صناعة ونشر المانجا عربيًّا، لماذا الأمر مُعقّد؟

المانجا العربية صناعة ونشر المانجا عربيًّا، لماذا الأمر مُعقّد؟لماذا ليست لدينا مانجا عربية؟
2

المانجا هي الفن الياباني الأرصن دون شك، فالمانجا لا تُحاكي فقط الواقع المعيش بالحذافير، بل أيضًا تخلق حياةً بداخل الحياة، حتى لا تكاد تميّز بين الواقع والخيال. الخطوط والمربعات والنصوص، هذه هي المانجا، وهذا هو الفن الذي ترك بصمةً في الحضارة الإنسانية، وجعل فنون رواية القصص صوريًّا بالبراعة والقوّة التي هي عليها الآن. لكن المانجا غالبًا ما نسمع أنّها إمّا يابانية، أو أوروبية في بعض الأحيان، والمانجا العربية ليس لها ذكر كبير بالأوساط المعنية بذلك الأمر. هذا لا يمنع أنّ المانجا العربية موجودة، لكنها حقًا شيء صعب التحقيق على أرض الواقع. لماذا؟ هذا ما سنجيب عنه اليوم في صورة أسباب وتفسيرات.

1) تكلفة الأدوات

مانجاكا يرسم

أدوات رسم المانجا تختلف باختلاف طريقة الرسم المُتبعة، سواءٌ كانت يدويةً أو رقميةً. في الرسم اليدوي يجب على المانجاكا أن يأتي بأوراق رسم معينة خاصة بالمانجا، حيث تكون لها أبعاد وأوزان ثابتة لا يمكن التغيير فيها، وكذلك أن يأتي بأدوات الرسم والتحبير والتعديل، وتلك الأدوات أبرزها هي أدوات التحبير مثل: أقلام الحبر ذات السنون المُدببة، وكذلك الملحقات الإضافية التي تصنع ظلالًا مُعينةً، أو تُضفي لمسات مسحية على بعض المناطق بالصفحة. وبالطبع كل تلك الأدوات مُكلفة؛ لأنّها تأتي من الخارج، وبالطبع إذا كان أسلوب الرسم رقميًّا، فيجب على المانجاكا أن يشتري جهازًا لوحيًّا يمكن توصيله بالحاسب الآلي، ومن ثم الرسم عليه، وتلك الأجهزة اللوحية في حد ذاتها مُكلفةً جدًا بالنسبة للبعض، وهنا لا يجب أن ننسى تكلفة الدورات التعليمية التي تخوّل الرسام من التعامل مع برنامج الفوتوشوب، وبرامج الرسم على الحاسوب.

2) صعوبة الحصول على راعي

استوديو رسم

الراعي في هذه الحالة يكون الاستوديو، والاستوديو مهمته هي مراعاة ضبط وتعديل المانجا، والقيام بعميات التبييض وإضافة بعض الطبقات التحبيرية وإزالة البعض، وفي بعض الأحيان السماح للرسام نفسه بالعمل في مقر الاستوديو على مانجته الخاصة مُستعينًا بالأدوات المُتاحة هناك، بجانب توافر خبراء في الاستوديو قادرين على نُصح المانجاكا من آن لآخر للوصول إلى الشكل الأفضل للمانجا التي يعمل عليها. هذا لا يعني أنّ الاستوديوهات العربية للمانجا ليست موجودةً. لا بل موجودة بالفعل، لكن أغلبها تعمل على نشر المانجات إلكترونيًّا على نطاق محدود، ولا تهتم بالعمل مع المبتدئين.

3) صعوبة وتكلفة التعامل مع دور النشر

خط نشر كتاب

إذا أتمم المانجاكا مانجته على خير، وانتهى من كل كبيرة وصغيرة فيها، وأصبحت معه المانجا كاملةً مُكملةً وجاهزةً للنشر مباشرةً، يجد نفسه أمام مشكلة كبيرة: لا يوجد ناشر!

فكي ينشر المانجا خاصته يجب عليه تقديمها إلى دار نشر ما لتوقيع عقد نشر بينهما نظير مبلغ مُعيّن. دور النشر غالبًا ما تنشر الكتب الورقية ذات الأسطر المتتابعة العادية مثل: الروايات وما إلى ذلك، فلذلك نشر عمل فني يُكلّف ورقًا سميكًا وطبقات فوق بعضها من الحبر الكثيف سوف يكون مُكلفًا دون شك، وإذا دفع المانجاكا من ماله الخاص، وكلّفت عملية الطباعة من الألف للياء جميع أمواله، دار النشر يمكن أن تفكر أنّ نشر مثل هذا العمل الغريب على سوق النشر والوسط الأدبي سيُقلل من مبيعات الدار، ويطمس اسم الدار لأنّها فئة جديدة ومبيعاتها غير مضمونة على الإطلاق.

4) النظرة الظالمة للرسوم بالمجتمع

ميكي ماوس رسوم

المجتمع عمومًا ينظر للقصص المرسومة بين صفحات الكتب على أنّها رسوم كاركاتيرية لا توجد منه فائدة مرجوّة على الإطلاق، وأنّه للأطفال فقط. تلك، النظرة تترتب عليها أمور عديدة مثل: تقهقر تقدير الناس لذلك الفن، فبالتالي تزداد وجهة النظر العامة التي تهدف إلى تهميشه تمامًا، وفي النهاية نحصل على مجتمع رافض تمامًا لفكرة كون المانجا عنصرًا قد يدفع الإنسانية إلى الأمام، وبذلك نجد دور النشر لا تُعامل المانجاكا على أنّه فنان قدير، بل على أنّه كاتب قصص أطفال يجدر به الذهاب إلى مقر تحرير مجلّات الأطفال القصيرة والمضحكة لا أكثر ولا أكثر، فهذه مكانته وتلك حياته.

5) ثقة المانجاكا المُتزعزعة بنفسه

لوحة فان جوخ الرجل العجوز البائس

العنصر الأشد تأثيرًا بين كل عناصر اليوم هو قلة ثقة المانجاكا بنفسه، فالرسامون يرون أنّ مشروعات المانجا التي تم تبنيها هي ذات رسم ممتاز، وبناء الحبكة فيها خارق. لذلك، يُصابون باليأس لأنّ مستواهم في الرسم لم يصل بعد إلى المستوى المطلوب، ولأنّ حبكاتهم وقصصهم قد يرون أنّها ليست بالمستوى القوي المطلوب للمنافسة، والحصول على راعي.


قصة نجاح رغم المُعيقات

مانجا العمارة

مانجا العمارة للمانجاكا المصري الشاب شادي السيد عتّاب هي مثال حيّ على أنّ الصعاب يُمكن التغلب عليها بالمثابرة والإيمان بالفكرة، فقد نشر مجلده القصير الأول من مانجته مع دار نشر فانتازيّون بالتعاون مع استوديوهات أوفويس بمعرض القاهرة الدولي للكتاب في بدايات عام 2018. المانجا هي مانجا رعب جيدة بالفعل، وأنا شخصيًّا أنتظر صدور المجلد الثاني منها بفارغ الصبر.


وفي الختام

المانجا فن رائع ومذهل جدًا، أتمنى أن أرى مانجا عربية أصلية أكثر وأكثر على مدار الأيام، وأن أجد صناعة المانجا العربية مزدهرةً في مصر والشرق الأوسط كله بشكل ينافس المانجا اليابانية ذاتها. هذا بعيد المنال؟ حسنًا، لديّ أمل كبير في تحقق ذلك المأرب في يومٍ ما.

2

شاركنا رأيك حول "صناعة ونشر المانجا عربيًّا، لماذا الأمر مُعقّد؟"