شركة صينية تتفوق على تسلا ببطارية سيارة كهربائية تكفي لما يزيد عن 1000 كم

شركة صينية تتفوق على تسلا ببطارية سيارة كهربائية تكفي لما يزيد عن 1000 كم
محمد علواني
محمد علواني

2 د


أعلنت شركة CATL الصينية لصناعة بطاريات السيارات الكهربائية، الأسبوع الماضي، أنها ستبدأ إنتاج بطارية من الجيل التالي يمكنها توفير مسافة قيادة لا تقل عن 1000 كيلومتر (620 ميل). ومن المتوقع أن تدخل بطارية Qilin حيز العمل خلال عام 2023.

ومن الواضح أن هذه الخطوة ستضع شركة تسلا في مأزق؛ إذ أن السيارة الأطول مدى المتوفرة حاليًا، التي يمكنك شراؤها في الولايات المتحدة هي سيارة Lucid Air التي تبلغ تكلفتها 169 ألف دولار، وهي أول سيارة سيدان من شركة ناشئة مقرها كاليفورنيا، التي يمكنها أن تسير لمسافة تصل إلى حوالي 520 ميلًا مقابل شحنة واحدة، وفقًا لوكالة حماية البيئة.

ويلي هذا الطراز طرازٌ آخر هو S sedan، والذي يقدّر نطاقه بـ 405 أميال. وعلى ذلك، يمكن القول إن البطارية الكهربائية التي ستنتجها الشركة الصينية، التي يمكنها السفر لمسافة تربو على 600 ميل ستشكل تحديًا كبيرًا أمام تسلا، بل وستُعد خطوة ملحمية في مجال تكنولوجيا البطاريات.

وتقول شركة CATL، عملاق صناعة بطاريات السيارات الكهربائية، إن بطارية Qilin تحزم أطنانًا من الطاقة في حزمة مدمجة؛ بفضل التطورات في كلٍ من كيمياء البطاريات والتغليف؛ حيث تبلغ كثافة الطاقة للبطارية 255 وات / ساعة لكل كيلوجرام.

وأضافت الشركة أن هذه البطارية الجديدة ستكون أقوى بنسبة 13% من 4680 بطارية، وهو التنسيق الذي بدأت تسلا استخدامه مؤخرًا في طراز Y SUVs.

ويمكن أن تتمتع أي مركبة بمدى هائل إذا كانت معبأة ببطاريات كافية. ويتمثل التحدي، الآن، في ضمان ألا تشغل هذه البطاريات مساحة كبيرة أو تزن كمية زائدة.

ذو صلة

وتتميز بطارية Qilin، وفقًا لـ CATL، بسرعة شحنها؛ إذ قامت الشركة بوضع مكونات تبريد سائل بين خلايا البطارية؛ مما يتيح للحزمة تبريد نفسها بشكل أسرع، وبالتالي، توفر إمكانيات شحن فائقة السرعة دون ارتفاع درجة الحرارة.

وقالت شركة CATL، إنه يمكن شحن من 10% إلى 80% من بطارية Qilin في غضون 10 دقائق فقط، وهو ما يجعلها أسرع بكثير من أي بطارية أخرى موجودة في السوق.

لكن هذه كلها تقديرات، وعلينا الانتظار بحسب الشركة، حتى تعمل البطارية بالفعل لنفهم كيفية أدائها.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

منظمة ألمانية تطالب بمنع الرجال اللّاحمين من ممارسة الجنس وإنجاب الأطفال!

طالب الفرع الألماني من منظمة (People for the Ethical Treatment of Animals (PETA)) بمنع جميع الرجال الذين يأكلون اللحوم من ممارسة الجنس- لأنه أحد أعراض "الذكورة السامة".

زعمت المجموعة أن الرجال يساهمون أكثر بكثير من النساء في أزمة المناخ، ويرجع ذلك أساسًا إلى كمية اللحوم التي يأكلونها.

وأشارت إلى بحث من العام الماضي نُشر في المجلة العلمية PLOS One، الذي وجد أن الرجال يتسببون بانبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 41 في المائة أكثر من الإناث بسبب عاداتهم الغذائية.

اقترح البحث أن على النساء "الإضراب عن الجنس لإنقاذ العالم" وحتى أنّه ذكر منع الرجال آكلة اللحوم من إنجاب الأطفال. وأشارت إلى أن كل طفل لم يولد سيوفر 58.6 طنًا من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

اتهم دانيال كوكس، قائد فريق حملة بيتا ألمانيا الآباء بإثبات رجولتهم على ما يبدو من خلال استهلاك اللحوم بشكل واضح.


حقيقة أن" سادة الشواء "الألمان يعتقدون أن عليهم إثبات رجولتهم لأنفسهم وأقرانهم من خلال تناول اللحوم ليس فقط على حساب الحيوانات، يوجد الآن دليل علمي على أن الذكورة السامة تضر أيضًا بالمناخ.

دانيال كوكس

بالإضافة إلى اقتراح حظر على الجنس والتكاثر، يعتقد كوكس أيضًا أنه يجب أن تكون هناك ضريبة لحوم شاملة بنسبة 41 في المائة على الرجال.

وقال: "بالنسبة لجميع الآباء الذين ما زالوا يشوون اللحوم وما زالوا يريدون أطفالًا بمستقبل يستحق العيش على كوكب صالح للعيش، نوصي بتغيير أسلوب حياتهم".

أثار الحظر المقترح على ممارسة الجنس عند الرجال الذين يأكلون اللحوم بعض الغضب في ألمانيا، التي تشتهر بالنقانق.

نشرت صحيفة بيلد الأكثر مبيعاً القصة على صفحتها الأولى، ووصفتها بأنها "اقتراح مجنون". وقال ألويس راينر، النائب عن حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني، وهو جزار ماهر، إن الفكرة "هراء تام".

وقالت النائبة عن حزب المحافظين في المملكة المتحدة، أليسيا كيرنز، إنه كان "افتراضًا متحيزًا على أساس الجنس" للإشارة إلى أن الرجال يأكلون اللحوم وأن النساء لا يأكلن، وأن النساء لا يستمتعن بالجنس بقدر ما يستمتع به الرجال، لذا يمكن استخدامه كأداة.

من ناحية أخرى، أوضحت الدكتور كاريز بينيت، وقال: "نحن لا نهتم حقًا بحياتك الجنسية … ما نهتم به هو الكوكب والحيوانات التي نشاركها معها".

يذكر أنّ هذه ليست أكثر الأفكار جنونًا في محاولة مكافحة تغير المناخ، بل سبق وسمعنا عن تعتيم الشمس وتفجير القمر، تستطيع الإطلاع على بعض من أغرب هذه الطرق من هنا: أغرب الطرق لتخفيف الاحتباس الحراري.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.