مسلسلات تونسية رمضان 2021 مسلسل أولاد الغول
0

ها نحن اليوم على مشارف شهر تتكثف طيلته الأعمال التلفزية، فتجدنا صائمين عن الطعام ومفرطين في تذوق ما تبثه شاشاتنا من برامج وابتهالات ومسلسلات. ننام ونصحو منتظرين ما سيحدث للبطلة تلك وكيف سينجو البطل ذاك وغيرها من الأحداث والمشاهد واللحظات المصورة. ولعل الدراما التي لم تنجح في افتكاك حيز في قلوب الجماهير العربية هي الدراما المغاربية عامة والتونسية خاصة لصعوبة لهجتها وصعوبة تسويقها في القنوات الأخرى. انطلاقًا من هذه النقطة وإيمانًا منا بأن العالم السمعي البصري حقل تزهر فيه كل الورود وتنبت فيه كل الأفكار على اختلاف مواطنها، نحملكم إلى تونس لنحدثكم عن أهم المسلسلات التونسية التلفزيونية التي ستبث هناك طيلة شهر رمضان 2021. قراءة ومشاهدة ممتعة للجميع.

حرقة

حرقة

مسلسل انتظرناه في رمضان 2020 فغاب بسبب الوباء وعاد هذا العام

اخترت أن أبدأ مقالي بمسلسل “حرقة” الذي انتظره الجميع العام الفارط خاصة بين المسلسلات التونسية بعد متابعتنا لمسلسل “المايسترو” لنفس المخرج الأستاذ “الأسعد الوسلاتي” ونفس كاتب السيناريو الأستاذ “عماد الدين حكيم” الذي حقق نسب مشاهدة عالية وتحدثت عنه العديد من القنوات العربية في رمضان 2019 على القناة الوطنية.

“حرقة” هو مسلسل ذو بعد اجتماعي يكمل فيه الوسلاتي ما بدأه في مسلسل المايسترو ويركب فيه زورق الهجرة غير الشرعية مع أبناء هذا البلد الحزين باحثًا عن أرض خصبة يثمر فيها حلمه.

فبعد فضحه لما يحدث لأطفال أخطأوا وزج بهم خلف قضبان السجون والإصلاحيات وإدخاله للموسيقى التي هي دواء للروح وللقلب لهذه المناطق المحرمة بالخوف والإثم في حلقات “المايسترو”، تتجه بوصلة الطاقم الفني نفسه نحو مآسي شعب تونس وتستحيل الدراما مرآة لخيبات المواطنين. ونجد فيه ممثلين كبارًا مثل “وجيهة الجندوبي” و م”هذب الرميلي” و “ريم الحمروني” و “رضا حميدة” و “عاطف بن حسين” و “عائشة بن أحمد”، يرافقهم ممثلون أجانب. المسلسل هو “حرقة” كما نقولها باللهجة التونسية أي هجرة غير شرعية وتجاوز للقوانين نرتمي من خلاله في أحضان بحر لا نعلم إن كان سيرحب بهروبنا إليه أو سيشدنا إلى أعماقه.

كان يا ماكانش

كان يا ماكانش

خرافة تونسية تراوح بين ما كان وما لم يكن كما قيل في العنوان

“حرقة” توجعنا و “كان يا ماكانش” تداوي بالضحك جرحنا وتبعث الحياة في الطفل الذي يعيش في داخلنا.

نتحدث هنا عن مسلسل موجه لكافة أفراد العائلة على اختلاف أعمارهم، ينبع من رحم خرافة يرويها الجد لأحفاده. يحدثهم فيها بنفس كوميدي عن ملك سمم وعن الحياة في مملكة خيالية قديمة تشبه قليلًا في تفاصيلها تونس القديمة قبل حلول الفينيقيين عليها. ولعل ما يشجعنا على متابعة هذا العمل الذي قام بإخراجه التونسي الشاب “عبد الحميد بوشناق” وكتب نصه الأستاذ “حاتم بالحاج” و “عزيز الجبالي” هو طاقمه التمثيلي الذي أعاد للتلفزة التونسية ممثلين لطالما أحببنا أن يظهروا فيها مثل “فاطمة بن سعيدان” و “منجي العوني” و “جمال المداني” و “البحري الرحالي” و “عبد الحميد قياس” يرافقهم شباب اعتاد بوشناق الإبن العمل معهم كـ “ياسمين ديماسي” و “جهاد الشارني” و “هالة عياد”.

سيعرض “كان يا ماكانش” في النصف الأول من شهر رمضان على القناة الوطنية الأولى وسنتذكر كلما شاهدناه “قمر” التي تطل علينا في اللحظات الأخيرة من الجينيريك وهي حفيدة أحد أبطال هذا المسلسل الممثل “البحري الرحالي” التي اختارت المضي نحو عالم طفولي أجمل من هذا الذي نعيش فيه وتركت لجدها أحفادًا كثيرين، مثلي، تربطهم به أعماله الفنية وابتسامته الدافئة.

أولاد الغول

أولاد الغول

 أسماء كبيرة وفكرة مستهلكة، ما الجديد الذي سيقدمه أولاد الغول؟

أولاد الغول مسلسل درامي من إخراج “مراد بالشيخ” و كتابة “رفيقة بوجدي” يظهر فيه اسم العظيم “فتحي الهداوي” ليشدنا إلى العمل بالرغم من استهلاك التلفزات التونسية لفكرة علاقة العائلة بالأبناء المولودين خارج إطار الزواج. وتزداد إلى جانب اسم الهداوي أسماء أخرى كـ “وحيدة الدريدي” و “حلمي الدريدي” و “فارس الأندلسي”، تجعلنا نتمنى ألا يكون المسلسل نمطيًا في تعريفه ورسمه لصورة الأبناء الذين ظلمهم أباؤهم وظلمتهم من بعدها المجتمعات.
سيبث هذا المسلسل المتكون من ثلاثين حلقة على قناة التاسعة وسيدخلنا بيت عائلة “الغول” لنتعرف على أسرارها…

أقرأ أيضًا: أولاد حارتنا الرواية المثيرة للجدل: لماذا كرهوها ولماذا أحبوها؟

ناعورة الهواء الجزء الثالث

المسلسلات التونسية ناعورة الهواء الجزء الثالث

من المتاجرة بالأعضاء إلى أي قضية أخرى سيمضي بنا المسلسل؟

ما زلنا لا نعلم بعد إن كان الجزء الثالث من ناعورة الهواء سيبث في شهر رمضان هذا العام أم لا. فبالرغم من تحدث السيناريست “رياض الإسماعيلي” عنه في عدة إذاعات تونسية، لم نر إلى حد اللحظة ما يثبت وجوده ضمن برمجية رمضان في القناة الوطنية. ولئن حرمنا منه مدة 5 سنوات، ما زلنا نتذكر تفاصيل الجزء الأول والثاني وقضيته الرئيسية التي تزيح الستار عن جرائم مافيا تجارة الأعضاء في المرافق الصحية. هذا المسلسل هو من بطولة “فتحي الهداوي” و “ريم الرياحي” و”زهيرة بن عمار” و “نجلاء بن عبد الله” و “محمد علي بن جمعة” الذي هو من أكثر المسلسلات التونسية الشهيرة بأجزائه السابقة.

برج الرومي

المسلسلات التونسية برج الرومي
“برج الرومي” هو مقبرة الرأي المخالف وزنزانة الحريات وسوط التعذيب. ففي هذا السجن مات سجناء رأي وضرب آخرون، فقد بعضهم وخرج البعض الآخر منكسر الجناح ومبتور الطموح. واليوم بعد سنوات من اندلاع ثورة “البرويطة”، يأتينا الأستاذ “المنصف ذويب” بعملٍ يصور لنا من خلاله معاناة سجناء الرأي في ظل النظام البائد، مؤججًا ذاكرتنا الجماعية بنص جميل للأستاذ “عز الدين الحزڨي”. تشارك في الفيلم “فاطمة بن سعيدان” و “ليلى طوبال” و”سهير بن عمارة” و”ريم بن مسعود” و”نادية بوستة” إلى جانب “نجيب بالقاضي” و “الأمين النهدي” ويعكس حضور كل هذه الممثلات وغيرهن يومي المرأة الرفيقة التي ارتبطت حريتها بحرية رفيقها القابع خلف قضبان السجن. ولكننا على الأغلب لن نشهد هذه المحاكمة التلفزية التاريخية للنظام الذي ما زال متجذرًا في الأنحاء، باسطًا عروقه في كل مؤسسات هذا البلد الحزين حتى لا نتذكر فنتألم ثم نرد الفعل، وليتبين لنا أخيرًا أن “برج الرومي” ما انفك يسجن أحلامنا في مشاهدة عمل ينصف مناضلي تونس ويكرمهم.

قد تحول الاختلافات في اللهجات بيننا وبين أعمال فنية مهمة كانت لتعجبنا لو حاولنا أن نفهمها. المسلسلات التونسية وإن كانت موسمية، لا تقف عند المشاكل المحلية بل تتجاوزها فتخاطب المواطن العالمي، تضحكه تارة وتغضبه أخرى…

رمضان مبارك للجميع.

أقرأ أيضًا: فنانات تعرضن للعنف الزوجي منهن أسماء لن تصدقها

0

شاركنا رأيك حول "لِمَ لا نشاهد مسلسلًا تونسيًا في رمضان؟ لمحة عن المسلسلات التونسية لرمضان 2021"