0

تعدّ دراسة الطب في ألمانيا من أشيع الوجهات الدراسية للطلاب الألمان أولاً والطلاب الأجانب ثانياً، حيث يسعى الآلاف من الطلاب الدوليين للحصول على درجاتٍ علمية في ألمانيا ومن المحتمل أنّك تتطلّع لأن تصبح واحداً منهم في المستقبل القريب، فقرار دراسة الطب في ألمانيا لحظةٌ مصيريّة ستغيّر مجرى حياتك كليّاً، عند دخولك إلى العالم الأكاديمي الجديد المليء بالتحديات والصعوبات التي ستعيد تشكيل منظومتك الفكريّة وسترسم مسار حياتك المهنية القادمة.

سيجيب هذا المقال على الكثير من التساؤلات التي تشغل ذهنك، إليك كلّ ما تحتاج معرفته عن دراسة الطب في ألمانيا.

ما ميزات دراسة الطب في ألمانيا؟

فيما يلي بعض الأسباب التي ستشجّعك على دراسة الطب في ألمانيا:

التصنيف العالي لكليات الطب الألمانية

لقد ساعد التاريخ الأكاديمي الطويل والغني للجامعات الألمانيّة، المصحوب بالتزام جادّ للارتقاء في مجال التدريس والبحث على أن تحجز كليات الطب مركزها ضمن أفضل الجامعات في العالم.

تنوّع البرامج الدراسية المقدّمة

نظراً لأنّ الآلاف من الطلاب الدوليين يلتحقون بدراسة الطّب في ألمانيا سنويّاً، أصبحت الجامعات تدرك حقيقة اختلاف الاهتمامات الأكاديمية بين الطلبة، لذلك تقدّم مجموعةً واسعة من الشهادات الطبية من أجل تمكين طلابها الحاليين والمرتقبين من العثور على برنامج دراسي مناسبٍ لهم.

المرافق والتجهيزات الحديثة

الممارسة العمليّة هي جزءٌ مهم من دراسة الطب، إذ تحتوي كليات الطب الألمانية على مختبرات حديثة مجهزّة بأدق وأحدث المعدّات واللوازم الطبيّة، ستساعدك جلسات التدريب العملي في مثل هذه البيئات التعليميّة على اكتساب مجموعةٍ واسعة من المهارات القابلة للتطبيق.

ملتقى الطلاب الدوليين

بغضّ النظر عن التجربة الأكاديمية الفريدة التي ستعيشها، ستكون الدراسة في الخارج فرصةً مثاليّة للاختلاط مع مواطنين من مختلف الجنسيات والثقافات، حيث تشكّل ألمانيا موطناً لأكثر من 350.000 طالبٍ دوليٍّ، لذلك أنت أمام رحلةٍ تشاركيّة وتجربةٍ ثقافيّة مشوّقة جدّاً.

آفاق المستقبل مفتوحة أمامك

إنّ الكلّيات الطّبية الألمانية هي من بين الجامعات الرّائدة والقائدة للعالم، فأصحاب العمل يقدّرون الشهادة الطبية الألمانية بشدّة، ما سيضمن لك فرصاً عالية المستوى على الصعيد المالي والمهني.

هل يمكنني الالتحاق بدراسة الطب في ألمانيا؟

في البداية قد تبدو دراسة الطب في ألمانيا أكثر تعقيداً من أيّ مجالٍ دراسيٍ آخر، وذلك لاختلافها بعدّة جوانب عن بقية البرامج الدراسية الأخرى:

يحقّ للطلبة الألمان الالتحاق مباشرةً بعد التخرج من المدرسة الثانوية في أحد الجامعات الطبيّة، بينما يترتّب على الطلاب المتخرجين من المدارس الثانوية من دول خارج الاتحاد الأوربي والراغبين في دراسة الطب في إحدى الجامعات الألمانية التقدّم بطلبٍ مباشرٍ إلى الجامعة التي يرغبون بها، ليتم تنسيق الطلبات ومعالجتها ومن ثمّ إصدار نتائج القبول، حيث يتمّ تخصيص 5% من المقاعد الدراسية في كلّ جامعةٍ للطّلاب الأجانب من خارج الاتحاد الأوربي.

سيختلف الأمر قليلاً بعد القبول، إذ سيكون الطالب الدولي قادراً على البدء بالمرحلة الدّراسية والتدريبيّة وذلك بعد الانتهاء من السنة التحضيرية (Studienkolleg) في ألمانيا. فإذا كنت من بين الطلاب المتقدمين وأحرزت شهادةً بتقديرِ امتياز في مرحلة الدراسة الثانوية وحصلت على درجاتٍ ممتازة في السنة التحضيرية الألمانية، فستكون أمامك فرصةٌ ذهبيّة للتسجيل على إحدى هذه المقاعد.

نظام دراسة الطب في ألمانيا ومراحله

يتم تنظيم الدراسات والتدريبات الطّبية في ألمانيا بشكلٍ صارم بموجب اللوائح الفيدرالية الطبية عند التّسجيل، لذلك أيّاً كانت الجامعة التي اخترتها لدراسة الطب ستكون أمام نظامٍ تعليمي وتدريبي متشابه يمكّنك في النهاية من العمل كطبيبٍ أخصائي.

تستمرّ دراسة الطب في ألمانيا لمدة ست سنوات وفق الشكل الآتي:

المرحلة الأولى

التي تعرف بالمرحلة ما قبل السريريّة (Vorklinik)، التي تتضمّن الدراسة النظرية لمجموعة العلوم الأساسيّة من علوم التشريح والفيزيولوجيا والكيمياء الحيوية وعلم الأنسجة والدراسات البيولوجية والجزيئية للطب، وذلك على مدار أربعة فصول، أي سنتين.

كما يخضع الطلبة خلالها لثلاثة أشهر من التدريب العملي في مجال التمريض بالإضافة لدورةٍ تدريبيّة في الإسعافات الأوليّة، في نهاية هذه المرحلة يمكن للطالب التقدّم للجزء الأوّل من الامتحان الوطني الذي يعرف باسم “Phsikum”، ينطوي هذا الامتحان على شقيّن، شفوي وكتابي ويتطلّب الكثير من الاجتهاد والتحضير الجيّد.

المرحلة الثانية

هي مرحلة الدراسة السريرية (Klinik) والتي تستمرّ لستة فصول دراسيّة أي ثلاث سنوات، يقضي فيها الطلاب الكثير من أوقاتهم في التدريب السريري ضمن العيادات الألمانية في المشافي التعليمية والجامعيّة، حيث يدرسون جميع المقررات السريريّة في الباطنة والجراحة، والنسائية وعلم الأمراض، وعلم الأعصاب، وطب العيون وغيرها من التخصّصات.

بالنسبة للتدريب العملي يتوجّب على الطلبة بين بداية السنة الثالثة ونهاية السنة الخامسة الخضوع لأربعة أشهر من المناوبات، على أن تشمل هذه الفترة شهرين من التدرب على رعاية المرضى في قسم البواطن، وشهراً واحداً من التدرّب في العيادات الخارجية، وشهراً أخيراً من المناوبة تحت إشراف طبيب أسرة يُعتمد من قبل مجلس إدارة المستشفى.

كذلك في نهاية هذه المرحلة سيتقدّم الطالب للجزء الثاني من الامتحان الوطني الذي يعرف بالألمانية (2. Abschnitt der arztlichen Prufung)، كما أنّ اسمه المتداول بين الطلبة هو الـ (Hammerexamen)، يٌجرى هذا الامتحان كتابيّاً على هيئة أسئلة متعددة الخيارات، على مدى 3 أيام متتاليّة يستمر كلٌ منها مدة 5 ساعات، حيث سيشمل جميع المقررات السريرية التي مرّت معك في هذه السنوات.

المرحلة الثالثة

وهي سنة الممارسة والتدريب العملي (Praktishes Jahar) كما تسمّى بسنة الامتياز، إذ تستمر لفصلين دراسيين، أي سنة، يتعيّن على الطالب إكمال ثلاث دورات تدريبيّة ضمن المستشفيات الجامعيّة أو التعليميّة في مجال الجراحة والطب الباطني وتخصصٍ آخر، حيث ستصل مدة كل دورة إلى 16 أسبوعاً، وبعد ذلك يمكن للطالب التّقدم للجزء الثالث من الامتحان الوطني كما يعرف بالألمانية (Dritter Abschnitt der Ärztlichen Prüfung,M3-Examen) على هيئة فحص عملي شفوي، يتضمّن مقاربة حالة سريرية وكتابة تقرير طبّي عنها ومناقشته مع لجنة مكوّنة من 3 أو 4 أطبّاء، قد يستغرق هذا الامتحان مدة تصل إلى 4 ساعات.

ماذا بعد اجتياز الامتحان الطبي؟

بعد النجاح في الامتحان الطبّي الوطني بأجزائه الثلاثة تكون قد انتهت رحلة الدراسة في كليّة الطب، ستبدأ بعدها بتقديم المستندات والوثائق المصدّقة إلى الهيئة المسؤولة في ولايتك، حيث ستحصل بموجبها على شهادة (Approbation) الألمانيّة المعادلة لشهادة الترخيص الدائم التي ستتيح لك مزاولة الطب في ألمانيا، وبدء مرحلةٍ جديدة على طريق الاختصاص.

اللغة الطبية في ألمانيا

تتطّلب دراسة الطب في ألمانيا مهارات لغويّة ممتازة، لأنّ جميع البرامج الدراسية تدّرس باللغة الألمانية فقط، كما أنّ التواصل والتفاعل مع المرضى سيكون من خلالها، في معظم الأحيان سيطلب منك شهادة لغة بمستوى C1.

كما يمكنك التقدّم لاختبارٍ بديل لتحصيل شهادة اللغة الألمانيّة، الذي يعرف باختبار DSH، حيث يعدّ خياراً رائعاً من حيث التكلفة الأقل وسهولة الاجتياز، لكنّه يقدّم حصراً في ألمانيا.

لا بدّ من التنويه إلى وجود بعض البرامج التي تقبل المتقدمين بشهادة لغة ألمانية بمستوى B2، كما أنّه في حال دخول السنة التحضيرية (Studiencolleg) مسبقاً سيتم قبول شهادة B1 أيضاً.

الكليّات الطبيّة في ألمانيا

أغلب الجامعات الألمانيّة التي يمكنك دراسة الطب فيها هي جامعات عامّة مجانيّة بدون رسوم مالية، تمتاز ببناها التحتية الضخمة والعريقة، كما أنّها تقدم فرصاً للحصول على شهادة الدكتوراه، وحتّى يتم قبولك في إحدى الجامعات العامة عليك أن تمتلك معدلاً تراكمياً أكاديمياً بتقدير امتياز.

في حين تتواجد أربع جامعات طبيّة خاصّة ذات نظام اختباراتٍ صارم من حيث القبول، تتراوح رسومها المالية حالياً من 5700 يورو إلى 15500 يورو لكلّ فصلٍ دراسي بناءً على الجامعة التي تختارها.

يمكن أن تكون التصنيفات العالميّة وسيلةً جيّدة للحصول على نظرة عامة عن الجامعات المتاحة، فقد ينجذب اختيارك لجامعة معينة على حساب الجامعات الأخرى، ومع ذلك لا بد من الإشارة إلى عدم المبالغة في التصنيف لا سيما بدراسة الطب في ألمانيا نظراً لوجود مستوىً متشابه من حيث الجودة التعليمية، إليك قائمة بأفضل كليات الطب بناءً على عدّة معايير منها السمعة التي تحظى بها، والمرافق الحديثة وآفاق العمل في المستقبل.

  • جامعة هايدلبرغ (Heidelberg University)
  • جامعة آخن التقنية الراينية الڤستفالية (RWTH Aachen University)
  • جامعة لوبيك (University of Lübeck)
  • جامعة ويتن / هيركي (Witten/Hercke University)
  • جامعة ماغدبورغ (Magdeburg University)
  • جامعة مونستر (University of Münster)
  • جامعة فورتسبورغ (Würzburg University)
  • جامعة توبنغن (Tübingen University)
  • جامعة فرايبورغ (Freiburg University)
  • جامعة لايبزيغ (Leipzig University)

تبعاً لنظام التخصّصات، فإنّ كلّ كليّة تمتاز بتخصّصات مختلفة، لذلك من الأفضل الاطّلاع على المجالات المتاحة لتحديد الجامعة الأفضل التي تناسب اهتماماتك وتوجهاتك.

تكلفة دراسة الطب في ألمانيا

بالنسبة لمعظم البرامج التعليميّة المقدمة في الجامعات الحكومية عادةً ما تكون دراسة الطب مجانية للطلاب الدوليين والألمانيين على حدّ سواء، والتكلفة الوحيدة التي يتعيّن عليك تغطيتها هي رسوم الفصل الدراسي التي تدفع مرتين سنوياً، حيث تتراوح قيمتها حسب كل جامعة من 200 إلى 300 يورو لكلّ فصل دراسي.

كما ذكرنا يمكن للطلاب الدوليين دراسة الطب مجاناً في ألمانيا، لكن توجد حالتان تتطلبان الدفع مقابل دراسة الطب وهما:

  • الطلاب الدوليين من خارج الاتحاد الأوروبي الذين يرغبون بالدراسة في إحدى جامعات ولاية فادن فورتمبيرغ (Baden-Württemberg) يتعيّن عليهم دفع رسوم تقدّر بحوالي 1500 يورو لكل فصلٍ دراسي.
  • الطلاب الذين يرغبون بالدراسة في إحدى الجامعات الخاصّة في ألمانيا، حيث يتعيّن عليهم دفع رسوم تتراوح بين 5700- 15500 يورو لكلّ فصلٍ دراسي.

متطلّبات التقديم وإجراءات القبول

نظراً لكون دراسة الطب في ألمانيا عبارة عن نظامٍ تدريسي منظّم فيدرالياً، سيخضع المتقدّمون لضوابط الدخول على مستوى الدولة، فإجراءات التقديم ستكون متماثلة بغض النظر عن المكان الذي يرغبون بالتقدم إليه، يحتاج الطلاب الدوليين عادةً لاستيفاء المعايير التاليّة:

  • إثبات إتقان اللغة الألمانيّة بمستوى C1.
  • شهادة تثبت إنهاء الدراسة الثانوية.
  • معدّل تراكمي أكاديمي ممتاز: نظراً للمنافسة الشديدة غالباً ما يكون طلاب الطب في ألمانيا حاصلين على الدرجات الأعلى والمراتب الأولى.
  • مهارات إنكليزيّة جيدة.
  • امتلاك معرفة وخلفية علميّة جيّدة في علم الأحياء والكيمياء والرياضيات: الفهم الجيد لهذه المجالات أمرٌ ضروري لاجتياز الجزء الأول من الامتحان الوطني، وقد تجعل بعض الجامعات درجاتك في هذه المواد جزءاً من متطلبات القبول.
  • شهادة توضّح تغطيّة التأمين الصحي الخاص بك.
  • وثائق تثبت امتلاكك المبالغ المالية اللازمة: لتغطية مصاريف دراستك التي تقدّر بحوالي 10236 يورو في السنة.
  • طلب للحصول على جواز سفر ساري المفعول يكلّف حوالي 60 يورو.
  • نسختان لخطاب القبول من الجامعة التي راسلتها.

