ما الذي بحث عنه العرب على غوغل خلال عام 2021

حنان مشقوق
حنان مشقوق

2 د

يلجأ العديد من الأشخاص إلى استخدام محرك البحث غوغل إما بدافع الفضول لتتبع الأخبار واكتشاف بعض المعلومات، أو بحثًا عن بعض الإجابات التي من المؤكد أن يقدمها غوغل. لذا وعبر بحث صغير باستخدام غوغل تريند يمكن اكتشاف مختلف عمليات البحث الرائجة والتي حدثت في منطقة جغرافية ما.

ومن هذا المنحى، بدأ أفراد العالم العربي عمليات بحثهم المتقاربة، وخطت هواتفهم وأجهزتهم كلمات بحثية تتبعها غوغل تباعًا، ويومًا بعد يوم بدأ العديد منها يسجل على مدار الاثني عشر شهرًا الماضية. وبهذا سجلت ملايين عمليات البحث باللغة العربية هذا العام عن مجموعة واسعة من الأشياء المختلفة.

وبالنسبة إلى العام 2021، فقد توحدت معظم عمليات البحث حول العالم، ليحتل فيروس كورونا حجمًا كبيرًا في عمليات البحث. أما فيما يخص الدول العربية، فقد شهدت العديد من الكلمات نشاطًا بحثيًا متزايدًا مقارنة بالأعوام السابقة. فازداد البحث عن كلمة زكاة في المملكة العربية السعودية لتحصل إلى أعلى عدد بحث منذ العام 2011 في شهر رمضان من هذا العام.

وفي مصر، وبعد أن دمرت موجة الحر بعض محاصيل الفاكهة، اتجهت عمليات البحث نحو كلمة مانجو، في حين اتجهت أنظار سكان الإمارات العربية المتحدة نحو أول بعثة فضائية عربية تشق طريقها نحو المريخ، مما دفع كلمة مريخ إلى أعلى قائمة الكلمات البحثية للعام 2021.

أما بالنسبة إلى بقية عمليات البحث الرائجة في مصر فتمثلت بـ الأهلي، ونتائج المدرسة الثانوية، وكورونا تسجيل لقاح، ونسل الغريب، والاختيار، وبسنت شوقي، وفيلم ريش.

وفيما يخص الإمارات العربية المتحدة، فانشغل الجميع بالبحث عن نتائج الرياضة بشكل عام، وبخاصة فيما يتعلق بالمباراة بين الهند وانجلترا، وكأس اليورو. بينما انشغل محبو العلوم بالبحث عن معرض إكسبو والقرية العالمية. وتربعت العديد من الأسئلة الشائعة قائمة عمليات البحث الرائجة منها كيفية التحقق من حالة التأشيرة، وكيفية تغيير رقم الهاتف المحمول في رقم الإمارات.

ذو صلة

أما رواد غوغل من أبناء المملكة العربية السعودية، فانشغلوا بالبحث عن فريقي الهلال والنصر ودوري الاتحاد الآسيوي لكرة القدم. وأطاح موسم الرياض واليوم الوطني بمختلف الفعاليات السعودية الأخرى، في حين أثر فيروس كورونا على نتائج البحث أيضًا، فاتجهت الأنظار نحو تطبيق مدرستي وبدأت عمليات البحث عنه تزداد.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة