هل سنعيش لمدة أطول؟ “مضاد للشيخوخة” استخدمه العلماء على الفئران وخرجوا بنتائج مذهلة

مضاد الشيخوخة
ميس عدره
ميس عدره

2 د

أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل البشر والحيوانات يتقدّمون في العمر بشكل واضح مع مرور الوقت هو أنّ كل خلية في الجسم تمتلك ساعةً بيولوجيّة تسجّل مرور الوقت.

من المعلوم أنّ الشيخوخة مرحلة طبيعية وحتمية لن يهرب أو ينجو منها أيّ كائن على هذه الأرض، تلك هي النظرية التي تتبناها الغالبية العظمى من الناس على محمل التسليم والإطلاق، ولكن ما من مفهوم مطلق تقف عنده أبحاث العلماء والمطورين.

إذ أعلنت مجموعة من الباحثين عن علاجٍ ثوريٍّ جديدٍ أظهرت نتائج تطبيقه على الفئران المسنة فعاليةً وقدرة على عكس عملية الشيخوخة بنجاح. خلال تلك الدراسة الحديثة، قام العلماء بمعالجة فئران في منتصف العمر بنظام مضادّ للشيخوخة. حيث وجدوا أنّ اتّباع ذلك النظام لم ينتج عنه لاحقاً أيّ زيادة في معدل السرطان أو أيّ مشاكل صحية أخرى. بالتالي من الممكن أن يحرز هذا العلاج تقدماً كبيراً نحو مساعدة الأشخاص على العيش لفترةٍ أطول.

تمكّن العلماء خلال تجربتهم في معهد Salk من إعادة أنسجة القوارض جزئياً إلى حالات أكثر شباباً. إذ تحتوي الخلايا المعزولة من كبار السن أو الحيوانات على أنماط مختلفة من المواد الكيميائية الموجودة جنباً إلى جنب مع الحمض النووي الخاصّ بها مقارنة بالأشخاص أو الحيوانات الأصغر سنّاً. عند إضافة مزيج من أربعة جزيئات تتعلّق بإعادة البرمجة وهي Oct4 و Sox2 و Klf4 و cMyc، والمعروفة أيضاً باسم "عوامل Yamanaka"، من الممكن أن تعيد هذه العوامل إعادة ضبط تلك الأنماط المعروفة باسم عوامل الوراثة فوق الجينية إلى أنماطها الأصلية.

صرّح العالم الإسباني خوان كارلوس إيزبيسوا بيلمونتي، الأستاذ في مختبر التعبير الجيني في معهد Salk، الذي اشتهر بعمله المثير للجدل في مجال خلط أجنة البشر والقرود، قائلاً: "نحن مسرورون لأنّنا نستطيع استخدام هذا النهج المتقدّم طوال فترة الحياة لإبطاء عملية الشيخوخة في الحيوانات الطبيعية".

إنّ هذه التقنية آمنةٌ وفعّالة على حدّ السواء في الفئران وسيتم تجريبها على خلايا جسم الإنسان، حيث يعتقد أنّ نتائج هذه الدراسة ستكون قادرة على عكس بعض الأعراض الشائعة خلال فترة الشيخوخة لدى البشر، مثل مرض هشاشة العظام وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة