“آسر ياسين” ثابت وهادئ في مواجهة غوريلا “رامز في الشلال”!

آسر ياسين، رامز جلال، رامز في الشلال
0

وقع النجم المصري “آسر ياسين” في فخ مقالب الفنان المصري “رامز جلال“، فقد كان الضحية الحادية عشر لبرنامجه الجديد “رامز في الشلال”، المذاع على قناة “MBC مصر”.

لبى “آسر ياسين” دعوة الإعلامية الإماراتية “مهيرة عبد العزيز” ليكون ضيفًا على أحد برامج المسابقات التي تتخذ من جزيرة “بالي” الإندونيسية موقعًا للتصوير، غير عالِمٍ أنه يُساق ليكون ضحية جنون مواطنه “رامز جلال”.

وشهدت الحلقة ثباتًا انفعاليًا منقطع النظير من “آسر ياسين”، فقد أظهر مهارة عالية في السباحة، وشجاعة عند مواجهة الغوريلا، وعندما اكتشف المقلب، كان له رد فعل غير متوقعٍ.

آسر ياسين في رامز في الشلال

التفاصيل في السطور التالية.

آسر ياسين.. فتى أحلام المراهقات!

كما اقتضت العادة، يبدأ الفنان “رامز جلال” بمقدمة ساخرة يُعلن فيها عن ضيفه، إلا أن مقدمة النجم “آسر ياسين” لم تشهد أي سخرية، بل كانت امتداحًا لوسامته غير النمطية، التي جعلته فتى أحلام الكثير من النساء باختلاف أعمارهن.

مع بدء الإعلان عن المقلب، عاد “رامز جلال” للسخرية من جديد بكلماتٍ مسجوعة، فقال: “آسر.. أنا جايبك غصب عني، وطن لمون على نفسي عاصر. آسر.. ما تدخلش معايا في منافسة، علشان هتبقى إنت الخاسر. آسر.. إنت ما تعرفنيش في شغلي، بتحول لوحش كاسر. آسر.. إياك تحاول تهرب، لأن المكان في ثانية هيتحاصر. آسر.. لو إنت فاكر نفسك شجاع وجاسر، خلي بالك فأنا أخو ياسر”.

آسر ياسين في رامز في الشلال

موقف محرج!

خلال الحلقة تعرض الفنان “آسر ياسين” لموقفٍ محرج، عندما سأل عن مكان الحمام، ثم أكمل دون انتباه لوجود الكاميرات: “المكان هنا واسع، والواحد ممكن يتصرف”.

أيضًا قُدمت إليه فاكهة الدوريان التي تذوقها للمرة الأولى، وشبه طعمها بطعم صلصلة البشاميل!

آسر ياسين، مهيرة عبد العزيز، رامز في الشلال

ما بين الفيل والغوريلا شجاعة غير معتادة!

بدأ المقلب بمحاولات الفيلة “مورني” لمضايقة “آسر ياسين” برش الماء عليه، طوال إشرافه على المسابقة المزعومة، لكنه تقبل مضايقاتها بابتسامة واسعة، لأنه عاشق للحيوانات.

المرحلة الثانية يسقط “آسر ياسين” في ممر مائي، لكنه يُظهر مهارة عالية في السباحة إلى أن يتم إنقاذه بواسطة قارب يعبر منحدرات مائية وشلالات، ويرتطم خلال عبوره في الصخور على الجانبين، وأثناء ذلك تعمد “رامز” مضايقته بالصراخ والأصوات المزعجة ودفعه عدة مرات، دون أن يأبه لغضبه من كل ما يحدث.

 المرحلة الثالثة والأخيرة، الوصول إلى اليابسة واستشعار الأمان، قبل أن تصل غوريلا ضخمة لمهاجمته، وهنا يُظهر “آسر ياسين” شجاعة غير معتادة، فقد حافظ على هدوئه، وحاول جاهدًا تهدئة الفريق المرافق له.

آسر ياسين هادئ في مواجهة الغوريلا!

بعد لحظات عصيبة قضاها “آسر ياسين” في مواجهة الغوريلا، ظل محافظًا خلالها على ثباته الانفعالي وهدوئه، نزع “رامز جلال” عنه القناع وسط ضحكاته، ليفاجئ “آسر ياسين” بأنه ضحية مقلب، فما كان من الأخير إلا أن رماه بخوذته.

وظهر “آسر ياسين” مبتسمًا ومتقبلًا للمقلب بصدرٍ رحب، رغم كل ما تعرض له من أذى. كما قام بتهنئة فريق عمل البرنامج على المقلب المحكم.

اقرأ أيضًا:

0

شاركنا رأيك حول "“آسر ياسين” ثابت وهادئ في مواجهة غوريلا “رامز في الشلال”!"

أضف تعليقًا