Google ستتوقف قريبًا عن الإجابة على الأسئلة السخيفة!

Google ستتوقف قريبًا عن الإجابة على الأسئلة السخيفة!
محمد علواني
محمد علواني

2 د


أعلنت شركة Google أنها ستتوقف عن تقديم إجابات عن الأسئلة الغبية التي تطرح في محرك البحث،  ويتزامن ذلك مع سعي الشركة إلى تحسين خدمة "المقتطفات المميزة" لمحرك البحث الخاص بها.

يعني هذا أن المستخدمين سيرون عددًا أقل من الإجابات على أسئلة مثل "متى اغتال سنوبي إبراهام لينكون؟"، التي كانت الخدمة تجيب عنها بمرحٍ إلى حدٍ كبير.

وبهذه المناسبة،  قال باندو ناياك؛ رئيس قسم البحث في شركة Google: "من الواضح أن هذه ليست الطريقة الأكثر فائدة لعرض هذه النتيجة"، مضيفًا "لقد دربنا أنظمتنا على التحسن في اكتشاف هذه الأنواع من المقدمات الخاطئة غير الشائعة، فهناك حالات لا يكون فيها من المفيد إظهار هذا النوع من الاقتراحات، لذا قللنا من تشغيل المقتطفات المميزة في هذه الحالات بنسبة 40% مع هذا التحديث".

ولطالما كانت المقتطفات المميزة، التي تظهر أحيانًا كاستجابة مميزة للأسئلة المباشرة التي تطرح على بحث Google، حجر الزاوية في استراتيجية الذكاء الاصطناعي للشركة؛ إذ تعمل نفس التقنية على تشغيل مكبرات الصوت الذكية والمساعدين الصوتيين، وتتيح لمحرك البحث تلبية طلبات البحث دون أن ينقر الزوار بعيدًا عن مواقع الويب الأخرى.

لكن هذه المقتطفات ذاتها، التي يتم إنشاؤها تلقائيًا من محتويات مواقع الويب الأخرى، كانت أيضًا شوكة في خاصرة Google لفترة طويلة؛ ففي عام 2017، اتُهمت الشركة بنشر "أخبار كاذبة" بعد مقتطف مميز للاستعلام "هل يخطط أوباما لانقلاب؟"؛  مما أدى إلى قيام مساعدها الصوتي بإخبار المستخدمين بمرح: "ربما يخطط أوباما في الواقع لانقلاب شيوعي". وقد كانت هناك أخطاء أخرى أكثر هزلية.

في محاولة لمعالجة السبب الجذري لمثل هذه الأخطاء، تطرح Google أيضًا تحذيرات جديدة للأوقات التي يصطدم فيها مصطلح البحث بـ "فراغ بيانات"، وهو سؤال قد لا توجد له إجابة جيدة.

ذو صلة

وتكون الإجابة عن هذا السؤال الذي لا إجابة عنه على النحو التالي: "يبدو أنه لا توجد العديد من النتائج الجيدة لهذا البحث"، ويحذر الموقع الآن المستخدمين الذين ينقرون على مثل هذا الاستعلام.

وفي هذا السياق، قال باندو ناياك؛ رئيس قسم البحث في شركة Google: "هذا لا يعني أنه لا توجد معلومات مفيدة متاحة، أو أن نتيجة معينة ذات جودة منخفضة".

وتابع: "توفر هذه الإشعارات سياقًا حول المجموعة الكاملة من النتائج على الصفحة، ويمكنك دائمًا رؤية نتائج استعلامك، حتى في حالة وجود الاستشارة".

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

منظمة ألمانية تطالب بمنع الرجال اللّاحمين من ممارسة الجنس وإنجاب الأطفال!

طالب الفرع الألماني من منظمة (People for the Ethical Treatment of Animals (PETA)) بمنع جميع الرجال الذين يأكلون اللحوم من ممارسة الجنس- لأنه أحد أعراض "الذكورة السامة".

زعمت المجموعة أن الرجال يساهمون أكثر بكثير من النساء في أزمة المناخ، ويرجع ذلك أساسًا إلى كمية اللحوم التي يأكلونها.

وأشارت إلى بحث من العام الماضي نُشر في المجلة العلمية PLOS One، الذي وجد أن الرجال يتسببون بانبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 41 في المائة أكثر من الإناث بسبب عاداتهم الغذائية.

اقترح البحث أن على النساء "الإضراب عن الجنس لإنقاذ العالم" وحتى أنّه ذكر منع الرجال آكلة اللحوم من إنجاب الأطفال. وأشارت إلى أن كل طفل لم يولد سيوفر 58.6 طنًا من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

اتهم دانيال كوكس، قائد فريق حملة بيتا ألمانيا الآباء بإثبات رجولتهم على ما يبدو من خلال استهلاك اللحوم بشكل واضح.


حقيقة أن" سادة الشواء "الألمان يعتقدون أن عليهم إثبات رجولتهم لأنفسهم وأقرانهم من خلال تناول اللحوم ليس فقط على حساب الحيوانات، يوجد الآن دليل علمي على أن الذكورة السامة تضر أيضًا بالمناخ.

دانيال كوكس

بالإضافة إلى اقتراح حظر على الجنس والتكاثر، يعتقد كوكس أيضًا أنه يجب أن تكون هناك ضريبة لحوم شاملة بنسبة 41 في المائة على الرجال.

وقال: "بالنسبة لجميع الآباء الذين ما زالوا يشوون اللحوم وما زالوا يريدون أطفالًا بمستقبل يستحق العيش على كوكب صالح للعيش، نوصي بتغيير أسلوب حياتهم".

أثار الحظر المقترح على ممارسة الجنس عند الرجال الذين يأكلون اللحوم بعض الغضب في ألمانيا، التي تشتهر بالنقانق.

نشرت صحيفة بيلد الأكثر مبيعاً القصة على صفحتها الأولى، ووصفتها بأنها "اقتراح مجنون". وقال ألويس راينر، النائب عن حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني، وهو جزار ماهر، إن الفكرة "هراء تام".

وقالت النائبة عن حزب المحافظين في المملكة المتحدة، أليسيا كيرنز، إنه كان "افتراضًا متحيزًا على أساس الجنس" للإشارة إلى أن الرجال يأكلون اللحوم وأن النساء لا يأكلن، وأن النساء لا يستمتعن بالجنس بقدر ما يستمتع به الرجال، لذا يمكن استخدامه كأداة.

من ناحية أخرى، أوضحت الدكتور كاريز بينيت، وقال: "نحن لا نهتم حقًا بحياتك الجنسية … ما نهتم به هو الكوكب والحيوانات التي نشاركها معها".

يذكر أنّ هذه ليست أكثر الأفكار جنونًا في محاولة مكافحة تغير المناخ، بل سبق وسمعنا عن تعتيم الشمس وتفجير القمر، تستطيع الإطلاع على بعض من أغرب هذه الطرق من هنا: أغرب الطرق لتخفيف الاحتباس الحراري.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.