اكتشاف نقش يوناني عمره أكثر من 2000 سنة ليتبيّن أنّه أقدم “كتاب سنوي”!

روان سالم
روان سالم

2 د

اكتشف المؤرخون نقشًا يونانيًا قديمًا على لوحٍ رخامي، وذلك في مجموعة تاريخية موجودة في المتحف الوطني في اسكتلندا (NMS)، وتبيّن أنه يحمل مجموعة من الأسماء النادرة التي لم يعرفها العالم من قبل.

ووفقًا لما قاله العلماء، إن هذا الحجر مُخزّن في المتحف الوطني في اسكتلندا لمدة تتجاوز الـ 100 عام، وتبيّن أن الحروف المنحوتة ما هي إلّا أسماء شبان من أثينا، قد تم إدخالهم في الإيفيبات (Ephebate)؛ وهو عامٌ من التدريب العسكري والمهني، يُجرى للشباب الذين أتمّوا سن الثمانية عشر، وذلك لتهيئتهم للحياة كبالغين.

ووفقًا للمصادر، يسرد هذا اللوح مجموعة مكونة من 31 صديق كانوا معًا خلال حكم الإمبراطور الروماني كلوديوس (بين 41-54 بعد الميلاد)، وكانت الغاية من الحفر هو إحياء ذكرى علاقات الشبان الوثيقة في تلك الفترة. لقد اتضح أنها قائمة من الطلاب العسكريين لعام واحد معين خلال تلك الفترة، وقد أعطت العلماء أسماء جديدة، أسماء لم تُعرف من قبل في اليونانية القديمة، كما اعتُبرت من بين أقدم الأدلة على مشاركة غير المواطنين في الإيفيبات في تلك الفترة.

شكّ العلماء في بداية الأمر، أن يكون هذا النقش نسخة من قائمة مماثلة موجودة في متحف أشموليان التاريخي في أكسفورد، ولكن تبيّن أن هذه المخطوطة غير تمامًا، حيث قال الدكتور بيتر ليدل قائد الاكتشاف؛ وهو أستاذ التاريخ اليوناني والنقوش في جامعة مانشستر:

"بسبب الحجر في فترة كوفيد-19، لم نتمكن من السفر إلى المتحف حتى يوليو 2021، وعند رؤية النقوش، أدركنا أنها ليست نسخة من النقش في متحف أشموليان، إنما اكتشافٌ جديد فريد تمامًا، كان موجودًا في مخازن NMS لفترة طويلة جدًا، منذ ثمانينيات القرن التاسع عشر، وحفر فيه مجموعة من الشباب؛ الذين أطلقوا على أنفسهم اسم الإيفيبز أو زملاء العمل والأصدقاء".

وضّح العلماء سبب وجود هكذا نقوش، حيث قالوا ربما تم صنعها لخلق شعور من الصداقة الحميمة بين تلك المجموعة من الأشخاص، الذين خضعوا لبرنامج تدريبي صارم معًا، فشعروا أنهم جزء من مجموعة واحدة متحدة سويًا.

ذو صلة

وعن أهمية الاكتشاف، قال الخبراء: إن هذا الاكتشاف يمثل مصدرًا جديدًا مهمًا للمعلومات حول مجتمع النخبة الأثينية في منتصف القرن الأول الميلادي، وهي فترة كانت حاسمة بالنسبة لأثينا، حيث تكيفت مع مكانتها تحت حُكم الإمبراطورية الرومانية.

رأى العلماء في الحجر كمادة مساعدة في مشروع لنشر الترجمات الإنجليزية لنقوش من أثينا القديمة، والمحفوظة في مجموعات المملكة المتحدة

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات