لوكي أخ ثور، حتى هناك ظهور لأودين، كيف؟ لا أعلم ولا أريد أن أعرف حتى! انتم بالتأكيد على معرفة بلائحة IMDB لأفضل 250 فيلم في التاريخ، هل تعلمون أن هناك لائحة مضادة لأسوا 100 فيلم في التاريخ؟ يحتل هذا الفيلم وبكل شرف المرتبة الـ 42 عليها .. فقط ابتعدوا عنه!

**************************

Taken 2

أسوأ الأجزاء السينمائية - Taken 2

قد لا يكون سيئ لدرجة الفيلم السابق لكنه خيّبة أمل مُدمّرة وفارغة لواحد من أكثر أفلام الأكشن متعةً والتي ابتعدت بدورها عن الخيال العلمي، لم يكن هناك أي داع أبداً لهذا الجزء أو لقسمه الثالث، حيث استفاد الكتّاب من الفيلم الأول وصنعوا تقريباً فيلماً ابتعد أكثر ما يمكن عن الجزء الأصلي مما جعله لوحة سينمائية قبيحة لن تريد أبداً الالتفات إليها.

بعد الجزء الثالث الحديث، يمكن القول أن سمعة الجزء الأول قد دُّمرت رسمياً، وأن ما احتواه من سرعة وتشويق ممتع تم استبداله بإخراج فاشل، شخصيات فارغة وحبكة ثنائية الحدّين وصل تأثيرها إلى الجزء الأول، ليام نيسون ممثل رائع كان الجزء الثاني من هذا الفيلم أحد أكبر عثرات مسيرته المُشرّفة.

**************************

Wall Street: Money Never Sleeps

أسوأ الأجزاء السينمائية - Wall Street

عندما تم عرض فيلم Wall Street عام 1987 كانت آثاره لا تُحصى سواء على صعيد المحتوى الدرامي وتأثيره العالمي أو حتى ما عاد على ممثليه، تشارلي شين إلى النجومية، مايكل دوغلاس الأوسكار الوحيدة في مسيرته التمثيلية بالإضافة إلى مدح ليس له مثيل إلى مخرجه أوليفر ستون، ليأتي الجزء الثاني عام 2010 دون أي قيمة تُذكر.

بالرغم من استعادة مايكل دوغلاس لدوره الرئيسي إلى أن الفروق الأساسية بين الفيلمين هو الجانب الأسوأ في الجزء الثاني هذا، ربما قد يعود الأمر إلى الأفلام الاقتصادية التي شاهدناها بين الجزأين، لكنه مع ذلك جزء مخيّب ضعيف لواحد من أكثر أفلام التسعينات تأثيراً على مجال إدارة الأعمال، وبالتالي واحد من أسوأ الأجزاء السينمائية بالنظر إلى قوّة الفيلم الأصلي.

**************************

Mulan 2

أسوأ الأجزاء السينمائية - Mulan 2

يوجد الكثير من أفلام الرسوم المتحركة التي حظي جزأها الثاني بمصير تعيس نظراً للجودة السينمائية الرجعيّة التي تم عرضها من خلالها، لكن الجزء الثاني من Mulan لم يتمكّن حتى من الوصول إلى صالات العرض السينمائية، ليتم تويعه مباشرةً عبر طريق أقراص الفيديو المختلفة.

من لا يحبّ مولان؟ لا أعرف إذا كان هناك أجوبة مختلفة لهذا السؤال، لكن ديزني قدّمت عمل رائع عبر فيلمها الأول وعن طريق شخصيتها الأسطورية الشهيرة تلك، مع نهاية مثالية لن تطلب أكثر منها أبداً. قد تعمل ديزني مستقبلاً على فيلم حقيقي يضمّ هذه الشخصية كما في عدد من مشاريعها التي تم الإعلان عنها وآخرها كان فيلم Cinderella.

**************************

Dumb & Dumberer: When Harry Met Lloyd

أسوأ الأجزاء السينمائية - Dumb and Dmberer

لا أعلم ما هو أسوأ؟ استبدال أبطال الفيلم أم النص السيئ، الممل والمسيء الذي تم عرض الفيلم من خلاله؟ لا يمكن حتى وصف الجزء الثاني من فيلم Dumb and Dumber بالكوميدي، لا يجوز حتى وصفه كجزء ثاني من هذا الفيلم، سأكتفي بالجزء الجديد الذي تم عرضه العام الفائت Dumb and Dumber To، أعلم أنه ليس من أفضل أفلام الكوميديا على الإطلاق لكنه يبقى دوماً متقدمّا على تلك النسخة السينمائية السخيفة، والتي حاولت استرجاع ثنائي كوميدي سطع نجمهما عام 1994.

**************************

كنت دائماً عند وصولي إلى نهاية لائحة ما أشعر بالقشعريرة نظراً للأعمال السينمائية الهائلة والمؤثرة التي أكون قد ذكرتها، لكن هنا أشعر حرفياً بالغثيان من مجموعة أفلام أنصحك بكل ما تعنيه الكلمة بالابتعاد عنها، حتى لو أثارت فكرة جزء ثاني من إحدى أفلامك المفضلة اهتمامك إلا أن هذه هي الخدعة الرئيسية التي تُقام عليها أسوأ الأجزاء السينمائية هذه، فلذلك ابتعد عنها قدر الإمكان.

أعلم أن هناك الكثير من الأفلام السيئة السخيفة، لكن بُنيت هذه اللائحة على أساس اختلاف الجودة الهائل بين الفيلم الأول وتابعه الثاني، وأعلم أنه لديكم الكثير من الأفكار والاقتراحات حول الموضوع، فهيّا قوموا بمشاركة آرائكم حول أسوأ الأجزاء السينمائية على الإطلاق..

0