قطعة أرض افتراضية تباع بسعر 2.3 مليون دولار ويخت افتراضي يباع بسعر 650 ألف دولار

مريم مونس
مريم مونس

2 د

في يوم السبت 27 تشرين الثاني /نوفمبر 2021، نشر موقع Markets Insider الأمريكي مقال مفاده أن سوق العقارات الافتراضي يكبر ويبرز بشكل كبير، كل ذلك ليضمن المستثمرين مكانًا لهم في عالم الميتافيرس عن طريق دفع ملايين الدولارات، ما يوفّر فرص كبيرة للحصول على أرباح سنوية قد تبلغ ترليون دولار كما وضّحت شركة Grayscale لإدارة الأصول الرقمية، حيث تتزايد سرعة انطلاقة الميتافيرس الذي عُرف أنه فضاء افتراضي عبر الإنترنت لتجربة عوالم مترابطة ثلاثية الأبعاد، بحيث يمكن للمستخدمين التسوق والتواصل والعمل كما في العالم الحقيقي تمامًا.

مؤخرًا تم بيع يخت ضخم بحوالي 650 ألف دولار مما يجعله أغلى “رمز غير قابل للاستبدال” تم بيعه على الإطلاق في عالم الألعاب الافتراضية، وهي نوع من رموز التشفير الخاصة المميزة التي لا يمكن استبدالها. وقد ذكرت منصة “Etherscan” أنه تم شراء يخت “Metaflower Super Mega”ِ مقابل 149 عملة إيثريوم “Ether ” وهي نوع من العملات الرقمية، يوصَف المنتج بأنه يخت ضخم فخم بدرجة كبيرة يضم غرفة دي جي وساحة لإقلاع الطائرات الخاصة وحوض استحمام ساخن لتوفير كافة مستلزمات الراحة، وقد تم إصدار السعر الرقمي بواسطة “Republic Realm” مطور ميتافيرس الذي أكد أن المنتجات الفاخرة الأخرى تشمل الجزر الخاصة والزلاجات المتطورة والقوارب السريعة.

يمكن للمستثمرين  إنشاء أصول رقمية مثل “الرموز غير القابلة للاستبدال” وتحميلها إلى السوق، كما يمكن لأولئك الذين يمتلكون “الرمال” الرمز المميز الرئيسي لمنصة العملات الرقمية Sandbox المشاركة في إدارة النظام الأساسي عبر منظمة مستقلة لامركزية “DAO”، وقد تصدّر بيع السلع الفاخرة في ميتافيرس عناوين الأخبار مؤخرًا، ففي نوفمبر تم بيع قطعة أرض افتراضية مقابل 2.43 مليون دولار في العالم افتراضي “Decentraland”، وهو سعر باهظ تجاوز تكلفة معظم المنازل في مدينة سان فرانسيسكو ونيويورك في أمريكا، وبعد يوم واحد تم بيع قطعة أرض افتراضيةأخرى مقابل 2.3 مليون دولار في العالم الافتراضي “Axie Infinity” وتستمر المبيعات في تسليط الضوء على ارتفاع المبلغ الذي يرغب المستثمرون في دفعه لتأمين حصصهم قبل غزو ميتافيرس السوق الافتراضي، وقد أدى تسارع الاهتمام أيضًا إلى حدوث ارتفاعات كبيرة في قيمة العملات المشفرة المرتبطة بالعالم الافتراضي مثل رمز Mana الخاص بـ Decentraland وعملة Sandbox الخاصة بالرمل.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

بينها جمجمة لزعيم عربي… وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

بينها جمجمة لزعيم عربي... وقف بيع رفات بشرية في مزاد بلجيكي!

2 د

قررت دار دور وفاندركيندير للمزادات العلنية ومقرها العاصمة البلجيكية بروكسل، إيقاف عمليات بيع ثلاث جماجم بشرية تعود لأفارقة، بعد الكثير من الانتقادات التي واجهتها بعد إعلانها عن مزاد بيع الرفات البشرية.

وبحسب صحيفة تايمز البريطانية، فإن الدار البلجيكية، عرضت الجماجم الثلاث وإحداها تعود لزعيم عربي، تم تزيينها بالجواهر والأحجار الكريمة، وتعود لحقبة الاستعمار البلجيكي للكونغو، وكان من المقرر أن يبدأ السعر بين 750 وحتى ألف يورو.

وذكرت دار المزادات البلجيكية في بيان لها، أنها لا تدعم ولا بأي شكل من الأشكال، إذلال ومعاناة البشر خلال فترة الاستعمار، وأضافت مقدمة اعتذارها من كل شخص شعر بالسوء أو الأذى جراء ما حدث، وقامت بسحب الجماجم الثلاث من المزاد.

يأتي هذا، بعد تقديم منظمة ذاكرة الاستعمار ومكافحة التمييز غير الربحية، شكوى إلى السلطات في بلجيكيا، لإيقاف المزاد المعلن عنه.

منسقة المنظمة، جينيفيف كانيندا، قالت في تصريحات صحيفة لوسائل إعلام محلية، إن المزاد المعلن عنه، يجعلك تدرك بأن أولئك الضحايا تم قتلهم مرتين، الأولى حين ماتوا أول مرة والثاني من خلال المزاد، مضيفة أن العنف الاستعمار هو ذاته يعيد نفسه بشكل مستمر.

والجماجم الثلاث تعود للقرن الثامن العشر، جين استعمرت بلجيكا، إفريقيا، ما تسبب بموت أكثر من 10 ملايين شخص بسبب المجازر والفقر والأمراض.

ذو صلة

إحدى تلك الجماجم، تعود للزعيم العربي موين موهار، قتل على يد جندي بلجيكي عام 1893، وتدعى "جوهرة الحاجة الأمامية"، لوجود حجرين كريمين ملتصقين بها.

بينما تعود الجمجمة الثانية لشخص مجهول، وصف بأنه آكل لحوم البشر، والأخيرة أحضرها طبيب بلجيكي، بعد انتزاعها من شجرة الموت والتي يبدو أن صاحبها لقي حتفه نتيجة طقوس دينية وثنية كانت سائدة في إفريقيا.

وبحسب المعلومات فإن تلك الجماجم من المفترض أن تعاد للكونغو، بناء على توصية من لجنة برلمانية تسمح بإعادة الرفات البشرية الموجودة في كل المتاحف والهيئات الرسمية البلجيكية.

وقالت الباحثة ناديا نسايي، إنه ينبغي على السلطات البلجيكية، إصدار تشريع جديد يجرم كل أفعال محاولة بيع رفات بشرية.

وأضافت واضعة كتاب "ابنة إنهاء الاستعمار"، إن بيع الرفات البشرية شيء غير مقبول إطلاقاً، ويجب على بروكسل إعادة الرفاة البشرية إلى أصحابها الحقيقيين، بعد أن سرقوها واعتبروها غنائم حرب.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.