هل رفع الحصانة عن مواقع التواصل الاجتماعي آتٍ قريبًا؟ فيسبوك في وجه مدفع كورونا!

هل رفع الحصانة عن مواقع التواصل الاجتماعي أقرب من المتوقع؟ فيسبوك في وجه المدفع!
أراجيك تِك
أراجيك تِك

3 د

يبدو أن فيسبوك من المواقع المغضوب عليها في المجتمع الأمريكي بالفترة الأخيرة. هناك الكثير من القضايا المرفوعة على الشركة مؤخرًا، والتي قد تجعلها في موقف حرج على أكثر من مستوى في الشهور والأعوام التالية. الحروب التي يخوضها موقع فيسبوك الآن لا تقتصر على المنافسين فحسب، بل أيضًا الذين يريدون هدم العملاق الأزرق ماليًّا مثل أبل، وسياسيًّا مثل الولايات المتحدة الأمريكية نفسها عمومًا، وإدارة البيت الأبيض خصوصًا (متمثلة في الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن). وفيسبوك ليس الوحيد الذي تحت الحصار هذه الأيام، أيضًا كل مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى تعاني الأمريَّن في المحاكم لأكثر من سبب، مثل تويتر ويوتيوب، بجانب أشهر محرك بحث على الإطلاق: جوجل. بالإضافة إلى شركات تكنولوجيا أخرى مثل أبل.

وبالرغم من سوء الوضع الحالي لمواقع التواصل الاجتماعي، لا تكف الولايات المتحدة عن محاربتها ليل نهار، وآخر التصريحات الجديدة هو مشروع قانون جديد في مجلس الشيوخ الأمريكي، مقدم من طرف النائبين Amy Klobuchar ولاية مينيسوتا، و Ben Ray Luján ولاية نيو ميكسيكو. ينص القانون المقترح على سحب الثقة من مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى رأسها فيسبوك بالطبع. لكن نزع الثقة هنا يختلف عن ذلك الذي تم طلبه في قضايا سابقة بالمحاكم الأمريكية، فهذه المرة الاستناد قائم على تعديل صريح ومباشر على الدستور الرسمي للبلاد.

هل رفع الحصانة عن مواقع التواصل الاجتماعي أقرب من المتوقع؟ فيسبوك في وجه المدفع!

المادة 230 من الدستور الأمريكي تعطي حماية صريحة وكاملة لمواقع التواصل الاجتماعي ضد سوء ما قد يُنشر فيها على يد المستخدمين. أي أنه إذا نشر أحدهم خبرًا عن كون فيروس كورونا يُعالج بالأعشاب المستخرجة من مستنقع بغابات الأمازون وصدق أحدهم ذلك بالفعل ودفع المال وأخذ الأعشاب ومات جرّاء ذلك، فلن تُدان مواقع التواصل الاجتماعي أبدًا، حيث أنه لا دخل مباشر لها في الذي حدث، وما دورها إلا دور تنظيمي فقط، وليس توجيهيًّا للمستخدمين.

التعديل المقترح يقول أنه تجب معاقبة مواقع التواصل الاجتماعي على المعلومات المغلوطة المنشورة عليها، وعذا عبر رفع تلك الحماية سابقة الذكر تمامًا. أي أنه على فيسبوك مثلًا أن يحكم السيطرة على المعلومات المغلوطة أكثر في الفترة القادمة، وإلا سيتم إقناع باقي أعضاء مجلس الشيوخ بالمقترح، وفي النهاية ستسقط الحصانة المعلوماتية عنه تمامًا.

وبالنسبة للذي دفع المجلس للمقترح من الأساس هو تشجيع فيسبوك على نشر المعلومات المغلوطة بخصوص فيروس كورونا للناس مقابل المال، حيث ظهرت العديد من الحملات التسويقية فيها معلومات مميتة عن الفيروس، بجانب تشجيع الخوارزمية لتلك المنشورات الخاطئة فقط لكونها تجلب المزيد والمزيد من التفاعل المتمثل في الإعجابات والتعليقات والمشاركات، بغض النظر عن احتمالية قتل تلك المعلومات للناس بالفعل.

ذو صلة
هل رفع الحصانة عن مواقع التواصل الاجتماعي أقرب من المتوقع؟ فيسبوك في وجه المدفع!

الجدير بالذكر أنه مؤخرًا خرج الرئيس الأمريكي جو بايدن في خطاب رسميّ واصفًا مواقع التواصل الاجتماعي قائلًا: “إنهم يقتلون الناس”، وهذا عبر الترويج للمعلومات الطبية الخاطئة بشأن فيروس كورونا. ولاحقًا تراجع بايدن عن تصريحه معربًا أن مجموعة البشر الذين ينشرون المعلومات الخاطئة على المنصة هم المُلامون، وليس فيسبوك بعينه كموقع إلكتروني.

ومن الناحية الأخرى، رد العملاق الأزرق أكثر من مرة على الحكومة الأمريكية معبرًا عن الاستياء الشديد من اللهجة الهجومية للحكومة، مؤكدًا على كون فيسبوك منصة تهتم بتوجيه الجمهور دائمًا للمنافذ المعلوماتية الصحيحة من منظمة الصحة العالمية وموقع وزارة الصحة الأمريكية، مما يرفع المسؤولية القضائية تمامًا عن فيسبوك عندما تسوء الأمور. لكنها تسوء بالفعل الآن، والشهور التالية ربما تكون الأصعب على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي في ظل نظامٍ يريد تنظيم الإنترنت كما تُنظم الدول، وهذا ربما يسفر عن ردود أفعال شعبية غير متوقعة بالمرة.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة

منظمة ألمانية تطالب بمنع الرجال اللّاحمين من ممارسة الجنس وإنجاب الأطفال!

منظمة ألمانية تطالب بمنع الرجال اللاحمين من ممارسة الجنس وإنجاب الأطفال!

2 د

طالب الفرع الألماني من منظمة (People for the Ethical Treatment of Animals (PETA)) بمنع جميع الرجال الذين يأكلون اللحوم من ممارسة الجنس- لأنه أحد أعراض "الذكورة السامة".

زعمت المجموعة أن الرجال يساهمون أكثر بكثير من النساء في أزمة المناخ، ويرجع ذلك أساسًا إلى كمية اللحوم التي يأكلونها.

وأشارت إلى بحث من العام الماضي نُشر في المجلة العلمية PLOS One، الذي وجد أن الرجال يتسببون بانبعاث غازات الاحتباس الحراري بنسبة 41 في المائة أكثر من الإناث بسبب عاداتهم الغذائية.

اقترح البحث أن على النساء "الإضراب عن الجنس لإنقاذ العالم" وحتى أنّه ذكر منع الرجال آكلة اللحوم من إنجاب الأطفال. وأشارت إلى أن كل طفل لم يولد سيوفر 58.6 طنًا من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

اتهم دانيال كوكس، قائد فريق حملة بيتا ألمانيا الآباء بإثبات رجولتهم على ما يبدو من خلال استهلاك اللحوم بشكل واضح.


حقيقة أن" سادة الشواء "الألمان يعتقدون أن عليهم إثبات رجولتهم لأنفسهم وأقرانهم من خلال تناول اللحوم ليس فقط على حساب الحيوانات، يوجد الآن دليل علمي على أن الذكورة السامة تضر أيضًا بالمناخ.

دانيال كوكس

بالإضافة إلى اقتراح حظر على الجنس والتكاثر، يعتقد كوكس أيضًا أنه يجب أن تكون هناك ضريبة لحوم شاملة بنسبة 41 في المائة على الرجال.

وقال: "بالنسبة لجميع الآباء الذين ما زالوا يشوون اللحوم وما زالوا يريدون أطفالًا بمستقبل يستحق العيش على كوكب صالح للعيش، نوصي بتغيير أسلوب حياتهم".

أثار الحظر المقترح على ممارسة الجنس عند الرجال الذين يأكلون اللحوم بعض الغضب في ألمانيا، التي تشتهر بالنقانق.

نشرت صحيفة بيلد الأكثر مبيعاً القصة على صفحتها الأولى، ووصفتها بأنها "اقتراح مجنون". وقال ألويس راينر، النائب عن حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي الألماني، وهو جزار ماهر، إن الفكرة "هراء تام".

وقالت النائبة عن حزب المحافظين في المملكة المتحدة، أليسيا كيرنز، إنه كان "افتراضًا متحيزًا على أساس الجنس" للإشارة إلى أن الرجال يأكلون اللحوم وأن النساء لا يأكلن، وأن النساء لا يستمتعن بالجنس بقدر ما يستمتع به الرجال، لذا يمكن استخدامه كأداة.

من ناحية أخرى، أوضحت الدكتور كاريز بينيت، وقال: "نحن لا نهتم حقًا بحياتك الجنسية … ما نهتم به هو الكوكب والحيوانات التي نشاركها معها".

يذكر أنّ هذه ليست أكثر الأفكار جنونًا في محاولة مكافحة تغير المناخ، بل سبق وسمعنا عن تعتيم الشمس وتفجير القمر، تستطيع الإطلاع على بعض من أغرب هذه الطرق من هنا: أغرب الطرق لتخفيف الاحتباس الحراري.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.