فيلم Our Souls At Night يربت على مخاوفنا من الشيخوخة برفق

بوستر فيلم Our Souls At Night
0

شارك المقال 👈

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pocket

تقييم الفيلم

ما هو الخوف الأكبر الذي يواجه كل إنسان على أعتاب الشيخوخة أو حتى في شرخ الشباب لو كان يستبق الأحداث؟ المرض، العجز، الوحدة، كلها أعراض يتوقعها الكثيرون، نحاول أن نغمض عنها جفوننا اليوم ولكن نعلم أنّها تنتظرنا في المستقبل بشكل أو بآخر.

قبل وفاته بمرض سرطان الرئة عن عمر 71 عام قام كينف هاروف بكتابة رواية عن عجوزين في ذات عمره يعيشان الوحدة والخوف من المرض والموت مثله، ربما أرد أن يستأنس بهما كما فعلا لبعضهما خلال الأحداث، وتم تحويل هذه الرواية إلى فيلم Our Souls At Night.

فيلم Our Souls At Night دراما رومانسية من إنتاج 2017 وإخراج ريتش باترا، كتبه سكوت نيوستادتر، من بطولة جين فوندا وروبرت فورد وهو الفيلم الرابع الذي يجمع هذا الثنائي مرة أخرى بعد غياب 38 عامًا من آخر أفلامها  The Electric Horseman عام 1979.

عُرض الفيلم في مهرجان فينسيا السينمائي بالأول من سبتمبر الماضي، ثم بدأ عرضه على شبكة نتفيلكس في التاسع والعشرين من ذات الشهر.

فيلم Our Souls At Night والهرب من الوحدة بشتى الطرق

جين فوندا وروبرت ريدفورد فيلم Our Souls At Night

قد لا يمثل كبر عمر بطلي فيلم Our Souls At Night جاذبية للكثير من المشاهدين الذين لو رغبوا في مشاهدة فيلم رومانسي يرغبون في بطلين جذابين من عمر مقارب، يستطيعون أن يتماهوا معهما بسهولة. لذلك، كان رهان هذا الفيلم صعبًا، وربما كان هذا السبب في جعله معروضًا بصورة حصرية على شبكة نتفيلكس، ولكن على الرغم من ذلك فقد استطاع أن يحصل على تقييم عالي على موقع IMDb هو 7، واستحسان نقاد موقع rottentomatoes بتقييم 91%.

قدم الفيلم قصة بسيطة للغاية، تبدأ من أرمل عجوز يعيش وحيدًا في منزل صغير بمدينة هادئة، يعاني من صعوبات بالنوم أو الأرق الذي يصيب العجائز في العادة بعد تقدمهم في العمر، في إحدى الأيام يتلقى عرضًا عجيبًا من جارته الأرملة بدورها بأن يأتي في بعض الليالي لينام في منزلها، ليستطيعا معًا مواجهة الوحدة في الليالي الطويلة بالحديث، ولكن دون أي رغبة في علاقة جنسية بينهما.

يتردد لويس لساعات قبل أن يقبل هذا العرض اليوم التالي بعد ليلة طويلة من الأرق، لنتعرف خلال هذه الليالي التي قضياها سويًا على ماضي كل منهما المحمل بالآلام والأخطاء التي يحاولان أن يغفراها لأنفسهما، ولكن تتغير الأمور عندما يحضر ابن إيدي حفيدها ليقيم معها بعض من الوقت بسبب انفصاله عن أمه.

يحدث الصغير بعض التغيرات ولكن يبث في العجوزين الأمل والحياة، ويبدآن في العيش كعائلة صغيرة حتى تتحطم فقاعة السعادة فجأة ككل شيء آخر في الحياة.

روبرت ريدفورد وجين فوندا يكملان قصصهما الرومانسية

جين فوندا و روبوبرت ريدفورد فيلم our soul at night

كما قلت سابقًا البطلين قدما سويًا من قبل ثلاثة أفلام، وهما شابان وفي منتصف العمر، ومن شاهد هذه الأفلام سيشعر أنّ هذا الفيلم تتمة للقصص الرومانسية التي عاشها البطلان في حيوات سابقة، وقد رأيناهما متألّقين من قبل بالوسامة والجمال، وها هما الآن عجوزان واهنان لكن يمتلكون روحًا ورغبةً في العيش حتى الرمق الأخير.
راهن صُنّاع الفيلم على الكيمياء بين ريدفورت وفوندا، والتي ظهرت واضحةً في كل المشاهد التي جمعتهما، هي بأداء رومانسي ناعم ولكن راسخ، وهو بعيون حكيمة حزينة لشخص تعود على الوحدة، تصالح مع أخطائه، ويحاول أن يكمل الأيام الباقية من عمره بصورة هادئة لتأتي خطة إيدي لتبث فيه الحياة والقوة من جديد ليتشبث بها، وقد كان بالفعل رهان رابح للغاية.

بينما أتى إخراج ريتشا باترا جيدًا في فيلمها الطويل الثالث، واستخدمت أدواتها المختلفة في تقديم فيلم رومانسي كلاسيكي بروح عصرية تمامًا، واختيار أماكن التصوير أيضًا ساهم في الحفاظ على روح الفيلم الهادئة.

في النهاية فيلم Our Souls At Night فيلم ناعم يليق بأمسية خريفية مع كوب من الشكولاتة الدافئة، يجمع بين الرومانسية والدراما مع تمثيل متقن يجعلنا نتعاطف مع بطليه رغمًا عنا.

0

شاركنا رأيك حول "فيلم Our Souls At Night يربت على مخاوفنا من الشيخوخة برفق"

أضف تعليقًا