أعلن باحثون عن اكتشاف دودة عمياء لديها عدد قياسي من الأرجل، وتحديدًا 1306 أرجل، تم اكتشاف هذه الدودة على عمق 60 مترًا تحت الأرض في أحد المناجم بأستراليا.

هذه الدودة صغيرة للغاية ورفيعة، يبلغ طولها حوالي 95 ميلي مترًا، وعرضها حوالي 0.95 ميلي متر، وتتميز برأس مخروطي الشكل، وهي عمياء تمامًا، أي أنها لا تملك عيونًا، بل تملك قرونًا للاستشعار بدلًا من ذلك.

نشر الباحثون اكتشافهم هذا في مجلة ساينتيفيك ريبورتس، وقال بول ماريك، وهو عالم الحشرات في جامعة فيرجينيا التقنية، الذي شارك في إعداد البحث: "في السابق، لم نكن نعرف أي دودة ألفية، أي تملك ألف رجل".

بعد اكتشافها وإحصاء عدد أرجلها، أطلق الباحثون عليها اسم إيميليبيس بيرسيفوني Eumillipes persephone، كلمة إيميليبيس تعني "ألف قدم حقيقية"، لأنها أول دودة تمتلك أكثر من ألف رجل، في حين أن بيرسيفوني هي ملكة العالم السفلي بحسب الأساطير الإغريقية القديمة.

يقول الباحثون أنهم عثرو على عدد من هذه الديدان في أعماق الأرض، وهي كائنات منفصلة الجنس، أي أن هناك ذكور وإناث منها، وبعد عد أرجلها. تبين أن عدد أرجل الإناث أكبر من عدد أرجل الذكور.

قبل أن يتم اكتشاف هذه الدودة، كان الحيوان الذي يملك العدد الأكبر من الأرجل هو دودة تم العثور عليها في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، والتي تملك 750 رجل.

قال الباحث المشارك في الدراسة برونو بوزاتو، "برأيي، إنها حيوانٌ مذهل ومعجزة من معجزات الخلق".

وأضاف: "لقد تمكنت هذه الدودة من التكيف للعيش في أعماق الأرض حيث البيئة قاحلة وقاسية، نحن نعتقد أن عدد الأرجل الكبير يساعدها على الحركة ويمنحها القوة لتندفع في فراغات  التربة التي تعيش فيها".

البيئة التي تعيش فيها هذه الدودة بركانية غنية بالحديد، وهي بيئة مظلمة تمامًا لا يوجد فيها أي مصدر للضوء، لذا فإنها لا تملك عيونًا، وتستخدم حواسها الأخرى مثل الشم واللمس لتتمكن من استشعار ومعرفة البيئة من حولها، ويعتقد الباحثون أن غذائها الرئيسي هو الفطريات.

حتى الآن، تمكن العلماء من اكتشاف أكثر من 13 ألف نوع من الديدان في كل مكان على كوكبنا، لذا فإن الديدان هي كائنات هامة للغاية وتلعب دورًا هامًا في النظام البيئي.