الدراسة والمعيشة في كندا
0

يدرس في كندا أكثر من 250 ألف طالب دولي، بالتأكيد هؤلاء لم يختاروا الدراسة والمعيشة في كندا عبثًا، فالتعليم فيها يتميز بمستوىً أكاديمي متطورٍ جدًا، وشهاداتها الجامعية معتمدة دوليًا، كما أنّ التواجد فيها يتيح للطالب الدولي فرص تدريبٍ متنوعة ورائعة بكافة المجالات، أضف إلى ذلك المرونة التي تبديها الحكومة الكندية مع الطلاب الدوليين، وفرص العمل التي تقدمها لهم بعد التخرج، كما أن تكاليف المعيشة فيها لا تعتبر عالية جدًا.

ما هي مميزات الدراسة في كندا؟

الدراسة والمعيشة في كندا

بالإضافة إلى المزايا التي ذكرناها أعلاه، فإن الدراسة في كندا تمتلك الكثير من المزايا الأخرى بالنسبة للطلاب الدوليين، خصوصًا العرب منهم، بينها:

جودة التعليم

تستطيع أن تستدل على جودة التعليم في الجامعات الكندية، من خلال قوة شهادة تلك الجامعات، ربما لا تعلم أن كندا حصلت على المرتبة الخامسة عالميًا بقوة النظام التعليمي فيها، بحسب تصنيف مؤسسة QS الدولية، أضف إلى ذلك أن التصنيف ذاته تضمن 20 جامعة كندية من بين أفضل الجامعات في العالم لعام 2021.

اكتساب الخبرة العملية بمجال دراستك

في كندا لن تحظى فحسب بالدراسة الجامعية النظرية، على العكس تمامًا فإن نظام التعليم التعاوني الذي تمتلكه كندا، يوفّر فرص عمل للطلاب في مجال تخصصاتهم الجامعية خلال دراستهم، بمعدل أربعة أشهر كل عام، أي أنك وبحلول موعد التخرج ستكون قد تلقيت سنة وأربعة أشهر من الخدمة الوظيفية، تستطيع ضمّها للسيرة الذاتية الخاصة بك خلال البحث عن فرصة عمل بمجال تخصصك.

إمكانية العمل

يسمح للطالب الدولي بالعمل بدوام جزئي لمدة 20 ساعة أسبوعيًا، سواءً داخل الجامعة أو خارجها، كما يسمح لك القانون الكندي بالعمل بدوامٍ كامل خلال موسم العطلات، سواءً الصيفية أو الشتوية وغيرها. ولا يتوقف الأمر هنا، فكندا تمنح الطلاب المتميزين والمؤهلين فرصة العمل فيها بعد التخرج من جامعاتها، وربما يصل الأمر لدرجة حصولهم على الإقامة الدائمة في أراضيها.

طبعًا للحصول على عمل بدوام جزئي، هناك بعض الشروط:

  • أن تكون طالبًا بدوام كامل.
  • الحصول على تصريح دراسة ساري المفعول.
  • أن تكون مسجلًا بمؤسسة تعليمية أو في كيبيك.
  • الدراسة في برنامج تدريب مهني أو أكاديمي لمدة لا تقل عن 6 أشهر.
  • الحصول على رقم تأمين اجتماعي SIN للعمل في كندا.

حياة آمنة ومرفّهة

تحظى كندا بالمرتبة السادسة عالميًا كأكثر البلدان أمنًا وأمانًا، بحسب تصنيف world population review العالمي لعام 2021، كما أنّها تحتل المرتبة الأولى عالميًا بجودة المعيشة ورفاهيتها وفق تصنيف u.s.news لعام 2021.

مجتمع منفتح بدون عنصرية

تعتبر كندا من أكثر الدول في العالم انفتاحًا على الآخر، مجتمعها بالغالب ودود وتضم العديد من المهاجرين من كافة الأعراق ومن شتى أنحاء العالم، لذا فإنك كطالب دولي عمومًا، وعربي خصوصًا لن تعاني من العنصرية، طبعًا لا يخلو الأمر إلا أنها بالتأكيد ستكون بالحدود الدنيا جدًا، وحتى فيما لو تعرضت لهذه التجربة، فإن القانون الكندي سينصفك، ومن المعروف عنه وقوفه بشدة ضد العنصرية.

التطور التكنولوجي في كندا

إذا كان التخصص الذي اخترته متعلقًا بالتكنولوجيا على الخصوص، فإن كندا تعتبر أكثر من وجهة مثالية بالنسبة إليك، فهي من أوائل الدول عالميًا في مجال التكنولوجيا وأفضل من يقوم بتدريسها هي الجامعات الكندية.

ما هي سلبيات الدراسة في كندا؟

سلبيات الدراسة والمعيشة في كندا

لا يوجد ما هو مثالي في هذا العالم، لكل أمر وجهان وجه إيجابي وآخر سلبي، وبعد اختيارك كندا كوجهة دراسية وتعرفك على مزايا الدراسة فيها، لا بد أن تعلم أن هناك بعض السلبيات أيضًا، وهي:

لا شيء مجاني في كندا

ستتوقع دفع الأموال بشكلٍ دائم، فلا شيء مجاني في كندا أيًا كان، وأي خدمة تطلبها يجب أن تكون مستعدًا دائمًا للدفع مقابلها.

تكاليف معيشة مرتفعة

ربما تكون قد توقعت هذا الأمر، فالبلد الذي تم تصنيفه الأول على مستوى العالم بجودة الحياة، لابد أنه مجتمعٌ باهظ التكاليف، وكمثال عن ارتفاع مستوى تكاليف المعيشة يكفي أن تعلم أن إيجار شقة في أحد المدن الكندية سيكلّفك مبالغ تتراوح بين 865 إلى 1130 دولارًا أمريكيًا شهريًا.

النظام الصحي

رغم أن النظام الصحي في كندا متطور جدًا، إلا أن ارتفاع أجور الأطباء بشكلٍ عام يسبب ضغطًا على المستشفيات المجانية، وفي حال أردت أي خدمة طبية مجانية، فإن الحصول على موعد لها ربما يمتد لأشهر طويلة.

برودة الطقس

كطالب عربي يعيش في منطقة حارة أو معتدلة الطقس غالبًا، فإنك ربما تواجه بعض الصعوبة في التأقلم مع الطقس الكندي الذي يعتبر شديد البرودة.

اللغة

رغم أن الشعب الكندي منفتح وودود، إلا أن التعامل معه يتطلب درايتك باللغة الفرنسية والإنكليزية وهما اللغتان الرسميتان في البلاد، مع العلم أن الإنكليزية في كندا ذات لكنة مختلفة عن الإنكليزية في أمريكا أو في بريطانيا، لذا من الممكن أن تواجه بعض الصعوبات قبل أن تتعلمها.

أفضل الجامعات في كندا

الدراسة في كندا

تمتلك كندا أكثر من مئة جامعة، بمختلف الاختصاصات العلمية والتكنولوجية وسواها، وفيما يلي أشهر جامعاتها:

جامعة تورنتو

رغم أنها تعتبر من أرقى الجامعات الكندية، وتحتل المرتبة الأولى كأفضل الجامعات الكندية محليًا، إلا أن رسومها الباهظة قد تكون عبئًا على الطلاب الدوليين، حيث تبلغ 55 ألف دولارٍ أمريكي في العام الواحد، بينما تنخفض الرسوم إلى 15 ألف دولارٍ فقط بالنسبة للطالب الكندي.

تقع في مدينة تورنتو الكندية، وهي من أكبر 20 جامعة في العالم، يدرس بها نحو 47 ألف طالب، كما أنها عضو في رابطة الجامعات الأمريكية.

جامعة براندون

يدرس بها أكثر من 3 آلاف طالب، وتقع جامعة براندون في مدينة تحمل الاسم ذاته، بمقاطعة مانيتوبا الكندية، تتميز هذه الجامعة بانخفاض رسومها الدراسية التي تصل إلى نحو 7200 دولار، وتصنف من ضمن أرخص الجامعات في كندا.

جامعة ميموريال لنيوفاوندلاند

تتميز جامعة ميموريال لنيوفاوندلاند بتدريس اختصاصات الطب والتكنولوجيا بشكلٍ خاص، تقع في سانت جون، نيوفاوندلاند ولابرادور، تضم نحو 18 ألف طالب، وتتراوح الرسوم الدراسية فيها بين 5000 إلى 11500 دولارٍ أمريكي لكل سنة، حسب نوع الاختصاص.

جامعة غويلف

أحد أرقى الجامعات في العالم، تقع في مدينة غويلف بمقاطعة أونتاريو، واحتلت عام 2015 المرتبة الرابعة في دراسة الطب البيطري على مستوى العالم، تضم أكثر من 30 ألف طالب، ويبلغ متوسط الرسوم السنوية للدراسة فيها نحو 10 آلاف دولار.

جامعة مينونايت

تقع جامعة مينونايت في وينيبيغ يمقاطعة مانيتوبا، وتشتهر بتدريس إدارة الأعمال والفنون الجميلة، ورغم كونها واحدة من أفضل الجامعات الكندية، إلا أنها أيضًا واحدة من أرخص الجامعات هناك، برسوم سنوية تتراوح بين 5600 إلى 9600 دولار.

تكاليف المعيشة في كندا

تكاليف المعيشة في كندا

تمتد كندا على مساحة 9.985 مليون متر مربع، وتقع في القارة الأمريكية الشمالية، وتضم عشرة مقاطعات وثلاثة أقاليم، ويبلغ عدد سكانها أكثر من 37 مليون نسمة، عاصمتها أوتاوا.

اللغة الرسمية في كندا هي الفرنسية والإنكليزية، وعملتها الرسمية الدولار الكندي (1 دولار كندي = 0.81 دولار أمريكي). تشتهر بأنّها واحدة من أكثر دول العالم رفاهية وتقدمًا، وتمتلك الكثير من الموارد الطبيعية التي تم تعزيزها بالموارد البشرية والتنمية، وتشتهر كذلك بمعالمها السياحية الطبيعية مثل شلالات نياغرا وشلالات أثاباسكا وخليج فندي وغيرها الكثير من المعالم الأخرى.

أن تختار الدراسة في كندا الشهيرة برفاهيتها، يعني أنك ربما ستدفع الضريبة من ميزانيتك، إذ تتراوح تكاليف المعيشة الشهرية بين 1000 إلى 1200 دولارٍ أمريكي، تشمل الطعام والسكن وكافة الأمور الخدمية مع القليل من الترفيه.

تكاليف السكن

بين أنواع السكن المتعددة، يبدو خيار السكن في الحرم الجامعي الأرخص، وتتراوح تكاليفه بين 2500 إلى 6000 دولار أمريكي سنويًا، وهذا يتبع للجامعة التي اخترتها للدراسة.

وإن كانت ميزانيتك تسمح بأكثر من هذا، فهناك العديد من الخيارات الأخرى، مثل:

  • الإقامة في نزل: يبلغ متوسط تكاليف الإقامة في أحد النزل الكندية الرخيصة، نحو 30 دولارًا لليلة الواحدة، أي بمعدل 900 دولارٍ أمريكي شهريًا، وربما لا يكون خيارًا جيدًا جدًا.
  • استئجار شقة صغيرة: على سبيل المثال يتراوح سعر إيجار شقة بغرفة واحدة وسط المدينة من 500 إلى 1400 دولارٍ شهريًا، ينخفض المبلغ حتى 300 إلى 900 دولار في حال كانت الشقة خارج المدينة.
  • استئجار شقة كبيرة: تتراوح تكاليف استئجار شقة مكونة من ثلاث غرف في وسط المدينة بين 900 إلى 2000 دولارٍ أمريكي شهريًا، تنخفض التكاليف حتى 700 إلى 1700 دولارٍ أمريكي في حال كانت الشقة خارج مركز المدينة.

طبعًا خيارات التوفير موجودة دائمًا، وتستطيع البحث عن شركاء سكن لتقاسم الإيجار الشهري، تستطيع أن تجدهم في الجامعة أو من خلال مجموعات وسائل التواصل الاجتماعي.

تكاليف الطعام في كندا

بالتأكيد نمط حياتك وطريقة خياراتك هي من تحدد المبلغ الذي ستصرفه على الطعام، لكن يجب أن تعلم أنك تحتاج مبلغ 250 دولارًا شهريًا بالحد الأدنى لمصاريف الطعام، وهذا المبلغ قد لا يشمل شراء الوجبات الجاهزة غالبًا.

يبلغ ثمن وجبة في مطعم ماكدونالدز نحو 10 دولارات، يزداد المبلغ إلى 40 دولارًا في حال اخترت تناول طعامك في أحد المطاعم وسط المدينة، ليبقى الخيار الأكثر توفيرًا هو الاعتماد على طهي الطعام في المنزل، وفيما يلي أسعار بعض السلع في كندا بالدولار الأمريكي:

  • سعر 12 بيضة يتراوح بين 1.85 إلى 2.10 دولارًا.
  • علبة مياه ليتر ونصف يتراوح بين 0.75 إلى 1.60 دولارًا.
  • نصف كيلو من الخبز يتراوح بين 1.60 إلى 2.50 دولارًا.
  • ليتر حليب يتراوح بين 0.60 إلى 1.50 دولارًا.
  • كيلو واحد من البندورة أو الطماطم يتراوح بين 1.70 إلى 2.80 دولارًا.
  • كيلو غرام واحد من البطاطس يتراوح بين 0.80 إلى 1.80 دولارًا.
  • كيلو غرام واحد من الخيار يتراوح بين 0.90 إلى 1.60 دولارًا.
  • كيلو غرام من التفاح يتراوح بين 1.85 إلى 2.98 دولارًا.
  • كيلو غرام واحد من الموز يتراوح بين 0.98 إلى 1.40 دولارًا.
  • كيلو غرام واحد من الأرز يتراوح بين 1.62 إلى 3.50 دولارًا.
  • ثمن كوب من القهوة يتراوح بين 2.30 إلى 3.40 دولارًا.
  • ثمن علبة البيبسي 2.50 دولارًا.
  • ثمن كيلو غرام من المعكرونة أو السباغيتي 2.50 دولارًا.
  • ثمن كيلو غرام واحد من اللحم البقري 6.50 دولارًا.
  • ثمن كيلو غرام واحد من الدجاج 11 دولارًا.

قد يبدو أن طبق من المعكرونة مع اللحم مثاليًا من حيث الكلفة المادية وحتى الطعم، لطهيه عدة مرات أسبوعيًا وتوفير النقود، ما رأيكم أنتم؟

 

تكاليف المواصلات في كندا

تكلفة المواصلات في كندا

توقع أن تدفع مبلغًا يتراوح بين 65 إلى 120 دولارًا أمريكيًا شهريًا لمصاريف المواصلات، لكن وفي حال كنت من الطلاب سعيدي الحظ الذين يقيمون بالقرب من الجامعة فإنك تستطيع شراء دراجة هوائية بسعر يبدأ من 300 دولار أمريكي، واستخدامها وتوفير أجور النقل كاملة، أما إن لم تمتلك الحظ الكافي، فهناك خيارات أخرى أيضًا لكنها تستلزم دفع الأموال:

على سبيل المثال في حال قررت استخدام سيارات الأجرة فإنك ستدفع كثيرًا، حيث يبلغ أجر التنقل فيها لكل واحد كيلو متر بين دولار إلى 1.70 دولارًا، وذلك تبعًا للمدينة التي اخترت البقاء والدراسة فيها، بينما تتراوح تكلفة أجرة الباص بين 1.90 إلى 2.40 دولارًا حسب المسافة التي ستقطعها.

خيار امتلاك سيارة خاصة ليس سيئًا أيضًا، خصوصًا أن سعر ليتر البنزين في كندا يبلغ 0.85 دولارًا وهو ليس مرتفع الثمن، بينما يبلغ متوسط ثمن السيارات المستعملة نحو 23 ألف دولار أمريكي، والسيارات الحديثة ذات النوع الخفيف نحو 40 ألف دولارٍ أمريكي.

تكاليف الخدمات في كندا

في حال اخترت أن تعيش في شقة صغيرة فإن فواتير المياه والكهرباء والقمامة والتدفئة ستتراوح بين 55 إلى 110 دولارات شهريًا، بينما ستدفع أجور إنترنت شهرية بين 30 إلى 70 دولارًا أمريكيًا، علمًا أنك لن تكون مضطرًا لاستخدام الهاتف بظل وجود الإنترنت الذي يتميز بأنه عالي السرعة جدًا في كندا.

تكاليف اللباس

ربما يكون من الأفضل لك شراء كافة ملابسك من بلدك الأم، فالملابس في البلدان العربية أرخص بكثير من مثيلاتها في كندا، على سبيل المثال سعر الحذاء الرياضي ماركة نايكي يبلغ 99 دولارًا، وسعر الحذاء الجلدي يبلغ 125 دولارًا، وسروال الجينز متوسط الجودة يبلغ سعره 60 دولارًا، وفستان صيفي عادي يبلغ سعره 45 دولارًا، ويصل سعر المعطف إلى نحو 200 دولار بالحد الأدنى.

التكاليف الصحية في كندا

يعتبر التأمين الصحي أحد شروط الحصول على تأشيرة الدراسة في كندا، وهو يختلف من مقاطعة إلى أخرى، وتتراوح تكاليف بين 486 إلى 730 دولارًا أمريكيًا سنويًا.

التأمين الصحي ليس سيئًا في كندا خصوصًا بالنسبة للطلاب العرب، الذين ربما يعانون بعض الأمراض نتيجة عدم تأقلمهم مع الجو البارد في كندا، خصوصًا أن التكاليف الطبية مرتفعة الثمن هناك، سواء من ناحية أجور المعاينات أو أسعار الأدوية.

الطقس في كندا

الدراسة والمعيشة في كندا

مبدئيًا اشترِ الكثير من الملابس الصوفية والسميكة وضعها في حقيبتك، ولا تنسَ القفازات والوشاح والقبعات الصوفية أيضًا، فغالبًا سيكون الطقس باردًا جدًا، وهذا لا يعني أنك لن تنعم بالدفء على مدار العام.

فصل الشتاء

يبدأ من 21 كانون الأول ويستمر حتى 21 آذار وهو أطول فصول السنة في كندا، سيكون قاسيًا جدًا، وستنهمر الأمطار بغزارة كذلك الثلوج، وتنخفض الحرارة لعدة درجات تحت الصفر.

بالمقابل هناك الكثير من المتعة التي ستعيشها خلال هذا الفصل، خصوصًا إن كنت من محبي ممارسة الرياضات الشتوية مثل التزلج على الجليد، وحضور مهرجان الثلج الذي يقام سنويًا في كندا.

فصل الربيع

يبدأ من 22 آذار وحتى 21 حزيران، ويتميز بطقس متقلب غير مستقر، أي أنك ستشهد أيامًا شديدة البرودة فيه وأخرى دافئة، لكنه بالعموم يعتبر فصلًا باردًا.

فصل الصيف

يبدأ من 22 حزيران وحتى 21 أيلول، لن يكون فصل الصيف ذاته الذي تعرفه في البلدان العربية، فهو ليس حارًا بل معتدل الطقس يشبه إلى حد ما الأجواء الربيعية في الوطن العربي، أحيانًا تصل درجات الحرارة فيه إلى 30 درجة مئوية في بعض المقاطعات الكندية، علمًا أن فصل الصيف يعتبر فصل السياحة في كندا، نظرًا لمناخه المعتدل.

فصل الخريف

يبدأ من 22 أيلول ويستمر حتى يوم 21 كانون الأول، يكون طقسه باردًا يميل إلى الاعتدال أحيانًا، يشبه فصل الربيع من حيث تقلبات الجو بين البرودة والدفء، كذلك تبدأ فيه الأمطار بالتساقط، وربما تصادف أعاصير كبيرة في أيامه.

تمتلك كندا الكثير من المغريات التي لا تغري الطلاب الدوليين فحسب للدراسة فيها، بل تغري الكثير من البشر خصوصًا في الدول العربية للهجرة إليها، هذا ما تدركه الحكومة الكندية التي تدقق كثيرًا في طلبات التقدم للحصول على التأشيرة الدراسية للتأكد، فيما إن كنت ترغب الدراسة بالفعل أم أنك تستخدم الأمر حجةً للبقاء فيها، وعلى كل حال فإنّ تميزك الدراسي يفتح أمامك أبوابًا واسعة لاستمرار البقاء والعمل فيها، وربما الحصول على “بيت صغير في كندا ما يعرف طريقو حدا” كما تقول السيدة فيروز.

اقرأ أيضًا: الدراسة في كندا: أفضل 10 جامعات في كندا ومعلومات مفصّلة حول كلٍّ منها

0

شاركنا رأيك حول "الدراسة والمعيشة في كندا: دليلك الشامل لحياة الطالب الدولي في بلد الرفاهية"