كاميلا باركر.. من “كلبة” إلى الملكة القرينة في بريطانيا العظمى!

كاميلا باركر.. من "كلبة" إلى الملكة القرينة في بريطانيا العظمى!
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

3 د

وصلت كاميلا باركر إلى عرش بريطانيا العظمى لتصبح الملكة، بعد تنصيب زوجها كملك عقب وفاة والدته الملكة اليزابيث الثانية يوم الخميس الفائت، وبعد سنوات على وصف الأميرة الراحلة ديانا لها بأنها "روتويلر" وهي سلالة من الكلاب.

الملكة التي تبلغ من العمر 75 عامًا اليوم، لم تنل حب البريطانيين على العكس حظيت بكرههم وسخطهم نظرًا لطبيعة العلاقة التي جمعتها مع زوجها الحالي الملك تشارلز الثالث، حين كان متزوجًا بالأميرة الراحلة ديانا والتي وبخلاف منافستها الحالية حظيت بحب البريطانيين وتعاطفهم الواسع بعد الكشف عن قصتها مع كاميلا قبل سنوات كثيرة مضت.

ازداد كره البريطانيين للملكة الحالية بعد وفاة ديانا بحادث سير عام 1997 عن عمر 36 عامًا، وحينها لم يكن أحد يتوقع زواجها من تشارلز، الذي انفصل عن ديانا عام 1992 وأعلن الطلاق رسميًا عام 1996، لتقول ديانا حينها إن كاميلا السبب في تدمير زواجها.

وفي العام 2005 أعلن تشارلز رسميًا زواجه من كاميلا، وأصبحت عضوًا رئيسيًا في العائلة البريطانية المالكة، رغم أن قبولها تم على مضض، ويبدو أنها لم تكن تمانع أي أمر في سبيل حبها، حيث وبحسب تسجيلات هاتفية مسربة قالت كاميلا لتشارلز عام 1993 إنها ستعاني أي شيء لأجله، فهذا هو الحب وقوته.

لم تتردد الملكة الراحلة إليزابيث بتقديم مباركتها للثنائي، وهذا قبول رسمي منها بكاميلا كوريثة للقب الملكة بعد رحيلها.

كاميلا وهي من مواليد 1947، كان والدها ضابطًا وتاجر نبيذ، ونشأت بطريقة أرستقراطية في مزرعة ريفية وتابعت تعليمها في لندن قبل الانتقال إلى المعهد البريطاني في فرنسا.

ذو صلة

التقت بتشارلز لأول مرة في أوائل سبعينيات القرن الماضي، بملعب بولو، ليشكل هذا اللقاء نقطة مفصلية في حياة تشارلز الذي انقلب عالمه رأسًا على عقب وفق وصف كريستوفر ويلسون في كتابه الذي نشره عن العلاقة بين الزوجين.

تواعد الإثنان وعاشا قصة حب، إلا أن تشارلز كان أصغر من أن يفكر بالزواج حينها، ليلتحق بالبحرية الملكية، وتتزوج كاميلا أحد الضباط بسلاح الفرسان وتنجب منه طفلين قبل أن تنفصل عنه عام 1995.

تشارلز تزوج ديانا عام 1981 وكان عمرها آنذاك 20 عامًا، في حفل زفاف ضخم ذاع صيته على مستوى العالم، وأنجب منها طفلين إلا أن العلاقات ساءت بينهما لاحقًا ليعيد تشارلز علاقته القديمة.

بدأت تفاصيل خيانة تشارلز لزوجته ديانا مع كاميلا بالظهور عام 1993، وتم نشر نسخة مكتوبة من محادثات خاصة بينهما في الصحف، وبعد أقل من ستة أشهر اعترف تشارلز بمضمون المحادثات وقال إن زواجه من ديانا انهار بشكل لا عودة عنه.

لكن ديانا أصرت على أن كاميلا هي سبب انهيار زواجها، ووصفتها بالروتويلر (نوع من الكلاب)، وقالت خلال مقابلة لها عام 1993، إنهم كانوا ثلاثة في هذا الزواج بل إنها في خطوبتها عثرت على سوار محفورًا عليه اسمي تشارلز وكاميلا.

ديانا التي نجحت بالحصول على حب البريطانيين من خلال إطلالاتها وأعمالها الخيرية، نجحت كذلك في ضمان عدم نجاح كاميلا في الحصول على أي مكسب خلال المقارنة بينهما على المستوى الشعبي.

ويحكى أن الأمير الراحل فيليب والد تشارلز، قال في رسالة إلى ديانا، إنه لا يستطيع تخيل أي رجل بكامل قواه العقلية يترك ديانا من أجل كاميلا.

ورغم عدم استساغة العديد من البريطانيين لكاميلا لتكون ملكتهم، إلا أن هاري ابن الأميرة ديانا، كان قد قال عام 2005، إنه لا يراها بأنها زوجة الأب الشريرة، وهي قريبة منه ومن شقيقه وليام.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة