حشرة وزنها 50 كغ.. اكتشاف أحفورة لأكبر دودة ألفيّة عاشت على الأرض

ضحى نبيل
ضحى نبيل

2 د

في عام 2018، بينما كان أحد طلبة الدكتوراه السابقين بجامعة كامبريدج مارًا بمحض الصدفة بمكان في نورثمبرلاند على ساحل شمال شرق انجلترا، وجد اكتشافًا مذهلًا دفع فريق من العلماء بالجامعة للذهاب لفحصه بأنفسهم، وجدوا ما يبدو أنه حجر رملي سقط من أعلى المنحدر وتسبب السقوط في إحداث شقوق كبيرة فيه كشفت عن أحفورة ضخمة بداخله.

بعد فحصها، تبين أن الأحفورة لدودة ألفية ضخمة Millipede من نوع المفصليات، وهي شعبة من شعب مملكة الحيوان تضم الحشرات والقشريات وغيرها، تُعتبر أضخم أحفورة لدودة ألفية تم اكتشافها حتى الآن، طول الأحفورة 75 سنتيمترًا، ولكن حسب فريق العلماء، فإن الدودة نفسها حجمها سيكون أكبر بكثير، ويرجح أن طولها وصل 2.7 متر ووزنها نحو 50 كيلوجرامًا حسب موقع Science alert

نحن محظوظون للغاية لكي نعرف عن هذا الاكتشاف حيث أن الكثير من الظروف المحيطة به كان من المفترض أنها لا تؤهل للوصول له، فكان للدودة هيكل خارجي يُعتقد أنه ذاب بداخل الحجر ثم امتلئ الحجر والرمال، وهو ما تسبب بالاحتفاظ بالأحفورة كل تلك المدة وهذه الطريقة من الحفظ هي نادرة جداً، كما أن المنطقة التي تم العثور فيها على الأحفورة لم يتم العثور فيها على أي أحفورة من قبل، والمدهش أكثر أنه حسب تصريحات نيل ديفيز الأستاذ بقسم علوم الأرض بجامعة كامبريدج، أن إيجاد أحفورة ضخمة من الدود الألفي هو أمر نادر جدًا لأن الدودة عندما تموت يبدأ جسمها في التفكك، فمن المرجح أن تلك الأحفورة هي لإحدى الصدفات التي سقطت من الحيوان أثناء النمو.

هذا النوع من الحيوانات معروف لدى العلماء حتى أنهم وجدوا أحفورتين مماثلتين في ألمانيا أصغر في الحجم، لكن الجديد عليهم اكتشاف أنه يمكن لهذا النوع من اللافقاريات_ أي التي لا تملك عمود فقري_ أن تصل لتلك الأحجام المهولة عكس كل التوقعات وهذا الأمر هو ما يحاول العلماء دراسته حالياً ومعرفة أسبابه. عاشت  الدودة الألفية ل 45 مليون سنة في الفترة الكربونية حول منطقة الاستواء وانقرضت منذ نحو 300 مليون سنة، سبب انقراضهم غير معروف بالظبط لكن يُرجح أنه حدث بسبب ظهور الزواحف التي انتشرت وتكاثرت أعدادها في ذلك الوقت.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات