رغم برمجته للعرض في النصف الثاني من موسم دراما رمضان 2022، عبر منصة شاهد Vip الرقمية، إلا أن المسلسل العربي المشترك “بطلوع الروح”، استطاع العبور إلى صدور المشاهدين وحجز مكانه الخاص، ضمن زحمة العروض الدرامية الرمضانية، وكأن عرضه لم يأتِ أخيرًا على دراما رمضان. فتناولهُ البعض بالمدح تارةً، وآخرين بالقدح تارةً أخرى..

إذ تمكن العمل من الاستحواذ على مواقع التواصل الاجتماعي، وأن يصير “تريند” بلغة السوشيال ميديا مع بداية البث الرقمي له، وإذاعته على قناة Mbc مصر.

يتصدى لأدوار البطولة في مسلسل “بطلوع الروح” كل من “منة شلبي”، “إلهام شاهين”، “أحمد السعدني”، “محمد حاتم”.. والنص للكاتب “ محمد هشام عبية”، والإخراج لصاحبة الرهانات التي لا تخسر “كاملة أبو ذكري”.

فضح جماعات داعش

خلق العمل حالة من الجدل حوله، مع إعلان شركة “سيدرز آرت برودكشنز/ صادق الصباح” عن التحضير له، وبعد أن تم إشاعة ماهيته، والحدوتة التي يرغب بنقلها دراميًا، وتجسيدها تلفزيونيًا. فالحكاية تنضوي تحت مشروع فضح جماعات داعش، الذي أخذته الدراما العربية على عاتقها، دون وجود ميثاق يقضي بذلك.

بطلوع الروح بين داعش والأمومة

تعتبر الحروب في سائر أنحاء العالم مادة خصبة فنيًا، والاستلهام من حياة داعش وفكرها الإرهابي المتطرف، يعد مغريًا في السينما والتلفزيون، لما يحمله هذا الفكر من زخم فكري كبير، سواءٌ لناحية الحكاية والقصص، أو لناحية الإبداع في تصوير الممارسات والمعارك بلغة الفن.

مسلسل “بطلوع الروح” يتكئ بمفاصله على الواقع المعاش في عالمنا العربي، تحديدًا سورية، حيث يتخذ من مدينة الرقة السورية مسرحًا للأحداث، كونها كانت معقلًا لداعش وجنودها، ومحاولاتها في فرض هيمنتها ومعتقداتها على مجرى حياة الناس هناك، رغبةً في تكبير دولتهم.

يتعرض العمل لحياة روح “منة شلبي”، المرأة المصرية الملأى روحها بحب الحياة، والجمال، وعاطفة الأمومة، لكن زوجها به خللٌ ما، لم تدركه أثناء حياتها المستقرة في مصر.

بمناسبة ذكرى زواجهما، يقرر أكرم “محمد حاتم” السفر إلى تركيا، وإعادة إحياء أوقات شهر العسل الذي قضوه هناك، هذا ما خيل إليها، وظنته. لكن مفاجأة من العيار الثقيل كانت بانتظارها بعد أيامٍ قليلة من وصولهم تركيا، يختفي أكرم وابنه سيف في إحدى الليالي، تصاب روح بالقلق والهلع، خاصةً أن سيف ولدها مصاب بمرض الهيموفيليا -اضطراب وراثي نادر ينزف المصاب به بعد الإصابة لفترة أطول أكثر من الشخص الطبيعي- إلا أنها لا تعرف مصيرها الأسود وعائلتها إلى الأن، حتى يهاتفها زوجها ويطلب منها المجيء إليه، يحاول حثها على ترك حياة الكفر والضلال التي تعيشها، والانتقال معه إلى الرقة، للحاق بصفوف المجاهدين وداعش.

مشاعر جمة تجتاح روح في تلك اللحظة، الخوف على ابنها، جهلها للإنسان الماثل أمامها (زوجها)، الجنون الذي يتسيد اللحظة.. عليها الأن وبسرعة أن تقرر عبور الحدود السورية، وأن تنصاع لكل هذا التحول الجذري في حياتها، والجديد، ومراقبة روحها تغرق في القاع، أو العودة وحدها.

ممثلة تعلو بالمزاج ومخرجة تمتلك عين ذكية

لا جديد يقدمه النص على صعيد حكاية داعش إلى الأن (تم بث 8 حلقات لغاية كتابة هذا المقال)، ولكن لا يمكن التنصل من الحوارات الممتعة بين الشخصيات، والبناء الدرامي المتقن لكل شخصية على حدة، شخصيات مركبة تتأرجح ما بين الخير والشر، وإن كانت هنا أغلبها يحكمها الشر الأعمى.. الأمر الذي يشهد به للكاتب “محمد هشام عبية”، في كيفية خلق حيوات أبطاله ورسم انفعالاتهم الإنسانية، بما يتناسب والبيئة التي وجدوا بها.

نشاهد أكرم وماضيه، والمواقف التي شكلت انكساراته المتتالية، ما يظهر سبب فشله في حياته وضياعه، الأمر الذي أودى به إلى خيار التطرف، وخوض حياة جديدة مغايرة تمامًا لسابقتها.

بينما روح تتمتع برضا تام عن مجملها كلها، امرأة روحها حلوة، لعنت حياتها مع بدء تغييب الوعي الفكري والعقل المنطقي لزوجها بفعل فاعل، وهو عمر “أحمد السعدني” اللافت بحضوره وتقمصه، صديق الجامعة والمغرم بها لدرجة الثمالة، الأمر المخالف لتعاليم دينه المتطرف.

رغم تشتتها عاطفيًا والتعقيدات الهائلة والمستحدثة لها مع دخولها الرقة، ورفضها كبح الروح التي خلقت حرة، إلا أنها تحاول الحفاظ على توازنها العقلي قدر المستطاع، وأن تنغمس مع المحيط ولو ظاهريًا، هي بحاجة قواها كاملةً، ولابتسامة مؤملة، للهرب من هذا المستنقع الظلامي، عندما تتحين الفرصة، هل ستتمكن من ذلك يا ترى؟

“منة شلبي” موهبة عالية الإبهار، تعشق تفاصيلها، ومقدرتها على نطق الحوار بعينيها، انظر لهما، راقب، واشعر بهذه الممثلة الحقيقية، استمع لصراخها الداخلي الصامت، حقًا أنها ممثلة تعلو بالمزاج.

يوجد لكل عملٍ قراءة خاصة ورؤية فنية، مسؤول عنها عين مخرج متشرب لأصول مهنته الإبداعية، ويجيد ترجمة النص وتبنيه له بالدرجة الأولى، ثم التعمق بشخوصياته واحتضانها، لذلك لا يمكن إنهاء المقال دون التعريج على ذكر مايسترو العمل، المخرجة “كاملة أبو ذكري”، صاحبة العين اللماحة، والتي تكتسب محبة واحترام النقاد والجماهير مع أي مسلسلٍ جديد تذيل اسمها به، بفضل إدارتها المعرفية للنص، والكادر الفني، وحرصها على نقل خبرتها وإحساسها بإخراج المشاهد بحرفية مميزة.

مسلسل “بطلوع الروح” المؤلف من 15 حلقة، يشارك به إلى جانب نجوم مصر من سورية “ريم نصر الدين” و“ناندا محمد”، ومن لبنان “ديامون بو عبود” و“دارينا الجندي” و“عادل كرم”.