قبل أن تبلغ الثلاثين هناك مهارت حياتية عليك اكتسابها ستجعل ثلاثيناتك أغنى وأنجح
0

لا يوجد دليلٌ للحياة يمكنك اتباعه والعيش بسعادة. لكن هناك مهارات حياتية في حال أتقنتها ستصبح حياتك أسهل، أغنى وأكثر سعادة. قمت بجمع النصائح التالية لأي شخص ينتقل من العشرينات إلى الثلاثينيات من العمر، ذاكرةً أهم المهارات التي ستحتاجها للحياة كشخص بالغ في العالم الحديث. لا أعدك أن تجعلك هذه المهارات أروع مخلوقٍ في الأرض، أو أغنى إنسانٍ في العالم، أو أجمل امرأة قد يقابلها رجل، لكنها ملهمةٌ أثناء هذه الرحلة الطويلة لتساعدك في الحصول على تجربةٍ حياتية ناجحة.

مهارت حياتية عليك إتقانها قبل بلوغ سن الثلاثين

مهارات حياتية

غص في أعماقك

إننا حين نبدأ في حب شخصٍ ما، نبدأ تلقائياً في محاولة فهم هذا الشخص، ومعرفة ما يحبه وما لا يحبه، نحاول الغوص في أعماقه حتى نقدم له ما يناسبه ونتجنب ما لا يناسبه، فلماذا لا نفعل هذا أيضاً مع أنفسنا؟! كل وقتٍ يمضي من غير فهمٍ لذواتنا سيؤدي بنا إلى طرقٍ غير سليمة نسلكها بسبب الجهل بنا، وبالواقع المحيط وبطبيعة القدرات والإمكانات التي نملكها.
راقب نفسك جيداً، عرف إمكانياتك وحاول تحديدها وكلما عرفت ما يمكنك أن تفعله جيداً فستقودك هذه المعرفة إلى ما لا يمكن أن تفعله أيضاً، حينها فقط ستبدأ معالم طريقك في الظهور أمامك.

التعلم الذاتي

مهارات التعلم الذاتي، هي القدرة على أن تتعلم أسس أي مهارة أو حرفة أو عمل بنفسك ودون الاستعانة بمعلمٍ مباشر، يتميز التعلم الذاتي بأنّه يعتمد على المتعلّم وحده؛ فهو الذي يقوم بالتخطيط والتنفيذ والتقييم لذاته ولا يخضع لأي رقابةٍ من أي أحد.
حتى أسهل عليكَ خطوات التعلم الذاتي جمعتهم لك في عدة نقاط:

  • وضع أهداف للمستوى الذي تريد الوصول إليه.
  • القراءة المنتظمة والفاحصة في المجال الذي تحب أن تتعلمه ووضع استراتيجية تعلم لنفسك.
  • تقييم مستوى التعلم في كل مرحلة.

فهم طبيعة الحياة

مهارات حياتية

حين شاهدت فيلم بيكسار الأخير (soul)، لم تذهلني القصة أو تحزنني الأحداث، لكن خطفتني تماماً اللقطة التي تحوّل فيها البطل (جو جاردنر) من إنسانٍ إلى روح! نقلةٌ بسيطةٌ حدثت في لحظةٍ عظيمةٍ ومفصلية في خضم التقلبات التي قد تحدث لنا في الحياة في غمضة عين، وفهمك لهذه الطبيعة يجعل منك إنساناً مرناً ويعلمك كيف تتعامل مع الظروف في تقلباتها وألا تنهار إذا ما فعلت بك الحياة أشياء لم تكن تتمناها، كفقد أحد الأحبة، أو فقد عملك الذي تحبه، أو انتهاء علاقةٍ عاطفية، هذا المعنى وحده سيعينك على تخطي الأمر بشكلٍ أفضل.

التفكير النقدي 

التفكير النقدي هو القدرة على التفكير بوضوحٍ وعقلانية، وفهم العلاقات المنطقية بين الأفكار. نحن اليوم في عالم التدفق المعرفي في أمسّ الحاجة إلى تلك المهارات الحياتية كي نستطيع -على سبيل المثال- التفريق بين ما هو حقيقي وما هو مزيفٌ من آلاف الأخبار التي تعرض علينا كل يوم.

صنع هويةً بدلاً من الأهداف

الهوية هي الصورة الكبرى من الهدف، فمثلاً لو كان هدفك أن تكتب مقالاتٍ جيدة أو أن تكتب رواياتٍ عظيمة فإن الهوية هي أن تصير كاتباً بارعاً، ولو كانت أهدافك القصيرة تتمثل في أن تؤدي أداءً جيداً مع فرقتك الموسيقيّة فإنّ الهوية الكبرى هي أن تصير موسيقياً ناججاً!

أنتَ الآن في عشرينياتك المجيدة سن الشباب والازدهار والحماس، فانظر إلى نفسك واسألها ماذا تريد أن تفعل في حياتك القادمة؟! حدد الهوية الكبرى وتصرّف وفقاً لها، ستفاجأ بأن العادات التي تسلكها لتحقيق هدفك صارت أسهل عندما تسلكها وفقاً لهويتك الكبرى وفي ذلك يكمن سحر الخيال، تخيّل أنك كاتبٌ مشهورٌ أو معلمٌ مختلف أو موسيقيٌ بارع.

تعلم قبول الفشل

الفشل هو جزءٌ أصيلٌ من طبيعة هذه الحياة، ولو تعاملت معه بهذا المنظور وتقبلت أنّه أمرٌ طبيعي وحتميٌّ في الحياة، فلن تدعه يعيقك في أي مرحلةٍ قد يحدث فيها وستدع لحظات الفشل تمرّ مرور الكرام. ستتعلم مع مرور الوقت كيف تخلق من هذا الفشل نجاحاً شرط ألّا تدع لحظة الفشل تستهلك مشاعرك وتطغى على تفكيرك كأنّها نهاية المطاف. تقبل الفشل من أهم المهارات الحياتية التي عليك اكتسابها.

كن صبوراً حتى النهاية، لا تفقد إيمانك أبداً حتى في أسوأ اللحظات، تأكد من أنّ هناك نجاحاتٌ مطمورة في الغيب تحتاج إلى من يسعى إليها!

تعلم لغةً ثانية

مهارات حياتية

اللغة الثانية من شأنها أن تعزز وضعك في المجتمع الذي تعيش فيه وتزيد من فرصك العلمية والعملية، كما أن التحدث بلغتين عبارة عن رؤيتين مختلفتين للعالم، وزاوية أخرى للنظر، فاحرص على تعلم لغةٍ ثانية واختر لغةً تعرف أن سوق العمل العالمي الآن يجتاجها.

اقرأ أيضاً: أهم خمس لغات يمكنها دعم مسيرتك المهنية

المقارنة قد تفسد عليكَ حياتك كلها

لكل إنسانٍ مكان، ولكل شخصٍ مواهبه الخاصّة؛ فلا تغترّ بفترة نجاح شخصٍ آخر وازدهاره، بينما أنت ما زلتَ في مرحلة البناء. لا تدع هذا الاختلاف يفسد عليكَ حياتك فتتهم نفسك بالفشل وتترك ما تفعله، قاوم هذه المشاعر السلبية ولا تقارن نفسك بأحد لأنك لستَ أحداً غيرك وأبداً لن تكون.

مهارة عملية جديدة بجانب عملك

يمكنك أن تتعلم مهاراتٍ حياتية كثيرة غير مرتبطة بتخصصك الدقيق كالتصميم، التصوير الفوتوغرافي، كتابة المحتوى وتحريره أو الترجمة، لأن كل ما في الأمر أن عليك إتقان مهارةٍ جديدة متعلقة بالعالم الرقمي؛ فالمهام والوظائف الآن متداخلة ويمكنك الاستفادة من تلك المهارات في أي وقت، يمكنها أيضاً أن تحقق لكَ دخلاً إضافياً إذا ما أتقنتها.

الصحة هي أساس العيش

أنتَ الآن في عشرينياتك، قد لا تبدو الصحة مشكلة أو عائقاً أمامك في شيء ولكن إهمال الأمر يبدأ في الظهور في الثلاثينيات والأربعينيات وجسدك هو الوعاء الذي يحمل روحك ونفسك أثناء هذه الحياة، فلا تتفنن في إيذائه بالعادات السيئة واحفظه كطفلٍ صغير ينبغي مراعاته بشكلٍ مختلف في كل مراحل العمر، واعلم أنها ربما تكون نصائح منثورة في كافة المقالات التي تسديك النصائح عن الحياة نظراً لأهميتها، فهي نصيحة تستحق أن تعاد ملايين المرّات.

إجادة استخدام تطبيقات الإنترنت الحديثة

لا يمكن أن تحيا في عالم اليوم حيث الكورونا والتباعد الاجتماعي أمرٌ واقع لا مفر منه، إن لم تكن قادراً على التعامل مع مختلف البرامج الحديثة والتطبيقات المهمة كـ zoom،google meetings ،facebook و Twitter؛ فقد باتت الآن معظم هذه التطبيقات طريقة الناس في التواصل وعقد اجتماعات العمل والمقابلات الرسمية وغير ذلك.

القدرة على المواجهة

واجه نفسك دائماً بعيوبها ومواطن ضعفها واعترف بحقيقة تقصيرك في أمرٍ ما من غير خجل، تلك الاستراتيجية ستجعل منك إنساناً قوياً على المدى البعيد، إنساناً صعب الكسر، وستحفزك دائماً على علاج هذه العيوب فما دمتَ لا تخشى الاعتراف فإنك لن تخشى الإصلاح.

الأشخاص الضعفاء في الأصل هم من عجزوا عن مواجهة ذواتهم بما ينقصهم، لأنهم عجزوا عن فهم معنى الحياة الناقصة وخجلوا من وجود هذا النقصان في ذواتهم فخانتهم أنفسهم بتوهم الكمال.

درّب نفسك في الجامعة، في العمل، في علاقاتك مع الناس، مع الأصدقاء وفي العلاقات، تجرّأ دائماً على طرح هذا السؤال الصعب؟ كيف أخطأت ها هنا؟!

ما هي أعظم مخاوفي وعيوبي؟ ما الذي تسبب في إخفاقي في هذا العمل؟ لماذا لم أؤد جيداً في الاختبار؟! اكتب الإجابات أمام عينيك وتفحصها جيداً ثم ابدأ في الإجابة التي قد تكون ثقيلةً وأليمة، لكنك ستكون بعدها أقوى!

مهارات العروض التقديمية (presentation skills)

مهارات حياتية

مهارات العروض التقديمية، واحدة من أهم المهارت التي يجب أن يتحلى بها الشباب اليوم سواءً كانت عروضاً حقيقة أو افتراضية من خلال الإنترنت، فالتقديم اليوم والقدرة على العرض والشرح والإقناع والمجادلة، كلها تنتمي إلى ما يسمى بالـ soft skills والتي لا يخلو منها طلب في الشركات العالمية والعابرة للقارات وحتى الشركات والأماكن الناشئة والجديدة.

قد يهمًك: نصائح مهمة من لغة الجسد وحتى أهم المهارات اللازمة لإنشاء أقوى العروض التقديمية في العمل والجامعة

اطلب ما تريد 

عليكَ أن تعلم جيداً أنّه ثمة أشياء إن لم تذهب إليها، فلن تأتي إليك من تلقاء نفسها! اذهب واطلب ما تريد إن كانت لك حاجة، فالناس تفضل الطلب بوضوح وتحب الجرأة والشجاعة أكثر مما تفضل الجبن والانزواء والإشفاق. أنتَ المطالب الأول بحقوقك، دون هذه المهارة ستضيع حقوقك كثيراً وتهدر.

تعلم كيف تقضي أوقاتاً ممتعةً وحيداً

تعلّم أن تقضي الأوقات السعيدة برفقة نفسك دون الحاجة إلى وجود أحد؛ ففي الوحدة ينمو الشعور بذاتك وتتقافز إليكَ الأفكار الإبداعية التي قد تبدو أحلاماً صعبة المنال، لكنها قد تثمر أشياءً لا تخطر لك على بال، كل ما يحتاجه الأمر منك هو تقبل لفكرة أن تكون وحيداً ولو لبعض الوقت وأن تجد ما تفعله في تلك الأثناء وستكون هذه أعظم المهارات الحياتية التي يمكنك اكتسابها.

اقرأ كثيراً في السير الذاتية

أنتَ الآن في العشرينيات، تقف في بداية الطريق ولا ترى آخره، تقف في لوحةٍ لم تكتمل بعد أو في نوتةٍ لم ينته منها صاحبها تسمع لحناً ناقصاً. السير الذاتية كنزٌ حقيقي في هذه الأماكن غير المكتملة؛ فالنظر في حياه الآخرين الكاملة يثري حياتنا بشكلٍ غير مباشر، يكفي في السير الذاتية أنك تتبع حياة أناسٍ كانوا موجودين قبلك وترى صورةً مكتملةً لحيواتٍ سابقة ربما أخطأ أصحابها كما أخطأت، أو أخفقوا وفشلوا وانتابتهم لحظات ضعف، فتتأكد أن لحظات الإخفاق والفشل في حياة هؤلاء لم تكن النهاية كما تعتقد الآن أنها نهاية حياتك، فتؤمن أن الحياة تستمر وتنظر إليها نظرةً أعمق وأشمل من التي تنظر بها الآن. تأكد أن لكل إنسانٍ قصةٌ تستحق أن تروى ويسمعها الآخرين.

مهارة القيادة (leadership skill)

إن القادة هم أولئك الذين يمكنهم التفكير والتساؤل، الذين لا يتبعون القطيع بشكلٍ أعمى. القائد الحقيقي هو الذي يمتلك عقلاً قوياً إلى جانب الذكاء. آلاف الوظائف الآن تعتمد اعتماداً قوياً على وجود الطاقم (team) والقائد (leader)، لذلك فإن تعلم مهارات القيادة لم يصبح رفاهيةً في عصرنا الحالي، لكنّه إحدى ضروريات الوظائف والمهن.

قد يهمك أيضاً: نصائح للشباب قبل بلوغ سن الثلاثين

0

شاركنا رأيك حول "قبل أن تبلغ الثلاثين، إليك مهارات حياتية عليك اكتسابها ستجعل ثلاثينياتك أغنى وأنجح"