ملاحظة: تمتلك الجامعات الحرية في وضع معايير قبول خاصّة بها، لذلك قد تتغير شروط القبول للحصول على شهادةٍ طبية في ألمانيا حسب الجامعة والمسار الذي تختاره، مع ضرورة الانتباه إلى أنّ متطلبات التقديم والقبول تختلف بين الطّلاب الدوليين من داخل الاتحاد الأوربي وخارجه..

المواعيد النهائيّة لتقديم الطلبات

تتغيّر المواعيد النهائية لتقديم الطلبات من جامعةٍ إلى أخرى، بشكلٍ عام تتيح معظم كليات الطب في ألمانيا موعدين للتقديم:

  • 15 تموز للفصل الشتوي القادم
  • 15 كانون الثاني للفصل الصيفي القادم

لا بدّ من التنويه على الاعتماد دائماً على المعلومات الخاصّة بمواعيد التقدّم والقبول من الجامعة التي تختارها، من الضروري أن تحصل على هذه المعلومات مبكراً لتضمن التوقيت المناسب لتقديم الطلب.

هل أحتاج إلى فيزا الدراسة للتقديم والقبول؟

يعدّ التقدم بطلب الدراسة إلى إحدى الجامعات الألمانية والحصول على خطاب الموافقة خطوةً رئيسة للتمكّن من التقديم على الفيزا الطّلابية إلى ألمانيا، حيث يوجد ثلاثة أنواع رئيسة للفيزا الطلابية تشمل:

  • فيزا كطالب مقدم لطلب الدراسة في إحدى الجامعات: وهي وثيقة ستحتاجها للدخول إلى ألمانيا في حال لم تتم الموافقة بعد من قبل الجامعة التي راسلتها، يتم الحصول على هذه الفيزا خلال عدّة أشهر، وتمنحك إمكانية الإقامة لمدة ثلاثة أشهر مع فرصة للتمديد حتى الستة أشهر، فإذا كنت مهتماً بزيارة حرم الجامعات الألمانية والتحقق من الطريقة التي ستقضي فيها إقامتك في البلد، فهذه التأشيرة ستكون مناسبةً لك.
  • فيزا الطالب: يتم الحصول عليها في حال تم قبولك من الجامعة لانضمامك إلى الدراسة فيها أو للخضوع لدورة تدريبية، حيث تمكّنك هذه الفيزا من الدخول إلى ألمانيا لأهداف دراسية، ومثل سابقتها تبقى هذه الفيزا صالحةً لمدة ثلاثة أشهر، ويعدّ هذا النوع هو أكثر أنواع الفيز شيوعاً في ألمانيا.
  • فيزا دورة اللغة الألمانية: إذا كنت تريد القدوم إلى ألمانيا للحصول على دوراتٍ تدريبية في اللغة الألمانية، ستكون هذه الفيزا هي الأنسب لك حيث تستمرّ صلاحيتها لفترة أقصاها سنة واحدة.

يوجد اليوم عددٌ غير محدود من كليات الطب والبرامج الدراسية المتاحة في جميع أنحاء العالم، فلماذا تختار ألمانيا لدراسة الطب؟ كلّ ذلك يعود إلى أهدافك الشخصية، فإذا كنت تملك الطموح الكافي لدفع حدودك الفكرية نحو نظام تعليميّ فريد يملك الأدوات المثاليّة المؤهلة لتحصيل أقوى الشهادات المعترف بها عالميّاً، التي ستحجز لك مكاناً مضموناً ضمن مجال العمل التنافسي الشرس، وستشبع احتياجاتك المالية والعاطفيّة وتضمن لك الأمن والرضا الوظيفي.

اقرأ أيضاً: دراسة الطب في روسيا: أهم المعلومات عن النظام التعليمي وأفضل الجامعات

0

شاركنا رأيك حول "دراسة الطب في ألمانيا: كل ما تحتاج لمعرفته عن المزايا والآفاق المستقبلية"