دراسة حديثة تشير لأن المنشطات الجنسية عند الرجال مرتبطة مع تقليل خطر الموت المبكر

دراسة حديثة تشير لأن المنشطات الجنسية عند الرجال مرتبطة مع تقليل خطر الموت المبكر
ميس عدره
ميس عدره

3 د

أظهرت نتائج دراسة حديثة نُشرت مؤخرًا أنّ الرجال الذين يتناولون الفياجرا لعلاج ضعف الانتصاب يمكن أن ينقذوا أنفسهم من الموت المبكر.

بتمويل من شركة الأدوية Sanofi، بدأت عمليات البحث والتدقيق لحوالي 14 عام من السجلات الطبية لأكثر من 23000 رجل أمريكي وصِف لهم مثبط الفوسفوديستيراز من النوع 5 (PDE-5i) المماثل لدواء الفياجرا الشائع لمعالجة ضعف الانتصاب. تبيع شركة Sanofi دواء PDE-5i الخاصّ بها المسمّى ب avanafil والمعروف تجاريّاً باسم Stendra، لذا لن تخلو النتائج النهائية من المصالح المتضاربة.

تمّت مقارنة تحليل النتائج الصحية الصادر مع سجلات 48000 رجل لم يتلقّوا وصفة طبية مماثلة. حيث توصّلت الدراسة إلى أنّ الرجال الذين أخذوا PDE-5i كانوا أقلّ عرضة للوفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 39 في المائة مقارنةً مع أولئك الذين لم يتناولوا أي وصفةٍ طبية. كما كانوا أقلّ عرضة للوفاة بشكلٍ عام بنسبة 25 في بالمائة، وأقلّ عرضة للإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية بنسبة 13 في المائة.

كما أنّ الرجال الذين تناولوا جرعة تراكمية أعلى من PDE-5i كانوا يتمتعون بحماية أفضل من أمراض القلب مقارنةً بالرجال الذين تناولوا جرعة أقل. رغم استقصاء الدراسة للعمر والأدوية وتاريخ المرض وعادة التدخين، وعلى اعتبارها دراسة بسيطة على مجموعة سكانية محدّدة، لم تستطع الدراسة إظهار العلاقة السببية بين تناول الدواء وتأثيره.

بحسب الدراسة، إنّ الرجال الذين يختارون تناول أدوية مثل الفياجرا يمكن أن يكونوا أكثر صحة من البداية. كما أنّ قدرتهم على الانخراط في النشاط الجنسي بعد العلاج ربّما قد تسببت في ظهور تلك الفوائد الصحيّة للقلب التي شوهدت خلال البحث. لذا صرّح الباحثون "أنّ مثبطات الفوسفوديستيراز من النوع الخامس ليست آمنةً فحسب، بل قد يكون لها خصائص مهمّة في الوقاية من أمراض القلب".

بحسب الطبيب ديباك بهات، مدير مركز Mount Sinai Heart في نيويورك "قد تكون الدراسة مثيرة للاهتمام، لكنّ التجربة السريرية العشوائية التي تمّ فيها إعطاء دواء الفياجرا للعديد من المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، تتطلّب المزيد من الاستقصاء عن وجود فوائد حقيقية للدواء على القلب والأوعية الدموية."

ذو صلة

من المرجّح أنّ المرضى المشاركين في هذه الدراسة الذين تناولوا الفياجرا كانوا أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب، ففي حال معاناتهم من أمراض القلب الحادة، لن يوصف لهم الفياجرا في المقام الأول. كما صرّح نيال ويت، الكيميائي الصيدلاني في جامعة سيدني في أستراليا لموقع ScienceAlert: " على اعتبار أنّ تلك الدراسة الجديدة قائمة على الملاحظة، لذا لن يكون لها التأثير الفعلي المماثل للتجربة السريرية".

من الجدير بالذكر، إثبات فعاليّة عقار الفياجرا كعلاج فعّال لارتفاع ضغط الدم الشرياني الرئوي، حيث تمّت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء في عام 2005 تحت الاسم التجاري Revatio.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات