بالصور.. عيد الأنوار في مدينة ليون الفرنسية يعود من جديد بعد إلغائه العام الماضي بسبب جائحة كورونا

آية حسني
آية حسني

2 د

اعتادت مدينة ليون الفرنسية أن تتلألا وتتزين ببهجة الأنوار وزينة العيد في كل عام منذ قرنين من الزمان، ولم تتوقف فيها الاحتفالات بعيد الأنوار إلا العام الماضي 2020 بسبب جائحة كورونا التي أدت لشلل في العالم.

هذه الأيام تعرف بـ "عيد الأضواء" أو بالفرنسية" ديس لوميرس" والتي بدأ الاحتفال به من منتصف القرن الـ 19، وذلك عندما وضعت المدينة تمثالًا لمريم العذراء وأشعلت لها الشموع لشكرها على إنقاذ سكانها من الطاعون.

ومع ثمانينيات القرن الماضي اتخذ العيد شكل آخر، فقد تحول من طقس ديني إلى مهرجان كبير  يضيء المدينة بأكملها، يدعى إليه الفنانون و الرسامون للمشاركة بعرض إبداعاتهم الفنية في المهرجان الذي يعد تمهيدًا لاحتفالات عيد الميلاد المجيد للسيد المسيح.

ويذكر أن  مدينة "ليون" الواقعة  في الجهة الجنوبية الشرقية بين مدينتي باريس ومارسيليا، من المدن التي تضم أبرز المعالم الأثرية في فرنسا.

قد حوّلت هذه الطقس الديني و الاحتفال إلى كرنفال كبير عالمي وسياحي كبير،

فمثلا تضمنت نسخة 2018 برنامجًا غنيًا مع حوالي 80 عملًا إبداعيًا مزجت بين المشاعر والأحلام والفن والتكنولوجيا، ولا سيما مع أعمال "الهاوية" التي قام بها نيكولاس بولوزي، والتي تم تركيبها في ساحة لويس براديل. يرمز هيكل الإضاءة التفاعلي هذا إلى مخلوق من أعماق المحيطات تمت دعوة الزائرين لتحريكه من خلال أكشاك تفاعلية.

ذو صلة

 يوضح "جان فرانسوا زورافيك" مدير فعاليات عيد الأضواء: "ليون موسومة بهذا الاحتفال إنه موجود في جيناتها وتاريخها وتقاليدها هذا الاحتفال، تحول الآن إلى عنصر إشعاع وترويج.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة