روّج لها العديد من المشاهير.. طبيب يحذر من الآثار الكارثية لحقنة الفيتامينات عبر الوريد

روّج لها العديد من المشاهير.. طبيب يحذر من الآثار الكارثية لحقنة الفيتامينات عبر الوريد
داليا عبد الكريم
داليا عبد الكريم

3 د

حذر مدير الطب الباطني والأورام في جامعة سيميلوس في بودابيست الطبيب تاكاكس استفان، من تقنية حقن الوريد بالفيتامينات، والتي باتت موضة بعد سعي الكثير من المشاهير العرب والعالميين للترويج لها مؤخرًا.

وأكد الطبيب المختص، أن حقن الجسم بالفيتامينات، يؤدي إلى تدهور الصحة وليس كما يروج له على أنه يعزز المناعة ويحسن عمل أعضاء الجسم واللياقة.

استفان تحدث في تصريحات نقلتها ديلي ميل البريطانية، عن اعتقاد خاطئ مفاده أن تركيز الفيتامينات العالي يساعد الجسد على امتصاصها بسرعة أكبر، نافيًا هذه الفكرة، وقال إن الفيتامينات التي تؤخذ عبر الوريد قد تؤدي للتسمم كونها تتجاوز الأمعاء والكبد، وبالتالي لا يستطيع الجسد تحملها بشكل آمن.

إضافة إلى ذلك، يقول استفان إن الحصول على جرعات زائدة عن حاجة الجسد من الفيتامينات، يؤدي إلى ضعف في العظام وتشكل الحصى في الكلى وهو ما يؤدي إلى مشاكل صحية كبيرة بالغنى عنها، لافتًا أن القليل جدًا ممن يحصلون على الفيتامينات عبر الوريد يدركون تلك المخاطر أو يعلمون بها، ما يتطلب أن يبحثوا أكثر عن الآثار الجانبية لها.

وأوضح مدير الطب الباطني والأورام، قائلًا إن حقن الفيتامينات الوريدية تحوية على فيتامينات مثل  وD وE وA، التي يحتاجها الإنسان لتعزيز صحة العظام وجهاز المناعة والرؤية، إلا أن المشكلة في تناولها عبر الحقن تكمن في أن الجسم سيحتاج وقتًا أطول لتكسيرها والاستفادة منها، بخلاف ما يحدث حين يتم الحصول عليها فمويًا.

وأضاف الطبيب أن تناول تلك الفيتامينات بطريقة الحقن تحمل عامل خطورة مرتفع خصوصًا إن حصل الشخص على كميات كبيرة منها تفوق حاجته لها، لافتًا أن الحقنة الوريدية تحمل نحو 25 ألف مجم من الفيتامينات وهو رقم أعلى بكثير جدًا من الجرعة الموصى بها للبالغين وهي 40 مجم.

ذو صلة

واستمر الدكتور استفان بشرح المخاطر، وقال إن الفيتامين د ورغم أنه مهم جدًا لصحة العظام ويوصى بأخذ جرعة عالية منه لمرة واحدة، إلا أن تكرار تلك الجرعة العالية يؤدي إلى هشاشة العظام، كون مكملات هذا الفيتامين ترفع من إنتاج الخلايا التي تسبب تلف الأنسجة العظمية.

وطرح مثالًا ثانيًا عن فيتامين أ، الذي يعزز صحة الجهاز المناعي والجلد والرؤية، إلا أن الجرعات الزائدة منه تؤدي إلى رد فعل عكسي، ويمكن أن يصاب الشخص بالغثيان والإرهاق والصداع وحتى عدم وضوح الرؤية.

لا يقل تناول جرعة زائدة من فيتامين سي خطورة عن سابقيه، وبحسب استفان، فإن الجرعات الزائدة منه تؤدي إلى مشاكل كبيرة في الكلى، علمًا أن هذا الفيتامين لا يؤدي لتحسين المناعة كون الجسم لا يقوم بتخزين الكمية الزائدة منه ويتم التخلص منها عبر البول ما يؤدي لزيادة خطورة الإصابة بحصى الكلى.

وينصح الأطباء من حول العالم على ضرورة تناول الفيتامينات من مصادرها الطبيعية، عبر اتباع حمية غذائية تحتوي على كافة العناصر الهامة دون الحاجة للحصول على المكملات الغذائية، والتي ازداد الطلب عليها بعد جائحة كورونا والحرص على تعزيز المناعة عبر تناول أنواع محددة من الفيتامينات، علمًا أن كبار السن هم الفئة الأكثر احتياجًا للمكملات الغذائية في مراحلهم العمرية المتقدمة.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة