0

حقق النجم المصري طارق لطفي، نجاحًا كبيرًا ضمن ماراثون دراما رمضان لهذا العام، بالمستويين النقدي والجماهيري، محققًا شعبية كبيرة بشخصية “الشيخ رمزي” على الصعيد المحلي المصري والعربي.

عودة الفنان الكبير ببطولة مسلسل “القاهرة كابول“، الذي يعرض عَبر القنوات الفضائية والمنصات الرقمية سيان، على مدار 30 حلقة طوال شهر رمضان الفضيل، تأتي بعد غياب استمر قرابة 4 أعوام، عقب النجاح الكبير الذي حققه آنذاك بمسلسل “بين عالمين”.

بعد «بين عالمين».. سبب غياب طارق لطفي عن الدراما

الممثل المصري طارق لطفي
النجم المصري طارق لطفي

وبسؤاله عن سبب غيابه عن جمهوره طوال هذه الفترة، يقول في حواره الخاص مع مجلة “أراجيك فن“: “من بعد عرض “بين عالمين” هذا هو العمل الذي فضلت العودة به؛ لأنها قضية مهمة وملحة جدًا، وضرورة في هذه الفترة”.

تدور أحداث “القاهرة كابول” حول علاقة تجمع أربعة أصدقاء منذ طفولتهم، أحدهم يحلم بالخلافة، وثانيهم اتجه للإعلام، وثالثهم يعمل بالأمن، ورابعهم الفن، ومن خلال تطور الأحداث والصراعات بين الأبطال، نتعرف إلى المؤامرات الإرهابية التي تُحاك ضد الدول العربية ومصر خلال الفترة الأخيرة.


صُور “القاهرة كابول” في عدة مناطق مختلفة؛ منها “كابول”، و”لندن”. انتشار وباء فيروس كورونا “كوفيد-19” عالميًا، حال دون إتمام عرضه بالماراثون الرمضاني الماضي، ضمن الأعمال الفنية العربية التي تعطل انتهاء تصويرها آنذاك.

عن اختيار توقيت موسم دراما رمضان لعرض مسلسل ذات قضية مهمة مثل “القاهرة كابول” بعيدًا عن مواسم دراما “أوف سيزون” التي تطرح خارج السباق الرمضاني، يصفه “لطفي” بـ “الماراثون الحقيقي”.

البوستر الرسمي لمسلسل القاهرة كابول رمضان 2021

فضيلة عرض “القاهرة كابول” ضمن دراما رمضان 2021

ويوضح: “القاهرة كابول كان يمكن عرضه ضمن دراما رمضان أو خارجه؛ بسبب القضية المهمة التي يطرحها، وكاست المسلسل من مؤلف ومخرج رائعين وممثلين ذات ثقل فني كبير، وهو ما يضمن له جمهوره بالطبع، لكن مشاركته في رمضان يعد المقياس الفعلي للنجاح ضمن الماراثون الحقيقي؛ لأن النجاح يأتي وسط نجوم كبار وممثلين عظام وأعمال رائعة ومهتم بها كثيرًا”.

يتابع أن النجاح خارج “السيزون” مختلف؛ لأنه لا يوجد اختيارات مختلفة أمام المُشاهد؛ سواء بالعرض بمفرده في توقيت محدد أو بمشاركة عمل أو اثنين آخرين، مشيرًا إلى أن أسباب النجاح المضمونة توافرت في “القاهرة كابول” بسبب اكتمال عناصره من تمثيل وسيناريو وإخراج، لافتًا إلى أنه وبالرغم من ذلك إلا أنه تفاجأ من الإشادات الكثيرة وسط عرضه بالموسم الرمضاني.

أقرأ أيضًا: مسلسلات رمضان 2021: إعلانات نجحت في جذب الجمهور وإثارة الجدل

الفنان طارق لطفي

تفاعل الجمهور مع الأعمال الدرامية الجادة

طارق لطفي في دور "الشيخ رمزي" بمسلسل "القاهرة كابول"
طارق لطفي في دور “الشيخ رمزي” بمسلسل “القاهرة كابول”/ رمضان 2021

ويستطرد واصفًا: “ردود أفعال الجمهور خلال الماراثون الرمضاني كان غير عادي، وكرم ربنا كبير لهذا المسلسل”.

أما الاتهام الذي يطارد بعض صناع الأعمال الدرامية الجادة أنها لا تجذب مشاهدي الدراما، على عكس ما يحدث مع “القاهرة كابول” ونجاحه الكبير منذ بدء عرضه، يفسر طارق لطفي قائلًا: “الجمهور يدهشنا عندما نقدم له عملًا يحترمه”.

يردف نافيًا هذا الاتهام: “لا. الجمهور يثبت لنا كل مرة أن تفكيرنا بهذا الشكل خطأ بالطبع؛ دومًا ما يبهرنا بآرائه ويدعمنا، إذا شاهد عملًا جيدًا، متعوبًا على تفاصيله، ويطرح قضية مهمة”، مضيفًا: “هناك فرق كبير بين اتجاهك لتكون “تريند” فقط أم تفكيرك لتصنع “براند” استثنائيًا يجعلك تتصدر في الوقت ذاته التريند، والثاني هو الاختيار الأفضل”.

بعد “القاهرة كابول”: هذا ما اكتشفه طارق لطفي في عالم الإرهاب والإسلام السياسي

انشغل طارق لطفي بالاستعداد والتحضير لدور “الشيخ رمزي” قائد تنظيم القاعدة، قرابة عام ونصف قبل التصوير، وبسؤاله عما اكتشفه في عالم الإرهاب والإسلام السياسي بعد تعمقه في الشخصية.

طارق لطفي في القاهرة كابوليجيب: “اكتشفت عدة أمور خلال عملية البحث التي أجريتها؛ هم أناس شديدة التنظيم، غير العشوائيين أو المتسرعين، هي دولة تقريبًا؛ لها وزراء، وآخرين قائمين على الأمن، ومسؤولين عن التعليم، وأخرى على التمويل، وغيرهم التجارة أو الاستثمار”.

مشهد من مسلسل "القاهرة كابول"
مشهد من مسلسل “القاهرة كابول”

“شبه دولة داخل الدولة”.. هكذا يتابع واصفًا، مضيفًا أن “ناس ليست سهلة على الإطلاق. ضرب عناصر أو القبض على عناصر منهم يعد أمرًا مؤثرًا، ولكن ليس بنفس قدر قوة تأثير الاهتمام بدرجة كبيرة بالتعليم والتوعية وثقافة الناس منذ مراحل الطفولة، قائلاً: “تحارب الفكرة التي يحاولون فرضها بالفكر والأمن”.

صعوبات تجسيد “الشيخ رمزي” في مسلسل القاهرة كابول

مما لفت أنظار المشاهدين أن أفعال “الشيخ رمزي” ما بين ماضيه وحاضره بعيدة عن المباشرة أو السطحية، يتفوه في بعض المشاهد على عكس ما يخفي من مشاعر، كما يُلاحظ التغير الزمني عليه من نوعية الملابس التي يرتديها وطول ذقنه.

طارق لطفي في مسلسل القاهرة كابول

أجاد طارق لطفي تشخيص “الشيخ رمزي”؛ التعبير عن الجانب الإنساني المرتبط بذكريات أهله وأصدقائه وحبه الأول “منال/حنان مطاوع”، وآخر أناني شرس ممثلًا في حاضره الذي يصارع فيه طموحه بالخلافة والسيطرة على العالم حتى لو كان ثمنه مقتل ابنه أو زوجته.

طارق لطفي: تناقضات الشيخ رمزي أكثر ما جذبني لتقديمها على الشاشة

إذًا أين تكمن صعوبة الدور من وجهة نظر طارق لطفي؟ يقول: “إنه شخصية مركبة شديدة التركيب، وهي الشخصية الرائعة التي كونها وكتب تفاصيلها الأستاذ عبد الرحيم كمال، لأنه أخذ من ملامح عناصر ورموز كثيرة من الإرهابيين، ومن ثم أجاد تركيب شخصيته”.

يوضح: “منها مثلًا أن الشيخ رمزي شاعرًا ورومانسيًا في عمقه جدًا، كما كان قاتل الشيخ الذهبي شاعرًا وله ديوان شعر، إلى جانب ملامح أخرى من شخصيات إرهابية مختلفة؛ هنا الصعوبة لأن الشخصية تحمل الشيء ونقيضه”.

يتابع: “طفولة الشيخ رمزي كان لها سببًا رئيسيًا فيما أصبح عليه مستقبله؛ هذا يحمل رسالة مهمة وتحذير، كتبها بذكاء السيناريست عبد الرحيم كمال، الأحاديث والأفكار المتطرفة إذا تلقاها الطفل من معلم أو شيخ في مدرسة أو جامع، ستترسب بعقله وتصبح مقياسًا لكل ما يقدم عليه في حياته وتتسبب في خلق جيل من المتطرفين”.

طارق لطفي يجسد الشيخ رمزي في القاهرة كابول

يلفت إلى أن تناقضات الشيخ رمزي أعجبته بشدة ومن أكثر ما جذبه لتقديمه، واصفًا: “كل هذه المتناقضات تبني الشخصية؛ ففي لحظة ستجده رومانسيًا ومحبًا، ولحظة تجد نفسك أمام قاتل، وتارة أخرى رجل دين، وأخرى رجل دولة يتحدث في السياسة والتنظيم والتنظير”.

قسوة “الشيخ رمزي” الإرهابي VS تفاعل الجمهور

وبسؤاله عن ردة فعله وقت قراءته لسيناريو “القاهرة كابول”، وعما إذا كان توقع أن يتعلق الجمهور به مثل الذي يحدث يوميًا من تفاعل المتابعين الكبير على السوشيال ميديا طوال العرض أم قلق من تأثير أفعاله ونتيجتها على علاقته بالجمهور، يقول إنه نفسه كان يواجه مشاكل كثيرة مع الشيخ رمزي.

يوضح: “رافض أفكاره كثيرًا، ولكني أحبه كبني اَدم، وصعبان عليا وكرهته في نفس الوقت؛ علاقة شد وجذب بيني وبينه، توقعت أنه كما يحدث ذلك معي فبالتالي سيحدث مع المشاهدين أيضًا؛ لأن الناس تفهم وتقدر جيدًا، وتدرك تركيبة الشخصية وتعلم ما يفيد أو يضر، وتعرف تفرق بين الشخصية الممثلة والحقيقية، لكن الاستقبال بسبب تناولي للشخصية كان مذهلًا ومدهشًا”.

مشهد من مسلسل القاهرة كابول لطارق لطفي
مشهد لـ “الشيخ رمزي/طارق لطفي” في “القاهرة كابول”

الصوفية في كتابات عبد الرحيم كمال وتأثيرها على “القاهرة كابول”

عبد الرحيم كمال أديب وسيناريست ذو طابع خاص في كتاباته المتأثرة بعالم الصوفية، والتي ظهرت سماتها في كثير من مؤلفاته الأدبية السابقة أو أعماله الفنية سينمائيًا ودراميًا.

إذًا إلى أي مدى يرى طارق لطفي أن خلفية عبد الرحيم كمال الثقافية خدمت تفاصيل شخصية “رمزي” على وجه الخصوص؟ يجيب أنها لم تخدم “رمزي” فقط، بل أثرت على المسلسل وشخوصه كلهم.

ويفسر: “خدمت العمل ككل؛ ستجد روح تسامح موجودة بين أغلب شخصيات “القاهرة كابول”، ما عدا في منطقة الشيخ رمزي وأتباعه؛ مثلًا عم “حسن /نبيل الحلفاوي” تشعر وكأنه يحمل من سمات الرجل المتصوف والوسطي، لا تستطيع أن تصفه بأحدهما فقط، ولكنه يجمع بين الاثنين”.

الملصق الدعائي لمسلسل القاهرة كابول
يتابع: “روح التسامح موجودة عادة في خلفيات كتابات عبد الرحيم كمال، تضفى عليها نوعًا من التميز، لكن في تركيبة الشيخ رمزي هو أبعد ما يكون عن التصوف تمامًا، ربما يتواجد ملمح منها بالتعمق في شخصيته والتي تحمل جزءًا من الرومانسية والشاعرية الخاصة بالمتصوفين”.

أقرأ أيضًا: بين وحيد حامد وابراهيم عيسى وعبد الرحيم كمال.. ماذا تغير في شكل المتطرف على الشاشة؟

رافضًا لفظة بطولة مطلقة.. طارق لطفي: البطولة الجماعية توجه عام والجمهور المستفيد

يشارك طارق لطفي بطولة “القاهرة كابول” نخبة من نجوم الدراما في الوطن العربي، هم: فتحي عبد الوهاب، وخالد الصاوي، وحنان مطاوع، ونبيل الحلفاوي، إلى جانب ظهور خاص لفنانين متميزين منهم أحمد رزق، ورشدي الشامي، وأحلام الجريتلي، وخالد كمال، وكارولين خليل، ونور محمود، ويأتي من إنتاج “سينرجي” للمنتج تامر مرسي، وإخراج حسام علي.

ومن الأصداء الإيجابية حول “القاهرة كابول” أنه ساهم في عودة مذاق البطولة الجماعية للشاشة الصغيرة بحسب آراء الجمهور.

طارق لطفي في القاهرة كابول
ولذلك تطرقنا لتعليقه على ذلك، وإلى أي مدى يرى أن البطولة الجماعية تخدم الدراما سواء تلفزيونيًا أو سينمائيًا، يقول طارق لطفي إنه طوال مسيرته الفنية، ومن قبل عمله على “القاهرة كابول”، دومًا يرى أن العمل الفني هو عمل جماعي، ولا يحسبه عملًا فرديًا أو بطولة مطلقة، مشددًا: “أنا ضد هذه اللفظة؛ لأني أعتقد أنها خاطئة تمامًا لغويًا وفنيًا، لا يوجد شيء اسمه مطلق/مطلقة أبدًا”.

يستكمل مستشهدًا ببعض من مسلسلات رمضان 2021: “ولكن التوجه العام خلال الفترة الحالية في أغلب مسلسلات رمضان، ستجد بطولات جماعية؛ منهم أحمد عز وهند صبري في “هجمة مرتدة”، وكريم عبد العزيز وأحمد مكي في “الاختيار 2″، ومنى زكي ومحمد فراج ومحمد ممدوح (تايسون) وسيد رجب في “لعبة نيوتن”؛ كل دراما هذا العام تتجه لذلك؛ لجمع أكثر من نجم في مسلسل واحد”.

يضيف معبرًا عن رأيه تجاه هذا التوجه: “وفي الحقيقة أنه هذا التوجه يأتي في صالح الجمهور؛ لأن هذا يعلي من قيمة المسلسل كثيرًا؛ سواء في الأداء أو الاجتهاد من أبطاله، فكل نجم يحاول الحفاظ على اسمه، كما يرى الجمهور موهبته وخبرته الكبيرة طوال سنوات عمله والتي يتأثر بها أداؤه للشخصية. لذا هذا مفيد طالما العمل الدرامي يحتمل ذلك لأن هناك بعض الأعمال لا تحتمل سوى دور رئيسي بجانب الأدوار المساعدة، وليست البطولة الجماعية”.


127 دورًا و30 عامًا من الفن.. سبب تفضيل طارق لطفي للشخصية المركبة

على مدار أكثر من 30 عامًا، يرتبط اسم طارق لطفي دومًا بالشخصيات الصعبة في أعماله، حيث جسد 127 دورًا مختلفًا ما بين السينما والدراما؛ استطاع من خلالهم أن يخلق شعبية كبيرة لدى الجمهور العربي، وهوية فنية خاصة تتعلق بمدى ارتباطه بالشخصية الفنية والطريقة التي يفضل تناولها دراميًا بها.

وبسؤاله عن سبب تفضيله لهذه النوعية من الشخصيات الدرامية، يقول: “لأن الشخصية السهلة من وجهة نظري ذات اتجاه واحد؛ فيما يعني لها زاوية واحدة فقط تريها منها”.

يتابع مفسرًا: “لكن الشخصية المركبة تستفزني وتتعدد زواياها، وهو ما يجعل الشخصية أكثر ثراءً، وتدفع الممثل ليجتهد أكثر تجاه الدور، وتجعل المتلقي يفكر في الشخصية، لا يصنفه بين الشر أو الخير المطلق، أو يتوقع أقواله أو أفعاله، ويستقبل الأداء بعقله ومشاعره، بحسب ما تستفز وجدان المُشاهدين وعقلهم وأحاسيسهم”.

الممثل الكبير طارق لطفي
الممثل المصري الكبير طارق لطفي

أعماله المقبلة في السينما

وعن أعماله المقبلة، يقول طارق لطفي إنه ينشغل حاليًا باستئناف تصوير فيلم “حفلة 9″، والذي يتبقى له منه خمسة أيام تصوير، فضلًا عن تحضيره لفيلم سينمائي آخر، من فكرته بالتعاون مع حسام شوقي، واصفًا: “أشعر بالقلق تجاهه؛ لأنه عمل مهم ومختلف، يستلزم تحضيرًا كبيرًا وصناعته ضخمة، أتمنى التوفيق فيه وأن نفتح هذا الباب الفني الجديد للجمهور”.

0

شاركنا رأيك حول "طارق لطفي لـ أراجيك فن: محاربة الإرهاب بالفكر واستقبال الجمهور لمسلسل القاهرة كابول مدهش"