قبل انقراض صانعة العسل.. لقاح جديد واعد مضاد لأخطر الأمراض التي تُصيب النحل

دعاء رمزي
دعاء رمزي

3 د

أعلنت إميلي جونز من محطة WABE عن اقتراب موعد إطلاق أو لقاح من نوعه في الأسواق لزيادة مقاومة نحل العسل لمرض الحضنة الأمريكي والذي يعتبر من أخطر الأمراض على الإطلاق التي تهدد المناحل على مستوى العالم.

  • يؤدي الإصابة بتعفن الحضنة الأمريكية إلى حرق خلية النحل بأكملها.
  • انتشار سريع للبكتيريا المسببة للمرض لتدمر الخلية خلال أسبوع واحد.
  • الوقاية من المرض الأكثر خطورة لا تمنع التهديدات الأخرى للنحل ودوره في تلقيح المحاصيل.

فمن المعروف أن نحل العسل يلعب دورًا كبيرًا في تلقيح المحاصيل التي يعتمد عليها الجنس البشري، ولكن النحل يواجه تهديدات مستمرة بدءًا من المبيدات وحتى التغيرات المناخية وانتهاءً بالبكتيريا التي تتسبب في الأمراض الخطيرة.

وتقول إميلي جونز في حوار عبر تقنية زووم Zoom ومن داخل مزرعة ماركوس بولاد جنوب أتلانتا أن هناك لقاح واعد في الأسواق لتحصين المناحل من بكتيريا AFB الجرثومية التي تتسبب في مرض الحضنة الأمريكي وهو ما يؤدي إلى تعفن خلايا النحل بشكل لا يمكن معه إلا إحراقها.

ذو صلة

ويقول ماركوس بولارد صاحب المزرعة وأحد مُلّاك المناحل أن النحل في الشتاء يتجمع حول الملكة للحفاظ على تدفئتها، وفي الوقت ذاته يتجول ويأكل العسل، وتُظهر اللقطات كيف أن الخلية صحية تماما ويتجوّل النحل فيها بحريّة وهذا ما سوف يحدث عكسه تماما إذا أصيبت خلية واحدة بمرض الحضنة الأمريكية.

فيقول بولارد أنه عند إصابة الخلية بهذا المرض فإن رائحة كريهة للغاية سوف تنبعث منها، وسوف يموت النحل بالداخل تاركًا بقايا لزجة مليئة بالبكتيريا، وهو ما يمكن أن يُعرِّض الخلايا الأخرى للخطر إذا انتقل النحل المصاب إليها، لذا لابد من حرق النحل والخلايا المصابة فورًا قبل انتقالها.

ويعتبر هذا المرض سريع الانتشار، إذ يمكن أن يقضي خلال أسبوع أو أسبوعين على الأكثر على الخلية بأكملها.

وتقول جونز إن هذه الخطورة الشديدة جعلت اللقاح الجديد الذي طوّرته شركة Dalan Animal Health للتكنولوجيا الحيوية يكتسب أهمية كبيرة لتغيير قواعد رعاية النحل في الولايات المتحدة الأمريكية ودول العالم.

فقد أعطت وزارة الزراعة الأمريكية ترخيصًا مشروطًا للقاح في وقت مبكر من شهر يناير ليخضع لاختبارات عملية متنوعة في مختلف الأجواء.

وتتمثل طريقة عمله في إطعام ملكات النحل بجرعة آمنة من مرض الحضنة الأمريكية، وسوف تقوم الملكة بعد هذا بتمريرها إلى بقية النحل.

ويقول كيث ديلابلين خبير النحل في جامعة جورجيا أن كل بيضة سوف تنتجها الملكة بعد هذا سوف تحتوي على جزيئات من بكتيريا AFB المسببة للمرض بحيث يكون البيض محصنًا تمامًا.

ورغم النجاح المتوقع لهذا اللقاح إلا أن جونز تُضيف أنه مجرّد تحدٍ واحد وإن كان هو الأكثر خطورة، وأن ارتفاع مستويات الحرارة يزيد من انتشار البعوض وهو ما يؤدي إلى الإسراف في استخدام المبيدات الحشرية حيث يعيش النحل ويكون مهددًا باستمرار.

لذا مع تطوير اللقاحات التي تحمي النحل من البكتيريا التي تهدده مباشرة، فإنه من الضروري أيضًا وضع حلول لأزمة المناخ والمبيدات الحشرية وغيرها للحفاظ على نحل العسل ودوره في تلقيح المحاصيل.

عبَّر عن رأيك

إحرص أن يكون تعليقك موضوعيّاً ومفيداً، حافظ على سُمعتكَ الرقميَّة واحترم الكاتب والأعضاء والقُرّاء.

ذو صلة
متعلقات