علماء يطوّرون روبوتًا يمكن أن يساعدنا يومًا في السفر حول الثقوب السوداء!

علماء يطوّرون روبوتًا يمكن أن يساعدنا يومًا في السفر حول الثقوب السوداء!
روان سالم
روان سالم

2 د


يسعى العلماء لصُنع روبوت من شأنه أن يساعدنا في مرحلة ما من المستقبل، في السفر حول الثقوب السوداء.

ابتكر العلماء روبوتًا تحدّى قوانين الفيزياء المعتادة، ذلك في سبيل جعله قادرًا على السفر حول الثقوب السوداء. يتحدى هذا الروبوت القوانين العامة للفيزياء كونه سينتقل في الفضاء، أي في منطقة منحنية (أبعاد الزمكان)، فعندما ينتقل الإنسان أو الحيوان أو حتى أي آلية، عبر أبعاد العالم الحقيقي الذي هو عبارة عن منطقة مسطحة ثلاثية الأبعاد، فهو يحتاج إلى قوة الدفع، سواء كان مدفوعًا نحو قاع أو ماء أو هواء، وذلك بحسب القانون الثالث لنيوتن: لكل فعل رد فعل يساويه في الشدة ويعاكسه في الاتجاه.

أما في تجربة العلماء هنا، فالمنطقة التي سينطلق الروبوت فيها، هي منطقة منحنية يمكن أن تختلف فيها القوى الفيزيائية، ويمكن أن تتحرك الأشياء بدون ذات قِوى الدفع التي نحتاجها على الأرض، أي دون احتكاكات أو جاذبية.

ووفقًا لتلك الدراسات، أعلن باحثون من معهد جورجيا للتكنولوجيا، أنهم صنعوا روبوتًا قادر على الانتقال في منطقة منحنية دون قوة دفع باتجاه شيء ما.

وعُقب هذا الاكتشاف، صرّح زيب روكلين (Zeb Rocklin)، الأستاذ المساعد في كلية الفيزياء في معهد جورجيا التقني، عن حيثيات التجربة التي أجراها الباحثون، قائلًا: "لقد تركنا الجسم الذي يمكنه تغيير شكله - ويقصد الروبوت - يتحرك في أبسط مساحة منحنية وهي الكرة (الفلكة Sphere)، ذلك لدراسة الحركة بشكل منهجي في الفضاء المنحني. لقد اكتشفنا أن التأثير المتوقع؛ والذي كان مخالفًا للحدس لدرجة أن رفضه بعض الفيزيائيين، قد حدث بالفعل، حيث عندما غيّر الروبوت شكله، تحرك للأمام حول الكرة بطريقة لا يمكن أن تفسيرها بالتفاعلات البيئية العادية".

وعن الطريقة التي قام العلماء بها بمحاكاة ما سيحصل مستقبلًا في الفضاء، فقد أدخلوا سبّاحًا بكرة ذات محرّكات مشغّلة على ذراع يدور بحرية، ثم وصلوا القطعة بعمود دوار كي تنتقل المحركات كل فترة التشغيل على كرة، مع دعم العمود بمحامل هوائية وبطانات لتقليل الاحتكاك، كما تم معايرة محاذاة العمود مع الجاذبية الأرضية لتقليل فعل أي محرك متبقي.

ذو صلة

والنتيجة كانت أن الروبوتات قد تحركت وغيرت شكلها، إلا أن تحركاتها كانت صغيرة ولم تكن مذهلة بالقدر الكافي كما أظهر فيديو التجربة، إلا أن التغيير الطفيف في التحركات، له تداعيات وتفسيرات مهمة بالتأكيد. وأهم ما في الاكتشاف هو أمل الباحثين بإمكانية تسخير تلك الآليات للتنقل في مناطق الثقوب السوداء المنحنية.
المصدر: هنا.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة