عن محطاتها الفنية وكواليس تكريمها.. النجمة لبلبة في حوار بمهرجان “القاهرة السينمائي 44”

حوار مطول للبلبة في القاهرة السينمائي 44
نرمين حلمي
نرمين حلمي

4 د

في إطار احتفاء مهرجان القاهرة السينمائي بالنجمة لبلبة في دورته لهذا العام، أقام جلسة حوارية للفنانة الكبيرة مع الإعلام والصحافة والجمهور من عشاق السينما والنجوم منهم محمود حميدة وليلى علوي وإلهام شاهين وأنوشكا وغيرهم، فضلاً عن منحها جائزة الهرم الذهبي لإنجاز العمر.

"أراجيك" حضرت الجلسة الحوارية التي تشمل الحديث عن تاريخ "لبلبة" الفني الممتد آثاره حتى وقتنا هذا، والذي بدأت أولى خطواته خلال طفولتها المبكرة والمميزة عن البقية من نفس عمرها. وتقول: "لم يكن في بالي دخول مجال التمثيل، أول من اكتشفني أهلي؛ واصفة: "أمي لاحظت إني طفلة مختلفة عن الآخرين، بسبب تقليدي المميز لكل الأصوات المحيطة بي فكنت ذات طابع جرئ مختلفًا عما أصبحت عليه الآن "خجولة"".

وعن سر اسمها "لبلبة" تقول إن الفنان الكبير أبو السعود الإبياري هو من اختار لها هذا الاسم عندما خاضت تجربة المسابقات الفنية واحدة تلو الأخرى في ذلك الوقت؛ إذ أطلقوا عليا "لبلب" كصفة في ذلك الوقت نتيجة لأداءها وتقمصها الجيد للشخصيات ومن هنا جاءت الانطلاقة الفنية.


من  حوار مطول للبلبة بمهرجان القاهرة السينمائي 44

من حوار مطول للبلبة بمهرجان القاهرة السينمائي 44

كما تعرب عن رأيها في الاختلاف بين أجواء التصوير التي عايشتها قديمًا وحديثًا قائلة وهي تبدي اندهاشتها بين ما كان في الماضي وما آلت إليه تطورات العصر الحالي: "كان التصوير للأعمال الفنية يسير على مهل إذ يتم التصوير قبلها بستة أشهر وأكثر على عكس ما يحدث الآن لبعض الأعمال التي تصور بفترة قصيرة خلال إسبوعين وما شبه".

كما تطرقت الجلسة الحوارية للحديث عن كواليس سيرتها المذهلة لقائمة من الأفلام العربية الناجحة التي لا تنسى والتي تركت علامة في تاريخ السينما المصرية، والتليفزيون المصري، والعروض الراقصة والاستعراضية، بسيرة ذاتية تحمل أكثر من 88 فيلمًا روائيًا وأربعة مسلسلات تليفزيونية ناجحة مع نخبة مميزة من المخرجين الكبار.

ذو صلة

يأتي منها تعاونها مع المخرجين حسين كمال وحسن الإمام وعاطف سالم ويوسف شاهين وسمير سيف وعاطف الطيب ومحمد عبد العزيز، والذي استثنته بـ "أكثر مخرجًا اشتغلت معاه، الذي قدمت معه أفلام "في الصيف لازم نحب" و"البعض يذهب للمأذون مرتين"و "خلي بالك من جنانك".

تكشف لبلبة أنها تمتلك ذكرى استثنائية مع فيلم "خلي بالك من جنانك" تحديدًا؛ حيث إنه كان من المفترض أن تقدمه فنانة أخرى، ثم أسند إليها الدور، بعد اعتراض هذه الممثلة على ارتداء "قميص نوم" في بعض المشاهد ولذا جاء هنا الحظ إسناد دور البطولة لها.

كما تفضل الأعمال الفنية التي قدمتها مع المخرج حسين الإمام؛ إذ قدمت معه ٤ أفلام من مسيرتها الفنية، واصفة: "كلها أفلام ناجحة وانبسطت منها ناس"، لافتة إلى أنها تمتلك "مخزن خاص" به كل ملابس أعمالها والأزياء التي ظهرت بها في السينما والدراما منذ طلتها الأولى بمراحل الطفولة.

أما مرحلة الانتقال من تقديم الأعمال الكوميدية للتراجيدية تقول إن هذه المرحلة الفنية جاءت بعد التعاون مع المخرج سمير سيف في أحد أعماله؛ إذ تضمن المشهد الذي تقدمه أمام النجم محمد صبحي بعض المشاعر الحزينة وصعوبة في تجسيدها على الشاشة وهو ما دفع "سيف" لتشجيعها على تقديم أدوار مختلفة متضمنة هذه النوعية من الأعمال التي وجدت طريقها المميز لها بعلاقتها مع الجمهور المحب لأعمالها.


جانب من الحضور لندوة لبلبلة في مهرجان القاهرة السينمائي 44 منهم حسين فهمي رئيس المهرجان ونخبة من النجوم العرب

جانب من الحضور لندوة لبلبلة في مهرجان القاهرة السينمائي 44 منهم حسين فهمي رئيس المهرجان ونخبة من النجوم العرب

أما عن لقاءها الأول بالمخرج الكبير الراحل يوسف شاهين، تقول إنه عندما اتصل بها خالد يوسف حتى تأتي لمقابلة يوسف شاهين لم تتأخر عنه وقررت العودة من السفر على الفور لرؤيته؛ إذ ارتدت أفضل ما لديها من ملابس وتزينت بمستحضرات التجميل حتى يراها في أفضل صورة لكن ردة فعله لم تكن في الحسبان.

تتابع واصفة: "تفاجأ يوسف شاهين وقال إيه ده أنا عايزك في شخصية بهية متطلعيش كده"، وطلب منها الانتظار في المكتب لحين الانتهاء من قراءة السيناريو كاملاً واتخاذ القرار، موضحًا أنه اختارها في هذا الدور بعد مشاهدته لأداءها في فيلم "جنة الشياطين".

وكانت لبلبة بدأت انطلاقتها الفنية بعمر 5 سنوات، وهي من الفنانين القلائل الذين وثقت شاشة السينما تطور ملامحهم عاما بعد عام، فحفظ الجمهور وجهها طيلة فترة طفولتها، وشهد أيضًا مرحلة مراهقتها وشبابها، وكونت ثنائيًا فنيًا ناجحًا مع عادل إمام، سمير غانم، محمد صبحي.

كما شاركت كعضو لجنة تحكيم في 6 مهرجانات دولية من بينها مهرجان القاهرة السينمائي الدولي و16مهرجانًا عربيًا. وبسؤالها عن من كانت تتمنى أن يهاتفها من الراحلين لتهنئتها على تكريمها هذا العام؛ تجيب لبلبة أن الزعيم عادل إمام أرسل لها مرسال تهنئة فعلًا، لكنها كانت تتمنى تسمع صوت الراحلين: "نور الشريف ومحمود عبد العزيز وأحمد زكي".

وعن الدور الذي تتمنى تقديمه سواء في السينما والتلفزيون حتى هذه اللحظة ولم تقدمه من قبل، تقول لبلبة إنها تريد أن تقدم "دور أم في عمل فني لابن من ذوي الهمم"؛ خاصة وإنها تحبهم كثيرًا وتعجب بذكائهم وقدراتهم المميزة وتداوم على زيارتهم ما بين كل فترة وأخرى بصفة مستمرة.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة