أفضل الأفلام المصرية من سنة 2010 إلى 2020
0

تعد السينما المصرية هي الصناعة الرائدة في الوطن العربي، وهي المنبع التي نشأت منه صناعات كثيرة في دول المنطقة بعد نشأتها. ولطالما أمتعتنا السينما المصرية بأفلام كانت وما زالت علامات فارقة لكل محبي السينما.

ومع دخول الألفية الجديدة خالطت أفلام المخرجين الشباب أفلام غيرهم من المخرجين السابقين وشهدت السينما المصرية حينذاك وإلى الآن تنوعًا ونهوضًا ملحوظًا ساهم في إبقائها على قمة صناعات السينما في الوطن العربي في ظل ما شاهدته من ركود في تلك الفترة، وهذه قائمة بأفضل الأفلام المصرية في العِقد الأخير.

فيلم 678 للمخرج محمد دياب (2010)

جاء هذا الفيلم ليسبق أفلامًا كثيرة ناقشت فكرة التحرش ومشاكله الأسرية والمجتمعية، حيث تواجه بطلاته الثلاث المشكلة نفسها بأكثر من صورة، وفي الوقت نفسه نرى العلاقة المتبادلة بين كل منهن وبين أسرتها والمجتمع المحيط بها.

أقرأ أيضًا: أفضل الأفلام العالمية التي لا تزيد مدتها عن 100 دقيقة

فيلم رسائل البحر للمخرج داوود عبد السيد (2010)

تدور أحداث الفيلم حول يحيى “آسر ياسين” وهو طبيب شاب يعاني من مشاكل بالنطق، يأتي إلى الإسكندرية في إجازة طويلة ليعيش في بيت عائلته القديم، وفي خلال رحلته يقابل نورا “بسمة” ويقابل أحداثًا أخرى تغيّر في مجرى حياته كلها.

فيلم ميكروفون للمخرج أحمد عبد الله السيد (2011)

شهدت السينما المصرية في سنة 2011 أفلامًا كثيرة متميزة كان من أهمها وأبرزها فيلم ميكروفون، وتكمن أهمية هذا الفيلم في أنه عرض الفرق الموسيقية المصرية الناشئة “Underground Bands” بشكل ساهم في شهرة أغلبهم فيما بعد لأنه قد قربهم من كل فئات المجتمع من خلال الشاشة الكبيرة.

وجاءت هذه الفكرة في إطار القصة الرئيسية للفيلم والتي تدور حول خالد “خالد أبو النجا” الذي يعود من الخارج بحثًا عن حبيبته ولتحسين علاقته بوالده، وأثناء رحلته في شوارع الإسكندرية يتعرف على هذه الفرق فتختلط حياته بهم ويبدأ رحلة أخرى.

فيلم بعد الموقعة للمخرج يسرى نصر الله (2012)

يتناول الفيلم قضية موقعة الجمل التي حدثت ضمن أحداث ثورة 25 يناير، حيث تبحث ريم “منة شلبي”، الناشطة السياسية التي تعمل لإحدى شركات الدعاية والإعلان، عن الأسباب الحقيقية وراء الموقعة وتذهب مع صديقتها فرح إلى نزلة السمان وهناك تقابل محمود البيطار “باسم سمرة” أحد المتورطين في الموقعة وتبدأ رحلتها معه.

شارك الفيلم في الفعاليات الرسمية لمهرجان كان لسنته.

فيلم فبراير الأسود للمخرج محمد أمين (2013)

يدور الفيلم حول أخوين حسن “خالد صالح” الذي يعمل كدكتور بالجامعة وصلاح “طارق عبد العزيز” الذي تحولت حياته من تدريس الكيمياء إلى صناعة المخلل. وفي رحلة سفاري بالواحات تجمع أسرتهما مع أشخاص آخرين يكتشف حسن حقيقة الواقع الذي يعيش فيه، ويقابل مع أخيه أحداثًا كثيرة تجعله يفكر في الهجرة إلى الخارج.

فيلم لا مؤاخذة للمخرج عمرو سلامة (2014)

تدور أحداث الفيلم حول طفل مسيحي يدعى هاني عبد الله بيتر “أحمد داش”، الذي يتوفى والده على نحو مفاجئ ويتركه مع أمه ليقابلا مشاكل عديدة على رأسها مشكلة ديونه، التي تجبر أمه على نقله إلى مدرسة حكومية، وهناك يدعي الطفل أنه مسلم خوفًا من الاضطهاد الديني، وعلى هذا النحو يقابل تعقيدات كثيرة.

تم اختيار الفيلم من قبل مبادرة الفيلم العالمية ليكون الفيلم ضمن سلسلة Global Lens Films لعام 2014.

فيلم الفيل الأزرق للمخرج مروان حامد (2014)

الفيلم مأخوذًا عن رواية بنفس الاسم للكاتب أحمد مراد. تدور القصة حول يحيى راشد “كريم عبد العزيز” طبيب نفسي يعود للعمل بعد 5 سنوات من الانقطاع، ليساعد في حل قضية صديقه شريف الكردي “خالد الصاوي” الذي قتل زوجته بشكل غامض. وأثناء رحلة بحثه في القضية يتعرض يحيى إلى مواقف خطيرة داخل عالم مليء بالألغاز يضعه فيه صديقه.

فيلم أسوار القمر للمخرج طارق العريان (2015)

على طريقة الفلاش باك تحكي لنا زينة “منى زكي” قصتها مع زوجيها أحمد ورشيد، بعد أن فقدت بصرها في حادثة ما. تبدأ في استرجاع ذكرياتها مع كليهما لنرى ما الذي فعله كل منهما بها خلال علاقته بها وبالتدريج نغوص أكثر في حياتها لنعرف كل الأسرار المخفية وراء حقيقة فقدانها للبصر.

فيلم اشتباك للمخرج محمد دياب (2016)

في سيارة ترحيلات لا تزيد مساحتها عن 8 أمتار تضم أكثر من 10 أشخاص نتعرف على كل واحد منهم من خلال رحلتهم داخل السيارة بعد أحداث 30 يونيو 2013 أثناء التظاهر بين مؤيد ومعارض لحكم الإخوان المسلمين لمصر، ونرى كيف أن تجمعهم في مكان واحد ساعد في تغيير مسارات الكثير منهم.

فيلم الكنز: الحقيقة والخيال للمخرج شريف عرفة (2017)

في ثلاثة قصص منفصلة يجمعهم التاريخ والبحث عن الهوية المصرية من خلال أحداث مفعمة بالحب والرومانسية يغوص حسن بشر “أحمد حاتم” في تلك القصص حتى يتعرف على الإرث الذي تركه أبيه بشر الكتاتني “محمد سعد” بعد مشوار طويل له، ولكي يعرف من تكون أمه.

فيلم طلق صناعي للمخرج خالد دياب (2018)

في أجواء كوميديا داخل السفارة الأمريكية بالقاهرة يتوجه عدد كبير من المواطنين لاستخراج الأوراق اللازمة للهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وبينهم زوجين حسين “ماجد الكدواني” وهبة “حورية فرغلي” الذين قد خططا لأن تضع هبة مولودها داخل السفارة لينال الجنسية وبالتالي ينقلها لهم، ولكن الأحداث لا تسير كما أرادوا.

فيلم الضيف للمخرج هادي الباجوري (2019)

يزور أسرة الدكتور الكاتب يحيى التيجاني “خالد الصاوي” أسامة “أحمد مالك” الذي ينوي خطوبة ابنته فريدة. وأثناء جلسة العشاء يدور بين الأسرة وبين هذا الشاب حوار يكشف عن حقائق كثيرة ونوايا خفية لا نعلمها.

ما يميز هذا الفيلم هو حواره المتصاعد وأنه ينتمي لأفلام المكان الواحد التي قلما شاهدناها في صناعة السينما المصرية المعاصرة.

فيلم يوم وليلة للمخرج أيمن مكرم (2020)

تدور أحداث الفيلم في حي السيدة بالقاهرة حيث يتولى أحد أمناء الشرطة منصور “خالد النبوي” قضايا هذا الحي ومن خلال رحلته نتعرف على كثير من الأسرار والجرائم التي تحدث داخله وداخل كل الأحياء المشابهة.

أقرأ أيضًا: عمرو دياب على نتفليكس .. عودة للدراما بعد ثلاثة عقود تقريبًا

0

شاركنا رأيك حول "قائمة بأفضل الأفلام المصرية من عام 2010 وإلى 2020"