أروى جودة
0

كشفت الفنانة المصرية أروى جودة عن مدى سعادتها الشديدة لتكريمها في الدورة الثانية من مهرجان أيام القاهرة للدراما العربية، الذي أقيم في دار الأوبرا المصرية، حيث عبرت عن ذلك قائلة خلال حوارها مع “أراجيك فن”: “سعيدة جدًا بتكريمي في مهرجان أيام القاهرة، لأنني أكرَّم على عمل شاركت فيه مع الفنانة يسرا، لذلك تعد تجربتي في مسلسل “حرب أهلية”، تجربة مهمة وكبيرة في مشواري الفني”.

كما أشارت أروى جودة إلى أنها تعلمت الكثير من يسرا، خلال تجربتها معها في مسلسل “حرب أهلية”، وقالت: “تعلمت من يسرا أن الفنان لا ينبغي عليه التكلف والتصنع، فمن يتعاون مع يسرا يشعر وكأن التمثيل حقيقة، فهي تتعامل بشكل طبيعي جدًا، كما أنها ملتزمة بشكل كبير، حيث أنها كانت تأتي إلى التصوير قبل ميعادها، وبالتالي تحرجنا بالتزامها ودقتها في العمل”.

دخلت التمثيل بالصدفة

قالت الفنانة أروى جودة إنها دخلت مجال التمثيل بالصدفة، ولم تكن تخطط لأن تصبح ممثلة، حيث أنها بعد أن حصلت على جائزة أفضل عارضة أزياء عام 2004، تم ترشيحها إلى دور صغير كضيفة شرف في مسلسل “الحياة في منتهي اللذة”، وهو من بطولة حنان ترك ومنة شلبي للمخرجة منال الصيفي.

من بين الصعوبات التي واجهتها في بداية مشوارها الفني، كانت أن المخرجون والمنتجون ينظرون لها كمجرد عارضة أزياء فقط، ولا تصلح للتمثيل، ولكنها استطاعت أن تتغلب على تلك المشكلة، موضحةً أنها تعتبر مسلسل “زي النهاردة”، انطلاقتها الفنية إلى عالم التمثيل، حيث شاركت فيه بدور هالة، إلى جانب أحمد الفيشاوي، وآسر ياسين، ومها أبو عوف، وبسمة، ونبيل عيسى، بقيادة المخرج عمرو سلامة، واستطاعت أن تثبت موهبتها الفنية.

وعن أصعب الأدوار التي قدمتها خلال مشوارها الفني، أشارت إلى مسلسل “أهو ده اللي صار”، الذي قدمت فيه دور “أصداف”، ومسلسل “هذا المساء”، الذي قدمته مع الفنان إياد نصار.

كما أشارت إلى أنها تنتمي لعائلة ميولها فنية، فوالدها مثل أول فيلم ملون مع الفنان الراحل فريد شوقي، كما أن والدتها كانت تعمل في المسرح، وقدمت العديد من الأعمال الفنية، ولكنها لم تكمل مشوارها الفني، وشقيقة والدتها هي الممثلة المصرية صفاء أبو السعود، لذلك فهي تربت على حب الفن.

نصيحة أحمد السقا

وعن النصائح التي ما زالت تعمل بها حتى الآن منذ بداياتها، قالت جودة بأن الفنان أحمد السقا، نصحها بأن تكون صديقة لكل النجوم في الوسط الفني، حتى عندما تعمل معهم في إحدى الأعمال الفنية، تكون متأقلمة وتربطها بهم صلة صداقة، فتستطيع أن تعمل بسلاسة وسهولة دون خوف أو تردد، مضيفة أنها لم تندم على أي عمل قدمته خلال مشوارها الفني، حتى وإذا كان هذا العمل غير موفق، معللة سبب ذلك بأن كل تجربة تخوضها، تستفيد وتتعلم منها.

غياب البطولات النسائية

وعن سبب غياب البطولات النسائية المطلقة في السينما المصرية، أشارت إلى أن ذلك يرجع إلى عدم وجود أرضية مناسبة للبطولات النسائية، مشيرة إلى أن مصر تمتلك العديد من الفنانات اللواتي قدمن البطولة النسائية، ومن أبرز جيلها ياسمين عبد العزيز، مي عز الدين، نيللي كريم، كاشفةً أنها لا تشغلها البطولة المطلقة، معبرةً عن ذلك قائلة “أنا راضية بأدواري التي أقدمها للجمهور جدًا، وأرى أن البطولة المطلقة رزق من عند الله”.

كما أعربت عن سعادتها الشديدة بعودة السينما المصرية، ووجود أفلام متنوعة ومختلفة ما بين الكوميدي والتراجيدي والأكشن، وظاهرة البطولات الجماعية مثل فيلم 200 جنيه، ماكو، موسي، موضحة إلى أنها لم تتعاقد على أي عمل فني سواء في السينما أو التليفزيون، وهي في مرحلة قراءة بعض السيناريوهات.

واختتمت حديثها، بأن الفن أخذ منها أشياء كثيرة، حيث أثر على حياتها الشخصية، فالناس ينظرون إلى الممثل أنه يحب السهرات والحفلات، ولكنها عكس ذلك فهي تفضل أن تجلس في منزلها وتشاهد التلفاز، واصفةً نفسها بأنها “انطوائية”، عكس ما تظهر في الشاشة وفي المهرجانات السينمائية، كما أنه سلب منها الخصوصية، فحياتها الشخصية متاحة للجميع، ولكنه أعطاها حب الناس والشهرة والقرب من الجمهور.

اقرأ أيضاً: مسلسل حجر جهنم .. دراما اجتماعية حول الأمل في حياة أفضل

0

شاركنا رأيك حول "أروى جودة لـ”أراجيك فن”: بداية اعتبروني “لا أصلح ممثلة” والسقا أهداني نصيحة"